Responsive image

19
نوفمبر

الإثنين

26º

19
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • السيناتور الجمهوري راند بول:العقوبات الأمريكية على المتهمين السعوديين الـ17 هي إشارة على ضعف واشنطن
     منذ 11 ساعة
  • نتنياهو يعلن أنه سيتولى وزارة الحرب
     منذ 11 ساعة
  • نتنياهو: أبذل جهودا كبيرة لتجنب الانتخابات المبكرة
     منذ 11 ساعة
  • تايمز اوف اسرائيل: عدة وزراء اسرائيليين سيعلنون استقالتهم غداً صباحاً
     منذ 11 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلي تفجير تكريت إلي 5 قتلي و16 جريح
     منذ 12 ساعة
  • وفاة المعتقل بسجن طرة بمصر سيد أحمد جنيدي نتيجة الإهمال الطبي ورفض السلطات السماح له بالعلاج من مرض السرطان
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:52 صباحاً


الشروق

6:18 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ديلي تلغراف: سعر برميل النفط قد ينخفض إلى عشرة دولارات

منذ 1041 يوم
عدد القراءات: 2041
ديلي تلغراف: سعر برميل النفط قد ينخفض إلى عشرة دولارات

قالت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية إن انخفاض أسعار النفط الخام قد يوصل سعر برميل النفط إلى عشر دولارات، بحسب تحذيرات لعدد من البنوك الكبرى.
وفي مقال كتبته مراسلة الشؤون الاقتصادية في الصحيفة مهرين خان، قالت "التلغراف" إن أسعار النفط الحالية انخفضت إلى أقل من 30 دولارا وسط تحذيرات بأنها قد تنخفض إلى نحو 10 دولارات، مشيرة إلى أن بنك ستاندرد تشارترد كان آخر البنوك الذي خفض توقعه المستقبلي لأسعار النفط إلى 10 دولارات لينضم بذلك إلى بنوك أمثال غولدمان ساكس و"آر بي أس" ومورغان ستانلي.
ويشير المقال إلى أن أسعار خام برنت قد انخفضت إلى أقل مستوى خلال 12 عاما، وهو 30.41 للبرميل الواحد، بينما انخفض خام غرب تكساس المتوسط في التعاملات إلى 29.93 دولارا ، وهو المستوى الذي وصل إليه آخر مرة في ديسمبر/كانون الأول 2013.
وحذر محللون من أن السوق النفطية ستظل غير متوازنة بشكل جوهري، ما دامت ثمة زيادة في العرض والتجهيز وركود في الطلب على النفط.
 وقال بنك ستاندرد تشارترد إن انخفاض الأسعار ليس له قاع "حتى يعترف مدراء الأموال في السوق أن الأمور شطحت كثيرا"، مضيفا أنه "بالنظر إلى غياب علاقة جوهرية تدفع أسعار النفط للاتزان، فإن الأسعار تتحرك بحسب التدفقات المالية الأخرى لأسعار الأصول الأخرى، مثل الدولار والبورصة".
وأوضح المقال أن آخر مرة انخفضت فيها أسعار النفط لتصل إلى مستوى 10 دولارات كانت في ذروة الأزمة المالية الآسيوية في عام 1998.
ونقلت "التلغراف" عن مديرة صندوق النقد الدولي كرستين لاجارد قولها إن "عوامل العرض والطلب إن أسعار السلع الأساسية ستبقى منخفضة لمدة من الوقت".
ويأتي التحذير وسط تأكيدات من "أوبك"، التي تسيطر على ثلث إنتاج العالم من النفط، لعدم استجابة بعض دعواتها لإجراء لقاء طوارئ.
وتجتمع أوبك مرتين في السنة، إلا أن لقاءها الأخير في كانون الأول/ ديسمبر الفائت انتهى لطريق مسدود حول الحد الأعلى من الإنتاج، بينما تسعى السعودية وإيران للهيمنة على حصة السوق العالمية.
ويتوقع أن يكون الاجتماع القادم في حزيران/ يونيو، إذ قال وزير نفط نيجيريا إن عضوين اثنين على الأقل دعيا لاجتماع استثنائي لتحديد الأسعار، لكن الآمال تلاشت سريعا بعد رفض الإمارات.
وقال وزير الطاقة الإماراتي محمد المزروعي إن قرار "أوبك" بالحفاظ على الإنتاج وحشد المتنافسين لا زال يواجه انقسامات، مشيرا إلى أن تشافي أسعار النفط يتطلب ما يقارب  18 شهرا، معتبرا أن "أوبك وحدها لا يمكن أن تغير الاستراتيجية، أو ستغيرها لمجرد رؤية انخفاض بالأسعار".
وقالت المنظمة التي تضم 13 شخصا إنها ستقبل بإنتاج منخفض إذا وافقت الدول خارج المنظمة، وخصوصا روسيا، على خفض إنتاجها.
وحذر محللون من مؤسسة "إينرجي آسبكتس" أن هناك انهيارا سيحصل، مشيرين إلى أن "مستوى انخفاض الدعم يجب أن يكون أعلى لمحاولة استعدات التوازن".
واختتمت "التلغراف" مقالها بالقول إنه "حتى لو كان الجو يشهد تطبيعا ما، والدعم بدأ بالانخفاض، فإن خطر المزيد من انهيار أسعار النفط لا زال موجودا وواردا"، بحسب "إينرجي آسبكتس".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers