Responsive image

19
فبراير

الثلاثاء

26º

19
فبراير

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • إصابة 20 فلسطينيا برصاص بحرية الاحتلال الإسرائيلي قبالة غزة
     منذ 2 ساعة
  • إصابات واعتقالات واسعة عقب اقتحام الاحتلال للمسجد الأقصى
     منذ 3 ساعة
  • تصاعد حاد في اعتداءات المستوطنين بالضفة خلال 2018
     منذ 4 ساعة
  • الجيش الفنزويلي يرد على ترامب مؤكدا ولاءه "المطلق" لمادورو
     منذ 4 ساعة
  • إصابة شخص في تبادل إطلاق نار بمدينة مرسيليا الفرنسية
     منذ 4 ساعة
  • الاحتلال يهدم 8 منشآت وخزانات مياه في الاغوار
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الحكمة النبوية من بدء الوضوء بثلاث سنن ؟!

منذ 1133 يوم
عدد القراءات: 5852
الحكمة النبوية من بدء الوضوء بثلاث سنن ؟!


الوضوء هو مفتاح الصلاة كما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم"، وهو من مكفرات الخطايا، فقد ذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن "من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره".

وللوضوء فرائض وسنن، فالفرائض وهي التي لا يصح الوضوء إلا بها ستة فرائض كما أجملها جمهور العلماء وهي: النية وتكون بأن ينوي الإنسان الوضوء ويكون موضعها عند غسل الوجه، ثم غسل الوجه، وغسل اليدين إلى المرفقين، ومسح الرأس، وغسل الرجلين إلى الكعبين، وترتيب الأركان كما ذكرناها.

أما سنن الوضوء فمنها التسمية وغسل اليدين قبل استخدام ماء الوضوء، والمضمضة والاستنشاق، وهناك سنن اخرى مثل الاستياك سواء بالسواك أو بالأصبع، وتخليلي اللحية الكثيفة بإدخال الماء إليها، والدلك، وتقديم اليمين على اليسار، وأن يكون غسل العضو ثلاث مرات، وتقليل الماء وغيرها من السنن.

لكن هل تسائلتم لماذا نبدأ الوضوء فعليًا بسنن ثلاث وهي غسل الكفين والمضمضة والاستنشاق؟!
حتى يصح الوضوء يجب أن يكون بماء خالص لم يخالطه أي شئ حتى ولو كان طاهرًا، فلا يصح الوضوء إذا اختلط بصابون أو عطر أو لون أو أي شئ أخر، أو بمعنى أخر لم تتغير خصائص الماء الذي يمتاز بأنه ليس له لون ولا طعم ولا رائحة.

وعندما نبدأ الوضوء بالسنن الثلاث –غسل الكفين والمضمضة والاستنشاق- فإننا بذلك نكون قد أجرينا اختبارًا للماء الذي سنستخدمه في الوضوء، فإذا غسلنا الكفين ننظر إلى الماء هل لونه متغير أو خالطه شئ أضفى على خصائصة تغيرًا في اللون، أو القوام.

وعندما نؤدي سنة المضمضة فإننا نختبر الماء حتى نتأكد أن لم يخالطه شئ جعل له طعم سواء كان طعامًا أو شرابًا أو غيره.

وكذلك عندما نؤدي سنة الاستنشاق إننا نجري اختبارًا للماء لنرى هل خالطه رائحة عطر أو صابون أو أي شئ غير طبيعة الماء، وبهذه الاختبارات النبوية نتأكد من أن الماء لم يخالطه شئ غير من خصائصة وبذلك يكون صالحًا للوضوء ورفع الحدث.

حقًا إن لنا في سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم خيرًا كثير، وفيها من الحكم ما قد نعجز عن إدراك معناها والغرض منها، ولكن بلا شك اتباع سنة الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله فيها من الأسرار الكثير.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers