Responsive image

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الخارجية الأمريكية.. أسئلة عديدة ما زالت تحتاج إلى أجوبة في ما يتعلق بقتل خاشقجي
     منذ 2 ساعة
  • أردوغان... تجاوزنا المرحلة التي كانت فيها مساجد البلاد بمثابة حظائر، ووسعنا نطاق حرية التعبير
     منذ 2 ساعة
  • رئيس الوزراء الكندي: قضية مقتل خاشقجي كانت حاضرة في نقاشات قمة أبيك
     منذ 2 ساعة
  • كريستين فونتين روز مسؤولة السياسة الأميركية تجاه السعودية في البيت الأبيض، قدمت استقالتها أول أمس الجمعة
     منذ 3 ساعة
  • الأرجنتين تُعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الغواصة
     منذ 3 ساعة
  • القناة العاشرة: نتنياهو ينوي تكليف نفتالي بينت لتسلم وزارة الجيش حتى نوفمبر 2019
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

غسيل عمر سليمان

بقلم: فهمي هويدي
منذ 2408 يوم
عدد القراءات: 3306

كم واحد قتلوا فى سجن المخابرات العامةأثناء رئاسة اللواء عمر سليمان لها؟ -لا أحد يملك الإجابة على السؤال-وبوسع الرجل أن يحلف بالثلاثة على أن أحدا لم يقتل، وربما قال أيضا إنه لايوجد سجن فى مقر المخابرات العامة.

لكن الملف إذا فتح وجرى التحقيق فىالموضوع من خلال لجنة محايدة لتقصى الحقائق، فإن هناك عشرات بل مئات الشهودالذين بوسعهم أن يؤكدوا وجود السجن ويتحدثون عن التعذيب الجهنمى الذىتعرضوا له فى زنازينه المبنية تحت الأرض، ومنهم من يستطيع أن يحدد أسماءبعض إخوانهم الذين قتلوا إما بسبب إطلاق الرصاص عليهم أو بسبب التعذيب،وهؤلاء مستعدون للشهادة ومواجهة الرجل بحقائق تجربتهم فى سجن المخابرات،إذا أُعطوا الأمان بطبيعة الحال.

لقد تحدثت إلى بعض من أطلق سراحهم منهم، فقالوا إنهم اقتيدوا من الخارج علىطائرات خاصة، بعضها عسكرية أمريكية فى النصف الثانى من التسعينيات. جاءوامن باكستان وأذربيجان ومن كرواتيا والبوسنة ومن بعض دول الخليج. وبعدوصولهم أدخلوا من مطار القاهرة دون أن تختم جوازات سفرهم، وتم إيداعهم بدونأى تسجيل فى سجن المخابرات العامة، الذى لا يعرف مدى قانونية وجوده، وفىداخل السجن تعرضوا لكل ما يخطر على الباب من أدوات التعذيب والترويعوالاستنطاق، قبل أن يقرر مصيرهم ويحالون إلى جهات أخرى -أمن الدولة فىالأغلب- فى ضوء المعلومات التى تم تحصيلها منهم.

وهؤلاء غير المصريينالذين أتت بهم المخابرات المركزية الأمريكية، ثم بعد التحقيق حولوا إلىجوانتانامو أو إلى أية سجون أخرى.
تحدثت إلى واحد قضى أربع سنوات من التعذيب فى سجن المخابرات، لم ير خلالهاضوء الشمس ثم أودع فى سجن العقرب الذى قضى فيه عشر سنوات، وبرأته المحكمةالعسكرية بعد ذلك!

وسمعت قصة الشاب طلعت فؤاد قاسم الذى تم اختطافه من كرواتيا، حيث كان فىطريقه إلى البوسنة، وبعد وصوله تم قتله فى مقر المخابرات العامة، وليس هناكما يثبت أنه دخل مصر أصلا.

إن السيد عمر سليمان الذى عرض قطع يد شقيق أيمن الظواهرى وإرسالها إلىواشنطن للتأكد من حمضه النووى، يعتبر التيارات الإسلامية جميعها خصما له.

وهى ذات المعركة التى خاضها حسنى مبارك طيلة سنوات حكمه مستخدما فى ذلك"سوطه" الذى أشار إليه التقرير الأمريكى فيما نشرته أمس فى هذا المكان.

انطلاقا من رؤيته تلك فإنه اعتبر المقاومة الإسلامية الفلسطينية عملاإرهابيا، وعناصرها إرهابية، قال لى شاهد عيان حضر اجتماعا فى مدينة "سرت"بين العقيد القذافى والرئيس السابق، اقترح فيه الرئيس الليبى على مبارك أنينفض يده من القضية الفلسطينية لكى يركّز –معه- فى القضايا الإفريقية"شتم الفلسطينيين وقال إنهم ألعن من الصهاينة" ــ حينذاك رد اللواء سليمانالذى كان حاضرا قائلا إن الشأن الفلسطينى صار جزءا من الأمن القومىالمصرى، لأن فى غزة نصف مليون إرهابى يهددونها، قاصدا بذلك حركة حماس التىاعتبر أن إسقاط حكومتها فى غزة هدفا إستراتيجيا.

هذه القصة تكشف عن موقف الرجل الحقيقى من المقاومة الفلسطينية، وكيف أنه ظلمتبنيا طول الوقت لوجهة النظر الصهيونية، التى لم تصف المقاومين إلا بأنهمإرهابيون.

إضافة إلى أنها تُلقى ظلالا من الشك حول موقفه من المصالحة الفلسطينية خصوصابين فتح وحماس، كما تثير شكوكا أخرى حول موقفه من حصار القطاع ودوره أثناءالاجتياح الصهيونى لغزة.

إن السيد عمر سليمان يهدد الجميع بما لديه من أسرار، ملوحا بحكاية الصناديقالسوداء التى يقول إنه يحوزها بحكم وظيفته. وهو ما نرجوه أن يفعله شريطةأن يبدأ بنفسه وبدوره فى فضائح وكوارث عصر مبارك. ومن الواضح أن بعض رجالهيحاولون الآن إطلاق بالونات الاختبار وسحابات الدخان لصرف الانتباه عنملفه.

وفى الوقت نفسه فإنهم يسعون جاهدين إلى "غسيل" الرجل ليصبح أكثربياضا تحسبا لاحتمالات المستقبل. وهو ما لاحظناه فى بعض الحوارات الصحفيةالتى أجريت معه وفى التقارير التليفزيونية التى تحدثت عنه. ولا تنس أن رجالالنظام السابق لا يزال لهم حضورهم فى الإعلام المصرى.

إن الذين يسوِّقونه ما برحوا يقولون إنه رجل شديد الذكاء وبعيد النظر، لكنىصرت أشك فى صحة ذلك التقييم بعدما تقدم بنفسه للترشيح، لأنه لو كان كمايقولون لآثر أن يبقى فى الظل شاكرا لله ولأهل القرار أنهم لم يضموه إلىجماعته فى مزرعة طره، وقد فضحته تصريحات أصدقائه الصهاينة الذين لم يكتمواشعورهم وأعلنوا عن ابتهاجهم بترشحه. ولِمَ لا والرجل مدرج عندهم ضمن "كنزتل أبيب الإستراتيجى"!

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers