Responsive image

-2º

16
فبراير

السبت

26º

16
فبراير

السبت

 خبر عاجل
  • روسيا وسوريا تعلنان فتح ممرين إنسانيين للنازحين من مخيم الركبان اعتبارا من 19 فبراير الجاري
     منذ 2 ساعة
  • إصابة ضابط من قوات المستعربين "الاسرائيليين" شرق خان يونس
     منذ 14 ساعة
  • انقطاع كامل للتيار الكهربائي بالسودان للمرة الرابعة في 2019
     منذ 14 ساعة
  • إصابات بالرصاص والاختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة العودة شرق قطاع غزة
     منذ 18 ساعة
  • شبان يطلقون بالونات حارقة تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة
     منذ 19 ساعة
  • إصابة مواطنين برصاص الاحتلال في عوريف
     منذ 20 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:08 صباحاً


الشروق

6:30 صباحاً


الظهر

12:09 مساءاً


العصر

3:18 مساءاً


المغرب

5:47 مساءاً


العشاء

7:17 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ضياء الصاوي: 25 يناير القادم بداية لمرحلة ثورية جديدة.. والعسكر تآمروا على الثورة لصالح الأمريكان

منذ 1120 يوم
عدد القراءات: 6870
ضياء الصاوي: 25 يناير القادم بداية لمرحلة ثورية جديدة.. والعسكر تآمروا على الثورة لصالح الأمريكان

قال ضياء الصاوي -أمين التنظيم المساعد بحزب الاستقلال والمتحدث الرسمي باسم حركة شباب ضد الانقلاب- أن تدخل المؤسسة العسكرية في ثورة يناير 2011 لم يكن هدفه حماية الثورة أو الوطن كما يزعم عبد الفتاح السيسي وقادة المجلس العسكري، ولكن الهدف الرئيسي كان حماية ومنع "نظام كامب ديفيد" من السقوط والانهيار، فقد صدرت الأوامر من أمريكا بضرورة التضحية برأس النظام (حسني مبارك) من أجل حماية النظام نفسه والحفاظ عليه وضمان عدم انهياره إذا استمرت الثورة. ولذلك فالانقلاب على الثورة بدء يوم 11 فبراير وهو اليوم الذي تولى فيه المجلس العسكري إدارة البلاد خلفاً لمبارك، وماحدث بعد ذلك في 3 يوليو 2013 كان بمثابة اعلان نجاح الثورة المضادة  في العودة الكاملة للسلطة.

وأكد ضياء الصاوي أن النظام الحالي قلق من أي دعوة حتى ولو كانت لمجرد التظاهر ويواجهها بالقمع البالغ، فهو يدرك مدى فشله الاقتصادي كما يدرك مدى حجم غضب الشعب المصري ويعلم مدى تخلي الكثير من انصاره عن تأييده بعد تضارب المصالح الذي حدث بين مؤيدي 30 يونيه عقب انتهاء الانتخابات البرلمانية، مشيراً الي أن الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير بداية مرحلة جديده، سواء كان يوماً قويا كسابقيه أو أقل زخماً، ولكن كلما كان أقوى كلما كانت المرحلة التي تليه قوية.

وأختتم ضياء الصاوي حديثه قائلاً: "أعتقد أن فكرة اعادة استنساخ ثورة 25 يناير غير صحيحة فالثورات لا تكرر نفسها وإن تشابهت بعض أحداثها، ولكن هناك قوانين ثابته تحكم مسارتها، ولذلك أرى أن فكرة "العصيان المدني الشامل" و"الاضراب الوطني العام" هما الأنسب لهذه المرحلة من الثورة، ودعوتنا ليوم 25 يناير ليس دعوة إلى ثورة جديدة بل هي دعوة إلى استكمال الثورة المصرية التي انطلقت في 2011 ونجحت في اسقاط رأس النظام ولكنها لم تسقط النظام نفسه ولذلك دعوتنا هي من أجل أستكمال أهداف ومطالب الثورة من العيش الكريم والحرية والعد الة الاجتماعية والكرامة الانسانية والاستقلال الوطني".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers