Responsive image

23
فبراير

السبت

26º

23
فبراير

السبت

 خبر عاجل
  • إحالة أوراق المتهمين بقتل الأنبا أبيفانيوس للمفتي
     منذ 3 ساعة
  • تواصل احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا للسبت الـ15
     منذ 3 ساعة
  • إعادة فتح "باب الرحمة" بالمسجد الأقصى أمام المُصلين
     منذ 3 ساعة
  • الاحتلال يعيد إغلاق مصلى باب الرحمة في الأقصى المبارك
     منذ 4 ساعة
  • الجزيرة: الرئيس السوداني يعلن حالة الطوارئ وحل الحكومة الاتحادية وإعفاء جميع ولاة الولايات
     منذ 19 ساعة
  • المقدسيون يتمكنون من فتح باب مصلى الرحمة المغلق منذ 2003 من قبل الاحتلال
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:02 صباحاً


الشروق

6:24 صباحاً


الظهر

12:08 مساءاً


العصر

3:22 مساءاً


المغرب

5:53 مساءاً


العشاء

7:23 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تراجع مؤشرات البورصات العربيّة

منذ 1106 يوم
عدد القراءات: 1834
تراجع مؤشرات البورصات العربيّة

تراجعت مؤشرات معظم البورصات العربية خلال الأسبوع، فهبطت في 9 وارتفعت في 2 واستقرت في واحدة. وخسرت السوق الدبيانية 2.5 في المئة، والمصرية والسعودية 2.3 في المئة لكل منهما، والقطرية 2 في المئة، والظبيانية والتونسية 1.7 في المئة لكل منهما، والكويتية 1.5، والبحرينية 0.9، والفلسطينية 0.5 في المئة، بينما ارتفعت السوق العمانية 2.2 في المئة، والمغربية 0.3، والأردنية 0.1، واستقرت السوق اللبنانية، وفقاً لتقرير أسبوعي لـ «بنك الكويت الوطني».

ورأى رئيس «مجموعة صحارى» أحمد مفيد السامرائي، في تحليل أسبوعي، أن «الأداء العام للبورصات العربية سجّل تراجعات إضافية خلال تداولات الأسبوع، نتيجة استمرار الضغوط على الأسهم القيادية وذات الأداء التشغيلي الجيد وفقاً لنتائج الأداء التي أعلن عنها حتى الآن، مع تأكيد أن أثر النتائج في الأداء اليومي للبورصات بقي في الحدود السلبية أو المحايدة في أفضل الظروف». وأضاف: «لم تعد مؤشرات الأداء الرئيسة قادرة على الارتباط بنتائج الأداء المعلنة والمتوقعة إيجاباً وسلباً في الشكل المناسب، كما تخلو جلسات التداول من عمليات جني الأرباح على كل الأسهم التي كانت سجلت ارتفاعات ملموسة خلال الجلسات السابقة، مع الأخذ في الاعتبار الضغوط نتيجة تراجع قيم السيولة في وتيرة النشاط اليومي للبورصات ودفعها باتجاه تسجيل مزيد من التراجع».

ولفت إلى أن «جلسات التداول شهدت ارتفاعاً لوتيرة جني الأرباح في الاستثمارات القصيرة الأجل على عدد كبير من الأسهم، خصوصاً التي سجلت ارتدادات جيدة خلال الجلسات الماضية، إذ دفعت التراجعات الإضافية التي سجلتها أسعار النفط وهبوط الأسواق العالمية المستثمرين إلى التوجه نحو الحفاظ على الأرباح الرأسمالية، في ظل توقعات بسيطرة مؤشرات الهبوط على الأداء العام وصعوبة التماسك عند المستوى الحالي من المعنويات من جانب المتعاملين في البورصات العربية خلال الفترة الحالية»، حسب جريدة "الحياة". وأكد السامرائي أن «مسارات الأداء المتذبذبة التي تسجّلها بورصات المنطقة والبورصات العالمية نتيجة استمرار الضغوط المالية والاقتصادية، كان لها دور مباشر في رفع أخطار الاستثمار غير المباشر، وبالتالي فإن النظرة إلى نتائج الأداء السنوي للشركات، وما يرافقها من توزيعات، لم تعد من ضمن أولويات المستثمرين أو أحد العوامل الرئيسة التي تدفع باتجاه رفع وتيرة التداول وتوسيع عوامل التماسك والتعويض».

وأوضح أن «التركيز بات منصباً على أوضاع الشركات عموماً، والظروف الاقتصادية والتوقعات المحيطة بها وقدرتها على التماسك والصمود وتحقيق أرباح إضافية خلال الفترة المقبلة، ما يعني أن اتخاذ قرار البيع أو الشراء بات يعتمد على معطيات تتجاوز الأداء اليومي للبورصات لتصل إلى تطبيق معايير الملاذات الآمنة كلما كان ذلك ممكناً».

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers