Responsive image

10º

17
يناير

الخميس

26º

17
يناير

الخميس

 خبر عاجل
  • رويترز: لجنة أطباء مرتبطة بالمعارضة السودانية قالت إن طبيبا وطفلا قتلا خلال احتجاجات مناهضة للحكومة في البلاد يوم الخميس
     منذ 12 دقيقة
  • انفجار ضخم في جامعة ليون شرق فرنسا
     منذ 8 ساعة
  • بدء اجتماعات وفدي الحوثيين والحكومة اليمنية في عمّان
     منذ 8 ساعة
  • إصابة 14 شخصًا بحادث انقلاب سيارة ميكروباص فى الرشاح بشبرا الخيمة
     منذ 10 ساعة
  • مستوطنون يقتحمون الأقصى تحت حراسة مشددة من جنود الاحتلال
     منذ يوم
  • الاحتلال يعتقل 3 فلسطينيين من جنين على حاجز "الكونتينر"
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:04 مساءاً


العصر

2:58 مساءاً


المغرب

5:22 مساءاً


العشاء

6:52 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

روبوت بشرى ذكى يلاعب الأطفال ويرافق مرضى الخرف

منذ 1045 يوم
عدد القراءات: 2258
روبوت بشرى ذكى يلاعب الأطفال ويرافق مرضى الخرف

بشعرها البنى وبشرتها الناعمة ووجها المعبر تمثل نادين نوعا جديدا من الروبوت البشرى الذى يأمل العلماء أن يكون يوما رفيقا للمسنين والأطفال ومساعدا لمرضى الخرف.

صُنعت نادين على هيئة الباحثة التى ابتكرتها ناديا تالمان وهى أستاذ زائر ومديرة معهد الابتكارات الإعلامية التابع لجامعة نيانج التكنولوجية فى سنغافورة التى قضت 30 عاما من حياتها المهنية فى أبحاث لتصنيع روبوت على شاكلة البشر أو ما يطلق عليه اسم الإنسان الافتراضى.

تمكن البرمجيات نادين من التعبير عن انفعالات مختلفة وتذكر الأحاديث التى أجرتها من قبل. ولم تطرح نادين على المستوى التجارى بعد لكن تالمان تتوقع أن يجىء اليوم الذى يستخدم فيه الروبوت البشرى لمرافقة من يعانون من مرض الخرف.

وتقول "إذا تركت هؤلاء الناس (المرضى) وحدهم تتدهور حالتهم بسرعة. لذلك هم يحتاجون إلى التواصل باستمرار"، وأضافت أن نادين بوسعها أن تجرى حوارا أو أن تحكى القصص أو أن تلعب ألعابا بسيطة.

كما تعمل تالمان وفريقها على تطوير روبوت انفعالى قادر على اللعب مع الأطفال. ولا يزال المشروع فى مراحله الأولوية ولم يتمخض عن إنتاج نموذج بعد.

وتقول تالمان إن الروبوت الطفل سيكون قادرا على الإجابة على الأسئلة والتعبير عن مشاعره والتعرف على الناس وبالإضافة إلى كونه رفيقا اجتماعيا سيكون قادرا أيضا على رعاية الأطفال فى غياب الأهل وإخطارهم أو إخطار مربيتهم فى حالة حدوث مكروه.

وأضافت أن هناك خططا لجعل الروبوت الطفل يتحدث بلغات عدة حتى يكون أيضا وسيلة تعليمية للأطفال. وقالت "الأطفال لديهم العاب لكنها تكون عادة سلبية لكن هذا الروبوت سيكون لعبة نشطة تتفاعل مع الأطفال. وسيكون قادرا على تذكر ما يحبه الطفل."

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers