Responsive image

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 15 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 15 ساعة
  • جيش الاحتلال يهدد سكان غزة
     منذ 16 ساعة
  • "إسرائيل" تصادر "بالون الأطفال" على معبر كرم ابو سالم
     منذ 16 ساعة
  • نجل خاشقجي يعلن إقامة صلاة الغائب على والده بالمسجدين النبوي والحرام الجمعة
     منذ 18 ساعة
  • الخارجية التُركية: مقتل خاشقجي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ردًّا على حملة "الشعب".. بيان لـ"المخابرات" ينفي تأييد عمر سليمان

كتب: عبد الرحمن كمال
منذ 2407 يوم
عدد القراءات: 2476

ردًا على الحملة التي تشنها جريدة "الشعب" الناطقة بلسان حزب العمل، أصدر جهاز المخابرات العامة بيانًا اليوم السبت، أكد فيه التزامه بنص المادة (47) من قانون المخابرات العامة التي تحظر على أفراده الانتماء إلى أي تنظيم سياسي، أو الاشتراك في الدعاية الانتخابية، أو التقدم للانتخابات العامة، وأن كل من رشح نفسه للانتخابات يعتبر مستقيلا من وظيفته من تاريخ ترشيحه، مشددًا على وقوفه على مسافة وحدة من كافة المرشحين فى انتخابات الرئاسة.

يأتي هذا البيان ردًا على الحملة التي شنتها "الشعب" على خلفية قيام ضباط تابعين للجهاز بتمزيق ملصقات حزب العمل الرافضة لترشيح النائب المخلوع عمر سليمان، وتمزيق كافة لافتات الحزب التي تدعو الشعب الى الوقوف ضد عودة النائب المخلوع، والتي يتصدرها صورة عمر سليمان وعليها نجمة داود.

كما قام ضباط المخابرات بـ"تسليط" بلطجية لتمزيق ملصق حزب العمل في التحرير والاعتداء على شباب الحزب أثناء لصق البوسترات، كما قامت الشرطة العسكرية برفض التدخل وحماية الشباب.

والتساؤل الذي يطرح نفسه هو : إذا كان الجهاز صادقًا فيما يقول، فلماذا لا يحاكم ضباطه الذين قاموا بتزيق البوسترات؟ أم أنه لا يعلم بقيامهم بمثل هذه الأفعال؟

وتؤكد "الشعب" أنها لن تتوانى عن الاستمرار في حملتها ضد ترشيح كافة فلول المخلوع وعلى رأسهم عمر سليمان الذي وصف الثورة وشبابها بأنهم مجموعة من البلطجية يتم استعمالهم وفقا لأجندات ومؤامرات خارجية، وستظل "الشعب" على موقفها حتى يتم إقصاء الفلول وتسليم السلطة إلى المدنيين وهو موقف نابع من الحرص على اكتمال الثورة التي دفع شباب مصر ثمنها غاليا من دمائهم وأعينهم حتى تتحول مصر من دولة تابعة ذليلة للحلف الصهيوني الأمريكي إلى دولة مستقلة تتمتع بكامل سيادتها على أراضيها وخيراتها وحتى تعود مصر إلى دورها الإقليمي والعالمي المعروف، وهي الخطوة الأولى في تحرير كافة الدول العربية وعودة المسجد الأقصى الى المسلمين.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers