Responsive image

17
نوفمبر

السبت

26º

17
نوفمبر

السبت

 خبر عاجل
  • قائد القسام "الضيف": الرشقة الأولى التي ستضرب تل أبيب ستفاجئ الاحتلال
     منذ 3 ساعة
  • السنوار: لن نسمح لأحد ان يقايضنا بحليب أطفالنا.. فهذه انفاقنا وهذا سلاحنا وليكن ما يكون والحصار يجب ان يكسر
     منذ 6 ساعة
  • عشرات القتلى نتيجة حريق داخل حافلة بزيمبابوي
     منذ 7 ساعة
  • إصابة مواطن برصاص الاحتلال غرب رام الله
     منذ 11 ساعة
  • إصابات بالاختناق في مسيرة بلعين
     منذ 11 ساعة
  • ثلاث اصابات برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق غزة
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

العلماء يكتشفون "إنسان" بدماغ صغير

منذ 1023 يوم
عدد القراءات: 1889
العلماء يكتشفون "إنسان" بدماغ صغير

يمكن وصف جنوب إفريقيا بأنها أحد أقدم مواطن السلالات البشرية، وبأن أراضيها سجل فريد لنشأة الحياة على الأرض ولتطور سلالات الإنسان المختلفة.
من هذا المنطلق تعد هذه البلاد بالإضافة إلى إثيوبيا جنة لعلماء الأنثروبولوجيا من خلال ما تكشف عنه مغاراتهما الطبيعية ومناجمهما من رفات لكائنات مجهولة ظلت لآلاف السنين دفينة في أعماق الأرض إلى أن وصلت إليها يد العلماء والمتخصصين.
وأعلن علماء في هذا الصدد أنهم عثروا على رفات خلال حفريات جرت في كهف "النجم الصاعد" بالقرب من جوهانسبرغ، أكدت التحاليل أنها تعود لسلالة بشرية غير معروفة أطلق عليها اسم "Homo naledi".
عظام الإنسان الجديد التي أذهلت العلماء والباحثين، عُثر عليها ضمن نحو 2000 قطعة من بقايا هياكل عظمية تنتمي لسلالات مختلفة، طبقا لما ورد بموقع "روسيا اليوم".
ويقول المتخصصون في "Anthropology"، أو علم الإنسان إن المظهر الخارجي للنوع الجديد "Homo naledi" يشبه عمليا هومو سابينس (Homo sapiens) أو الإنسان العاقل، إلا أن النوع الجديد يتميز بصغر حجم الدماغ الذي لا يتجاوز تجويفه 460 سنتمتر مكعب.
ويعتقد المتخصصون أن رفات المخلوقات التي اكتشفت في مغارات جنوب إفريقيا من المحتمل جدا أن تكون لأسلاف الإنسان المعاصر المباشرين، مستندين في ذلك إلى أن عظام الساقين في الهيكل العظمي للجنس البشري الجديد "Homo naledi" تؤكد أنه كان منتصب القامة، وأن تركيب الذراعين مطابق لمثيله لدى الإنسان المعاصر.
وتواجه الاكتشاف الجديد عقبة كأداء تتمثل في عدم تمكن الباحثين من تحديد عمر الرفات الذي عثر عليه في قاع المغارة، وهذا الأمر لم يسمح أيضا بتحديد طبقات الرواسب التي افتكت منها البقايا العظمية للكائن البشري الجديد.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers