Responsive image

20
نوفمبر

الثلاثاء

26º

20
نوفمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • خبيرة قانونية: من الحكمة ألا يضع أحد على ترمب تبعات الاستماع للشريط الذي قد يُسأل عنه في يوما ما
     منذ 5 ساعة
  • عاجل | مسؤول في الخارجية الأمريكية لشبكة ABC: من الواضح أن محمد بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 5 ساعة
  • قتيل وجرحى بعد خروج قطار عن مساره في إسبانيا
     منذ 6 ساعة
  • نائب وزير خارجية إسرائيل السابق: حماس أهانت نتنياهو وأذلت إسرائيل
     منذ 6 ساعة
  • أصيب 31 شخصا في انقلاب اتوبيس بـ"الاقصر"
     منذ 7 ساعة
  • قوات الاحتلال تتوغل وسط قطاع غزة وتستهدف الصيادين في عرض البحر
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:53 صباحاً


الشروق

6:19 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أمناء "العمل" بالمحافظات يشاركون في مليونية "إسقاط الفلول"

منذ 2405 يوم
عدد القراءات: 1813

شارك حزب العمل في مليونية "إسقاط الفلول"، التي دعت إليها عدة أحزاب وحركات ثورية للمطالبة بعزل الفلول ومنع ترشيحهم في الانتخابات الرئاسية، وإلغاء المادة 28 من الإعلان الدستوري، والتأكيد علي تسليم العسكري للسلطة في موعدها.

وحفلت منصة حزب العمل التي أقيمت عند أول مدخل طلعت حرب، بالهتافات ومشاركة كافة الأعضاء وأمناء الحزب بالمحافظات، للتأكيد على مطالب الثورة وعزل الفلول.

أسامة الشافعي: الطغمة الحاكمة ما هي إلا صورة لأمريكا

 

وبدأ أسامة الشافعي الأمين العام المساعد وأمين حزب العمل بالإسكندرية حديثه بالإشارة إلى زيارة مفتي الديار المصرية على جمعة إلى العدو الصهيوني، مؤكدًا إنها ليست الأولى في الفترة السابقة وإنها تأتي بعض زيارة مجموعة من الأقباط وبعد زيارة الحبيب الجفري، محذراً من أن هذه الزيارات من تحت عباءة لتغلغل العدو الصهيوني في بلادنا والدليل على ذلك أن ليبيا بها حوالي 200 ألف يهودي سُمح لهم بإقامة معبد.

وحول المادة 28، قال الشافعي إن هذه المادة تقول للقضاة افعلوا ما تشاءون فهي تجعل اللجنة في منزلة إلهية، مشيرا إلى أن ما حدث مع عبد المعز في نادي القضاة وعدم سحب الثقة منه يؤكد على ضرورة تطهير القضاء، وأضاف أن هذه اللجنة التي عينها المخلوع مبارك وكلها لجنة فلول.

وقال الشافعي إن الطغمة التي تتحكم في مصر الآن ما هي إلا صورة لأمريكا ويريدون أن يرجعوا الشعب المصري الحر للتبعية الأمريكية، وطالب الحشود بعدم مغادرة الميدان قبل الاتفاق على نصرة مصر وإسقاط الطغاة وعلى رأسهم المجلس العسكري.

أبو المعالي فائق: لا أمان للعسكر الذين خانوا الله والرسول والشعب

 

وأكد أبو المعالي فائق الأمين العام المساعد وأمين الحزب بالغربية، أنه لا أمان للعسكر الذين خانوا الله والرسول والشعب، وحذر العسكر من التلاعب بمصير الانتخابات الرئيسية ضمانا لمصلحتهم بتزويرها لصالح مرشحهم، لأن هذا الشعب عندها سيموت في الميدان ونحن عازمون على أن يذهب هؤلاء العسكر إلى ثكناتهم؛ فهم منذ 2011 يعملون على هدم هذه البلد وعدم المساس بالمخلوع، إضافة إلى حرق البلد في السويس وترك البلاد مرتعا للفساد والبلطجة بتعمد سيادة حالة الانفلات الأمني، مشيرا إلى من فجّر حرائق السويس تلقى أوامره من جنرالات المجلس العسكري.

محمد السيد: لن نسمح للفلول والعسكر أن يستخفوا بعقولنا

وقال الدكتور محمد السيد إسماعيل أمين الحزب بكفر الشيخ إنه تمنى لو تجمع الميدان كله على منصة واحدة، حتى نؤكد للعسكر أن مطلبنا واحد وهو ألا يكون هناك وجود للعسكر بعد اليوم بيننا، وأنه لا مجال للفلول إذا ما احتكمنا إلى الثورة التي يريد الفلول والعسكر محوها هي والشعب المصري، فهم ما زالوا يقنعون أنفسهم بأنها ليست ثورة لكن الله لا يصلح عمل المفسدين، ولن نسمح لهؤلاء الفلول أو العسكر بأن يستخفوا بعقولنا.

الشيخ عمر إبراهيم: علينا التخلص من خلايا النظام السرطانية

وأكد الشيخ عمر إبراهيم كبير علماء الجمعية الشرعية أن شعب مصر يقتدي بالنبي المصطفى ويعمل بكتابه الكريم الذي يبين لنا عقاب الطغاة وسقوطهم مهما طال فسادهم واستبدادهم، فالطاغية كمرض السرطان لا شفاء منه إلا بالبتر وله خلايا تؤيده، وإذا تركنا خلية ستنمو وتزداد وتنقض من جديد على الجسم كله، وكذلك فإن المخلوع خلية سرطانية محاطة بالعديد من الخلايا التي تسعى جاهدة الآن إلى القضاء على الثورة التي أيدها الله بنصره وبملائكته.

وفتح الشيخ إبراهيم النار على المفتي على جمعة، مؤكداً أن زيارة المفتي إلى القدس أو بالأحرى سقطة على جمعة لم يفعلها من نفسه بل أعطاه العسكر الإشارة الضوئية لطمأنة العدو الصهيوني، وأضاف الشيخ أنه يتبرأ من على جمعة ومن فعلته الشنعاء التي خذلت الأمة.

شريف بركات: يجب تعريف الناس بحقيقة عمرو موسى

 

وأشار شريف بركات أمين الحزب بالإسماعيلية إلى الأقدار شاءت لنا أن نعيش هذه الظروف العصيبة، وأنه لا بد من إتباع طرق ثلاثة للخروج من هذه الأزمة، أولها مقاومة السلطات الظالمة والتي على رأسها اللجنة العليا للانتخابات التي أعدها المخلوع خصيصاً لتزوير الانتخابات وتمرير التوريث، والتي حصنها المجلس العسكري بالمادة 28 التي تؤكد أن التزوير قادم فلابد من مقاومتها، وثاني هذه الطريق أن نتقي الله في مصر ولابد أن نتوحد خلف مرشح واحد ليحقق أهداف الثورة، والطريق الثالث تعريف الناس بحقيقة عمرو موسى؛ لأن بعض البسطاء يرونه مناضل.

حاتم هلال: هل كانت مشاريع الجيش الاقتصادية أبعديات ورثوها عن أهلهم؟

 

وطالب حاتم هلال أمين الحزب بدمياط، جميع المصريين بالوقوف يد واحدة ضد المجلس العسكري في الانتخابات الرئاسية؛ لأنهم يريدون هدم الثورة وتكرار سيناريو 1954، وتساءل هلال عما جناه المصريين من العسكر سوى الاستيلاء على السلطة كما أنه منذ أن جاء العسكر والأزمات تتوالى، كما هاجم هلال حرص الجيش على عدم المساس بالمشروعات الاقتصادية التابعة للجيش وهل كانت هذه المشاريع أبعدية خاصة ورثها جنرالات المجلس العسكري، وأشار هلال إلى أن المجلس العسكري يريد أن يكون الجيش دولة داخل الدولة وهو ما لن يسمح به المصريون، ولن يعود التاريخ إلى الوراء.

محمد متولي: شعب مصر سيختار من يحكمه وسيتصدى للمجلس الفاشل

فيما شدد محمد متولي أمين الحزب بالقنطرة شرق، على أن المصريين لن يموتوا بعد اليوم وسنتصدى للمجلس الفاشل ولن يسمح لهم المصريون بأن يمرروا مرشحهم بل سيختار الشعب من يريده، فقد دفعنا ثمن رضوخنا لأكثر من 30 عامًا لكننا ذقنا طعم الحرية فنحن شعب حر عاقل أبيّ سيختار من يحكمه وإذا أسأنا الاختيار فسنعزله، وأكد متولى أن هذا الشعب لن يرضى بأن تحكمه أمريكا أو الصهاينة عن طريق عملائه، بل سيحكمه شخص مصري مختار من قبل الشعب ليكون خادمًا لهذا الشعب.

وأشار متولى إلى أنه سبق وأن تحدث في مليونية 13 أبريل عن سيناريوهات حكم الفلول وعودة نظام المخلوع والتي عدها في أربعة سيناريوهات هي:

1-  سيناريو رومانيا عن طريق ترشيح نائب المخلوع عمر سليمان.

2-  سيناريو التزوير عن طريق المادة 28 التي تعطي للجنة الحق في التزوير دون اعتراض.

3-  سيناريو مارس 1954 وما حدث بعد الثورة والانقلاب على الديمقراطية.

4-  سيناريو ضرب سيناء ليتبع العسكر منطق "لا صوت يعلو فوق صوت القوة".

عبد المنعم الديدموني: العسكر سرقوا الثورة وحولوا الأغلبية إلى معارضة

وقال عبد المنعم الديدموني إن الشعب المصري عانى كثيرًا وظلم كثيرًا على مدار سنوات طويلة داخل السجون، لكن الظلم لا يقيم دولة وأن الدولة تقام على العدل لا على الظلم، مشيرًا إلى أن العسكر سرقوا الثورة وحولوا الشعب والأغلبية إلى المعارضة، لكن المصريين لن يذلوا مرة أخرى.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers