Responsive image

34º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 4 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 4 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 4 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 4 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 4 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تعرف على أنواع الطعام إن كنت مصابا بالفشل الكلوي

منذ 924 يوم
عدد القراءات: 2255
تعرف على أنواع الطعام إن كنت مصابا بالفشل الكلوي

على المصابين بقصور الوظيفة الكلوية (الفشل الكلوي)، الانتباه لمحتوى طعامهم من البروتينات والصوديوم والبوتاسيوم، لأن الكليتين تكونان عاجزتين عن تصريف ما يلزم تصريفه منها، وقد يزيد الإفراط في تناولها من تردي المرض الكلوي. وأفضل الطرق لتطبيق ذلك، هو أن يعيّن الطبيب المعالج للمريض نوع الأطعمة التي يمكن أن يتناولها، والكمية الآمنة من كل منها، آخذا بعين الاعتبار درجة الإصابة الكلوية، ورغبة المريض في أطعمة معينة، وأسلوب حياته، وفق "العربي الجديد".

- البروتين
البروتين ضروري لصيانة خلايا الجسم وتوليد الطاقة لها، والحد من تناوله في حالات القصور الكلوي يعني ضرورة استهلاك المزيد من الشحوم والفحمائيات (النشويات والسكاكر) للتعويض عن النقص الحاصل في القدرة، ما يجعل كمية البروتين المحدودة المتناولة تستخدم خاصة في بناء وإصلاح الخلايا.

أما مصادر البروتين الرئيسة في الغذاء، فهي اللحوم بأنواعها والبيض والحليب ومشتقاته والحبوب (بما فيها الخبز والبذور)، إضافة لبعض الخضروات.
والطبيب -كما أسلفنا- هو الذي يقرر الأنسب لكل مريض، من حيث نوع هذه الأطعمة وكميتها.

- الصوديوم
يمكن لشاردة الصوديوم، إذا زاد استهلاكها عن الحد المطلوب، أن تخزن السوائل في الجسم وترفع الضغط، إضافة لزيادة الحمل على القلب والرئتين، لهذا لابد من الاقتصاد في تناول كل الأطعمة الغنية بالصوديوم، وهذه تشمل: كل المعلبات والمخللات ومعظم الأطعمة المحفوظة، إضافة لملح الطعام.
وعلينا ألا ننسى أن ما يروج له "ببدائل الصوديوم" عادة ما يحتوي شاردة البوتاسيوم، التي لابد من الحد من تناولها كذلك في حالات القصور الكلوي.

- البوتاسيوم
إذا لم تكن الكليتان تعملان كما يجب، فسترتفع شاردة البوتاسيوم بالجسم (حتى من دون استهلاك الكثير منه)، ما يحمل أكبر ضرر للقلب ونظمه (إذا تجاوز تركيز البوتاسيوم 6 ميللي مكافئ، فهناك خطر حقيقي من توقف القلب).
ويتواجد البوتاسيوم بكثرة في معظم الفواكه والخضار والبقول والمكسرات ومشتقات الحليب.

* بعض الأغذية عالية البوتاسيوم:
الموز، البندورة (الطماطم)، التمر، البرتقال، السبانخ، البطاطا، الأرضي شوكي، المشمش، الخوخ، الشمندر، الأفوكادو، اليقطين، كل عصائر الفاكهة.

* أمور غذائية أخرى
- الفوسفور.. يجب أن تكون الأغذية المستهلكة فقيرة به.
- الكالسيوم.. يجب أن يعدل محتوى الغذاء من الكالسيوم من تركيز الفسفور في الدم (لأن ارتفاع الفوسفور من شأنه الحد من

توفر الكالسيوم للعظام).
- الفيتامينات والمعادن.. يجب الا تتعرض هذه للنقصان بسبب الحمية الكلوية.
- الحريرات الغذائية.. يجب أن يراقب ما يستهلكه المريض من حريرات يومية لبقاء الوزن في الحدود المقبولة.  

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers