Responsive image

20
نوفمبر

الثلاثاء

26º

20
نوفمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • قتيل وجرحى بعد خروج قطار عن مساره في إسبانيا
     منذ 10 دقيقة
  • نائب وزير خارجية إسرائيل السابق: حماس أهانت نتنياهو وأذلت إسرائيل
     منذ 12 دقيقة
  • أصيب 31 شخصا في انقلاب اتوبيس بـ"الاقصر"
     منذ 44 دقيقة
  • قوات الاحتلال تتوغل وسط قطاع غزة وتستهدف الصيادين في عرض البحر
     منذ 2 ساعة
  • فاضي أمريكي يمنع ترامب من رفض حق اللجوء لأشخاص يدخلون الولايات المتحدة بشكل غير شرعي
     منذ 2 ساعة
  • الاحتلال يعتقل 10 فلسطينيين بينهم طفلين من الضفة والقدس
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:53 صباحاً


الشروق

6:19 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

حوار مع إبنتى المراهقة

منذ 1000 يوم
عدد القراءات: 29138
حوار مع إبنتى المراهقة

كتبت: د.رسمية علي فهمي
أعتدت أنا وقرة عينى بنيتى الحبيبة نتحاور ونتناقش فى جلسة عائلية هادئة ودودة خاصة مع إبنتى ذات ال الرابعة عشرة عاماً أسبوعيا , وحوارتنا ونقاشتنا تتطرق كل المواضيع التى يمكن أن تهمها أو تقابلها خلال الاسبوع فكنت أستعد لهذا اللقاء لانه لقاء أستمد منه المتعة والسعادة عندما أزود حبيبتى بعصارة خبراتى بدون ما هى تدرى .وعندما أفيض أنا عليها من حبى وهذا ما يمتعنى, فهوا لقاء جميل كلا منا يحتاج للآخر كلا منا يسعد الاخر.
وفى أحد هذه المرات وجدتها تقص لى عن زميلاتها فى الفصل المدرسى أخذت تقرأ رسالة من ولد زميلها وليس هذه الفتاة فقط بل أكتر من بنت فى الفصل لها نفس السلوك وأستمعت إلى قرة عينى بمنتهى الاهتمام ونظرات عينى كانت تلاحقها وهى تتكلم وأنا مبتسمة وسعيدة لأنها حدثتنى بدون فواصل أو خوف وشعرت بالنجاح لعلاقتى بقرة عينى - وسألتها بهدء وما رأيك أنت حبيبتى فيما شاهدتى ؟
(أنا حاسة أن دة غلط بس البنات بيكونوا مبسوطين ) فسألتها هل تتمنى أن تكونى فى مكانهم وولد يرسل لك رسالة مثلهم ؟
كأن سؤالى صادم لها ,فأخذتها فى حضنى وقلت لها شعورى فطرى أن تسعد الفتاة لأهتمام ولد بها , ولكن على الفتاة أن تسأل نفسها وماذا بعد ؟ وماذا بعد سعادتى برسالة من ولد ؟
حبيتى هل لك صورة لزوج المستقبل ؟
فقالت مش عارفة. ولماذا؟
فقلت لها غدا ان شاء الله أريد أن أرى الصفات التى وضعتيها ورسمتيها فى مخيلتك لهذا الرجل .
وعندما جاء الغد وجدتها جاءت مستعدة ومتأهبة للقائى ومعها ورقة وقلم لتقرأ لى ما كتبت .وأخذت تقرأ-أريده وسيم مثل ملامح أبى, وأريده يملك مال كتير ليشترى لى كل ما أريده من حلوى ,ويخرج معى الى المتنزهات والحدائق وأريده أن يكون طبيب مشهوووور وتكتب عنه الصحف والمجلات ,وأريده يقود سيارة فخمة ذات ماركة عالمية وأريده يرتدى بدلة وكرافت .
وأخذت حبيبتى تحكى وتقص وتحكى وأنا أنظر إليها بحب وإهتمام وعيناى عليها ثم قبلتها وأخذتها فى حضنى وسألتها , هل هذا الرجل الذى تريدىن تعتقدى ماذا يريد هو. ما هى المواصفات التى يحلم بها فى فتاته ؟؟؟ ويا ترى كم يكون عمرها ؟ ويا ترى هل ستكون طبيبة مشهورة مثله ؟ فسكتت حبيبتى كأننى أخذتها الى ارض الواقع وقبلتها وضممتها وهمست فى أذن قرة عينى على أن أهتم بنفسى وأنمى قدراتى وأنهى دراستى لأكون مؤهلة لهذا الرجل الذى يداعب مخيلتى وأجتهد لأطور من قدارتى – ولله الحمد حبيبتى مازال لديها الوقت والمتسع لتنجز ما تريد وتكون الشخصية التى تفخر بها ويفخر الرجل الذى تحلم به وليس هذا فقط بل على أن أسعد نفسى وأستمتع بنشطاتى مع صديقاتى حتى يأتى الوقت المناسب لأكون أنا الفتاة التى لا تستعجل قطف الثمرة بل أنتظر حتى تنضج وأقطفها وأستمتع بطعمها الشهى .
حبيبتى أنا سعيدة بك وبمخيلتك الواسعة وبإرادتك وقدرتك على تحقيق النجاح وأدعو الله أن يسعدك وتحققى كل ما تتمنيه.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers