Responsive image

22º

26
سبتمبر

الأربعاء

26º

26
سبتمبر

الأربعاء

خبر عاجل

أردوغان يؤكد أن تركيا استوفت كامل الشروط المطلوبة لاستضافة يورو 2024، ويقول: "ننتظر تقييماً عادلاً"

 خبر عاجل
  • أردوغان يؤكد أن تركيا استوفت كامل الشروط المطلوبة لاستضافة يورو 2024، ويقول: "ننتظر تقييماً عادلاً"
     منذ دقيقة
  • الجهاد الإسلامي: "يجب توحيد الصفوف في مواجهة السياسات الصهيو أمريكية"
     منذ 2 دقيقة
  • الاحتلال يفرض حصارًا على منطقة سبسطية لصالح المستوطنين
     منذ 3 دقيقة
  • هآرتس: روسيا رفضت اقتراحا "إسرائيلي" بإرسال وفد مسؤولين رفيعين من المستوى السياسي لمناقشة أزمة إسقاط الطائرة.
     منذ حوالى ساعة
  • أردوغان : تركيا ستواصل استيراد الغاز الإيراني رغم العقوبات الأمريكية على طهران
     منذ 2 ساعة
  • BBC: مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط يحذر من اندلاع حرب جديدة بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة.
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:40 صباحاً


الظهر

12:46 مساءاً


العصر

4:13 مساءاً


المغرب

6:52 مساءاً


العشاء

8:22 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مجدى حسين: المليونيات سبب تفعيل قانون العزل السياسي

كتب: إسلام عصام الدين
منذ 2345 يوم
عدد القراءات: 1583

* د.أحمدالخولى: الدستور يمكن تأجيله لحين الانتهاء من انتخابات الرئاسة

* فاروقالعشري: الدستور يجب أن يكون وفق إرادة شعبية حرة واعية

عقد حزب العمل الجديد ندوته الأسبوعيةتحت عنوان"المشهد السياسي الراهن وعودة الفلول"وذلك فى حضور أ. مجدى أحمدحسين رئيس الحزب ود.أحمد الخولى الأمين العام المساعد وأمين التنظيم بالحزبوالمجاهد فاروق العشرى أمين المؤتمر القومى الناصري.
أستهل د.أحمد الخولى الأمين العام المساعد وأمين التنظيم بحزب العمل الجديدكلمته بالإشارة إلى جهود الحزب فى حشد مليونيات داخل ميدان التحرير ودعوةجميع القوى السياسية إليها وذلك فى حشد لم يشهد له ميدان التحرير مثيل خلالثورة 25 يناير المجيدة فى العام الماضى.
مشيرًا إلى أن هذا المليونيات تشكل نقطة هامة وأساسية للضغط على المجلسالعسكري مؤكدا أن هذا المشهد حينما يتم استرجاعه نجد أنه كان عنصر ضغط علىالمجلس العسكرى والفلول فى فترة المخلوع مبارك.
معربًا أنه بالرغم من وجود ما يقرب من 8 منصات داخل الميدان إلا أنه كانالهدف واحد وهو منع اللذين تولوا مناصب هامة فى عهد المخلوع مبارك منالترشح فى الانتخابات الرئاسية المقبلة فضلا عن ذلك إلغاء المادة 28 زيادةعلى ذلك تحديد حد أدنى للجنة المكلفة بوضع الدستور وتطهير القضاء إضافة إلىالحرص على عدم وجود اختلاف بين القوى السياسية.
مشددًا على أن الدستور يمكن تأجليه لحين الانتهاء من انتخابات الرئاسةوأعرب عن سعادته إزاء تفعيل قانون العزل ووقف تصدير الغاز للكيان الصهيوني.
وأكد الخولى أن قرار المحكمة الدستورية العليا بحل مجلسي الشعب والشورىبمثابة سيف مسلط على رقاب الثورة.
وفى سياق متصلأكد أ. مجدى أحمد حسين رئيس حزب العمل الجديد أن الفكرةتكمن فى أنه ليست الغاية أو الهدف هو المكوث فى الميدان أطول فترة ممكنه أوالانصراف منه بل أن الغاية والهدف يتمثل فى القدرة على التأثير.
مشيرًا إلى أن القيادة هى التى تحدد البوصلة والطريق وإلا تعرضت الأمةللضياع والهلاك مشيرًا إلى أنه من الخطأ الخلط بين الشرعية الثوريةوالشرعية القانونية فى ذات الوقت أكد حسين أنه إذا أردنا أن نتمسك بالشرعيةالثورية لابد من وجود تضحيات معربا بقوله أن القضية ليست خلاف فكرى بلتوازن قوى.
مشيرًا إلى أنه بالرغم من أن الجيش لم يقمع الثورة أو الثوار إلا أنه كانيرى أن قضية التوريث هى سبب كافٍ لأن يتدخل للوقوف ضد المخلوع مبارك ونظامهفالأمر أشبه بصراع على السلطة لا صراع على المبادئ.
مؤكدًا أن ما تمر به البلاد فى هذه الأيام يعيدنا إلى 10 فبراير من العامالماضى.
مشيرًا إلى وجود محاولة من الفلول للإنفراد بالحكم وبعذلك محاولة للقضاءعلى الشرعية القانونية ويتجلى هذا الأمر فى تصريحات أعضاء المجلس العسكريبأنه علينا الوفاء بمبارك.
كما أشار حسين إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت لديها الرغبة فىتنحى مبارك ويتجلى ذلك فى تصريحات البيت الأبيض.
وأشار حسين أيضا إلى أنه لا أحد يريد أن يتصدى للجيش حتى لا يوجد صراع دمويوبغرض حقن الدماء.
معربًا أنه فى ظل وجود صراع بين اليساريين والليبراليين من جهة والإسلاميينمن جهة أخرى نجد مجموعة من القوى المشاركة فى الثورة عدا مجموعة من الثواريتمتعوا بالفطرة.
مؤكدًا أن مجلس الدولة من المفترض أن يكون أكثر استقلالية لكنه فى ذاتالوقت ليس بعيدًا عن الضغوط، معربًا أنه هناك محاولة لاستئناس الحزب الأكثر قوة .
مشيرًا بقوله إن كان فى هذا اتفاق يؤدى إلى استقرار مصر وتحقيق أهدافالثورة لا يوجد مانع.
وأضاف حسين:إننا دخلنا فى لعبة القانون حيث تم حل الحزب الوطنى وحلالمجالس المحلية عن طريق القانون وفى هذا محاولة للقضاء على الطرق الثوريةوالمرور فى الطرق القانونية مما يؤدى إلى استخدام الطرق القانونية التىكانت تستخدم أيام نظام مبارك وبالتالى يمكن حل مجلسى الشعب والشورى زيادةعلى ذلك إلغاء انتخابات الرئاسة.
وفيما يتعلق بقضية تصدير الغاز للكيان الصهيوني وقرار منعه أبدى حسينإستنكاره فبالرغم من أن قضية تصدير الغاز يشوبها الفساد منذ البداية فلماذاتم استمداده حتى الآن، كما أبدى حسين تخوفه من يوم السادس من مايو فى محاولة لحل مجلسى الشعبوالشورى.
وفى نهاية حديثه أشار حسين إلى أنه لولا ضغوط المليونيات لما كان هناكموافقة على قانون العزل السياسي ولا وقف تصدير الغاز للكيان الصهيونيمطالبًا بضرورة العودة إلى الشرعية الثورية وغلق المحكمة الدستورية مشددًاعلى عدم الذهاب للمحاكم فى قضايا الثورة.
معربًا بقوله أن تجربة الثورة كان لها مضمون انعكس على الشكل أى الوحدةمناديًا بضرورة عبور هذا الجسر فى المرحلة التاريخية الفارقة من تاريخالوطن.
هذا وأكد فاروق العشرى أمين المؤتمر القومى الناصرى أن ثورة 25 ينايرالمجيدة لم يكن لها أنصار صادقين نظرًا لأنها قامت على قوى شعبية دون إدارةأو قيادة أو تخطيط فاجتمعت إدارة الشعب مع الغضب الجماهيرى بكل أطيافه منشباب وشيوخ ونساء ورجال وأطفال فكانت بمثابة ثورة شعبية عارمة وأبدى العشرىتخوفه نظرًا لأن الخطر بلغ مداه
نتيجة وجود قوى الثورة المضادة بما تمتلكه من الإمكانيات المادية والبلطجيةوالسلاح والإعلام مؤكدًا أن كل هذه الأشياء تمثل أدوات وأساليب قمع.
مشيرًا إلى أن هذا يمثل مبادرة من النظام لحماية وتحصين نفسه وهو الأمرالأخطر من رأس النظام وذلك فى محاولة للحفاظ على مناصبهم وهو الأمر الذىيجعلهم على استعدادًا لخوض صراع دموى وهذه الأشياء تمثل ثورة من نوع آخربما فيها من أدوات القهر والقوة والمال.
وأضاف العشري أن الجيش والمجلس العسكرى له جزيل الشكر أنه لم يستخدم القوةمع الثوار أنه فى نفس الوقت لم يكن مطمئن أنه قد يحدث انقلاب عسكري فى حالةاستخدام القوة مع الثوار معربًا عن أن الجيش يمثل أبناء مصر وفى حالة دخولالجيش فى صراع مع الشعب سوف يكون ذلك بمثابة وصمة عار تلزمه طوال التاريخالقومى.
مشيرًا أن المطالب الشعبية التى نادى بها الثوار إبان ثورة 25 ينايرالمجيدة مازالت مطروحة على الساحة، مستنكرًا كيف يتم تحقيق هذه المطالب فى ظل وجود خلل دستورى واضح ووجودناتحت وطأة الاحتلال الصهيوني والتبعية الأمريكية.
لذا أكد العشرى أنه لابد من وجود قوى ثورية حقيقية قد تتمثل فى أحزاب أوجمعيات أهلية حقيقية أو أفراد قادرة ومتمكنة من انتزاع الحقوق وذلك فى إطارما تمر به البلاد من موقف عصيب.
مؤكدًا أنه لا مفرمن استمرار الثورة وإدراك واعى إن لم يكن هناك شعلةميدان التحرير لن يكتمل للثورة النجاح.
وأضاف إننا مازلنا متفرقين مؤكدًا على ضرورة أن يكون الحرص والحفاظ علىالمبادئ لا المصلحة الشخصية أو الكرسي .

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers