Responsive image

15º

22
أبريل

الإثنين

26º

22
أبريل

الإثنين

 خبر عاجل
  • .قوى الحرية والتغيير: إجبار البشير على التنحي كان أول مطالبنا ولكن طريق ثورتنا ما زال طويلا حتى الوصول إلى الحرية والعدالة
     منذ 12 ساعة
  • رئيس المجلس العسكري الانتقالي في #السودان: نناشد القوى السودانية الاستعجال للوصول إلى توافق سياسي لبدء تشكيل الحكومة الانتقالية
     منذ 16 ساعة
  • تحالف إعلان الحرية والتغيير بالسودان: المجلس العسكري يحاول الانفراد بالسلطة وإعادة إنتاج النظام السابق.
     منذ 18 ساعة
  • تجمع المهنيين يتهم المجلس العسكري بالحيلولة دون تسليم السلطة للمدنيين ويدعو إلى الاحتشاد في ميدان الاعتصام في الخرطوم .
     منذ 18 ساعة
  • تحالف إعلان الحرية والتغيير في السودان يحذر من محاولات الالتفاف على مكتسبات الثورة وإعادة إنتاج النظام السابق.
     منذ 18 ساعة
  • تحالف إعلان الحرية والتغيير بالسودان: المجلس العسكري يحاول الانفراد بالسلطة وإعادة إنتاج النظام السابق.
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:50 صباحاً


الشروق

5:17 صباحاً


الظهر

11:53 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:30 مساءاً


العشاء

8:00 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مؤسس بـ"ائتلاف ضباط الشرطة": الأمن الوطنى نصفه من عناصر جهاز أمن الدولة

منذ 2875 يوم
عدد القراءات: 1928

 بعض القضايا الخاصة بمحاكمة الضباط يتم تسيسها..
بعض المطالبين بإعدام أرشيف أمن الدولة لديهم ملفات سوداء في
ه

كشف المقدم حليم الديب، من مؤسسى الائتلاف العام لضباط الشرطة، أن أكثر من نصف العناصر والأشخاص الذين كانوا موجودين فى جهاز أمن الدولة "المنحل" انتقلوا إلى جهاز الأمن الوطنى الجديد، موضحا أنه عمل بهذا الجهاز لمدة 12 عامًا، وأن الضباط ينظرون للجهاز على أنه عش للدبابير ويحمل سياسات ضخمة والكلام فيه يعتبر من الأسرار.

وأضاف الديب، خلال ندوة، عقدت مساء أمس، الثلاثاء، ببرنامج الديمقراطية وحقوق الإنسان بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة بعنوان " التصالح بين الشعب والشرطة"، أنه مع استمرار هذا الجهاز، ولكن بشرط أن يكون مستقلا عن وزارة الداخلية قائلا "ألا يكون للجهاز خربشة زى زمان"، للاستفادة من قوته وإمكاناته فى جمع المعلومات خاصة أن كثيرًا من الدول الغربية كانت تتمنى أن تنفتح وتتعاون مع أمن الدولة المصرى،
وأضاف ضاحكًا كنا بنقول فى أمن الدولة "اللى عايز يطلق مراته يراقبها"، مؤكدا أن 80% من المعلومات التى يتم الحصول عليها هى صحيحة لكن طريقة الوصول إليها تتم بطرق غير مشروعة فى كثير من الأحيان.

وأوضح الديب أن هناك اتجاهات أخرى ترى بإلغاء جهاز الأمن الوطنى تمامًا وإعدام أرشيفه بما يحويه من معلومات، قائلا "الناس التى تريد أن يلغى هذا الأرشيف بعضهم كان لهم ملفات سوداء لدى أمن الدولة"، موضحا أن هناك اتجاها ثالثا يرى الإبقاء على جهاز الأمن الوطنى والذى يعد مجرد مسمى جديد لأمن الدولة، ويرى أصحاب هذا الاتجاه أن جهاز أمن الدولة كان له دور أقوى من المخابرات.

وأكد الديب أنه لولا سماح اللواء منصور العيسوى له ولعدد من زملائه بالحديث للإعلام وحضور الندوات واللقاءات ما كان يستطيع ذلك، وأنه فى حال رحيل العيسوى سوف ترفع عنهم هذه الحصانة، ولو حاولوا الاتصال بالإعلام أو التحدث فى المؤتمرات والمشاركة فيها سيعاقبون بالفصل.

وأشار الديب إلى أن بعض القضايا الخاصة بمحاكمة ضباط يتم صبغها بالطابع السياسى، فمثلا "يقولون للضباط نحبسكوا أحسن 4 أيام بدل ما تخرجوا ويموتوكوا فى بيتكو"، مؤكدا أن فى لحظة الهجوم من قبل المواطنين على الأقسام لم يكن لدى الضباط شهوة القتل، وأن السجون أصبحت ممتلئة بأعداد كبيرة من المجرمين.

وأكد الدكتور كمال المنوفى، مدير البرنامج وعميد الكلية الأسبق، على أهمية تغيير فكر ووجدان ضباط الشرطة الذى تكون على مدار الثلاثين عامًا الماضية خاصة أنهم ينظرون لأنفسهم على أنهم السادة وأن الشعب هو العبيد، مطالبا بحياة كريمة لضباط الشرطة، ومساواة أجرهم بوكلاء النياية، وأن يتم تدريب الضباط فى مجال حقوق الإنسان.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers