Responsive image

22º

24
أغسطس

السبت

26º

24
أغسطس

السبت

 خبر عاجل
  • وكالة الأناضول: أنقرة تعلن بدء عمل مركز العمليات المشترك مع واشنطن بشأن المنطقة الآمنة في سوريا
     منذ حوالى ساعة
  • جندي من جيش الاحتلال الإرهابي يختطف طفلا خلال قمع المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان في قرية كفر قدوم قضاء قلقيلية.
     منذ 20 ساعة
  • 122 إصابة بينهم 50 بالرصاص الحي خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمظاهرات شرق غزة
     منذ 23 ساعة
  • حماس تبارك عبر مكبرات الصوت عمليتي "دوليف وجلبوع" بالضفة المحتلة.
     منذ يوم
  • مصادر عبرية: القتيلة في عملية مستوطنة دوليب غرب رام الله مجندة في الجيش
     منذ يوم
  • القناة 13 العبرية: سماع دوي انفجار قرب حاجز الجلمة شمال مدينة جنين
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:55 صباحاً


الشروق

5:22 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:33 مساءاً


المغرب

6:32 مساءاً


العشاء

8:02 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بر الوالدين جهاد

منذ 1249 يوم
عدد القراءات: 3449
بر الوالدين جهاد


ما أعظم فضل الوالدين علي أبنائهما، فقد ضحا بعمرهما من أجل أن يريا أبنائهما في خير حال، بل قد تصل التضحية لدرجة أنهما قد يبيتا جياعًا حتى يشبع أطفالهما.

وقد وصف النبي صلى الله عليه وآله وسلم حسن رعاية الآباء وخدمتهما بالجهاد، فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم يستأذنه في الجهاد فقال له النبي: " أحي والداك ؟"، قال الرجل: نعم، فقال له النبي: "ففيهما فجاهد".

وقد وجهنا ديننا الحنيف إلى أهمية بر الوالدين وخطورة العقوق، وجعل برهما من أهم التكاليف الشرعية بحيث قرن الله سبحانه وتعالى الإحسان إلى الوالدين بعبادته عز وجل فقال في محكم آياته: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً}.. [الإسراء :23].

ومن المعروف في اللغة أن الاقْتِران عن طريق العطف يفيد التوافق والمشاكلة، والمشابهة والاشتراك، فرفع الله سبحانه وتعالى الإحسان إلى الوالدين إلى مستوى عبادته من حيث الأهمية، بل جعل شكرهما مقرونًا بشكره جل وعلا فقال في كتابه الكريم: {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ}.. [لقمان : 14].

ومع كبر سن الوالدين قد يثقل حملهما على الأبناء بسبب المرض واحتياجهما إلى رعاية خاصة وقد يكثر تدخلاتهما في شئون الأبناء مما يجعل الأبناء يضيقون بهما ويتأففون من طلباتهما، وقد حذر الله سبحانه وتعالى من هذا الأمر فقال: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً}، لأنهم في هذا السن يكونان في أمسّ الحاجة إلى اهتمامك وعطفك واستيعابك لهما مثلما فعلا معك عندنا كنت صغيرًا.

وقد ذكر العلماء الكرام أن كلمة "أُفٍ" التي نهى عنها الله سبحانه وتعالى تتعدى هذا المعنى الذي هو إخراح الهواء من الفم بصوت مسموع في تعبير عن الضجر، فأدخلوا في هذا المعنى كذلك نظرة الغضب أو غلق الباب بقوة أو إلقاء الأشياء على الأرض وغير من الأمور التي تدل على الضجر من الوالدين.

وقد بين لنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كيف يكون بر الوالدين والإحسان إليهما فرصة عظيمة لدخول الجنة لا يجب تفويتها وإلا نكون قد خسرنا خسارة كبيرة، فقال في الحديث الشريف: "رغم أنفه رغم أنفه رغم أنفه ؛ أيْ خابَ وخسر، من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثمّ لمْ يدخُل الجنّة".

وحذرنا صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله من دعاء الآباء على أبنائهم بالسوء فقال: "ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة الوالد على ولده، ودعوة المظلوم، ودعوة المسافر ".

فاحرصوا على بر الوالدين والإحسان إليهما والسعي في خدمتهما، وحتى لو أساءا معاملتكم فاخفضوا لهما جناح الذل من الرحمة، وقولوا: ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers