Responsive image

19
فبراير

الثلاثاء

26º

19
فبراير

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • إصابة 20 فلسطينيا برصاص بحرية الاحتلال الإسرائيلي قبالة غزة
     منذ حوالى ساعة
  • إصابات واعتقالات واسعة عقب اقتحام الاحتلال للمسجد الأقصى
     منذ 2 ساعة
  • تصاعد حاد في اعتداءات المستوطنين بالضفة خلال 2018
     منذ 3 ساعة
  • الجيش الفنزويلي يرد على ترامب مؤكدا ولاءه "المطلق" لمادورو
     منذ 3 ساعة
  • إصابة شخص في تبادل إطلاق نار بمدينة مرسيليا الفرنسية
     منذ 4 ساعة
  • الاحتلال يهدم 8 منشآت وخزانات مياه في الاغوار
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الداخلية تمنع "مجدى حسين" من الاطلاع على ملف قضاياه

منذ 1035 يوم
عدد القراءات: 6072
الداخلية تمنع "مجدى حسين" من الاطلاع على ملف قضاياه

فى ظل حملة التعنت التى تُمارس ضد المجاهد مجدى حسين، رئيس حزب الاستقلال ورئيس تحرير جريدة الشعب الجديد، قام مسئولى الداخلية فى سجن طرة، بمعاقبته بمنع الطعام عنه بعد أن طالب بحقه القانونى والدستورى فى الإطلاع على ملف القضايا المتهم فيها غيابيا.

وتناسى المسئولون تمامًا، أن هناك قانون يؤكد حق "حسين"، ومن فى وضعه، الاطلاع على ملف قضيته، فالمتهم هو الأصل، يوكل من يشاء من المحامين، لكن يظل هو الأصل والمحامي هو الوكيل.

لكن الداخلية التي اعتادت في قضايا "مجدى حسين"، الاستدارة التامة للقانون، فقد قامت بوضعه في حجز مصر القديمة 11 يوما دون وجه حق، مع المجرمين وتجار المخدرات في أسوأ الظروف الصحية، معرضة حياته للخطر وتدهور وضعه الصحى، وإصابته بالأمراض الجلدية، بل والأسوأ من ذلك أنها تمادت في استخدام قوتها وسلطانها لتمنعه من النزول لحضور جلسة محاكمته ودون إرسال ما يفيد أنه موجود لديها، حتى يتم تأكيد الحكم الغيابي عليه وحبسه بعد إخلاء سبيله من قضية تحالف دعم الشرعية، والتي قارب فيها حبسه الاحتياطى العامين.

 وها هى الآن تّصر على منعه من الاطلاع على ملف القضايا التي حُكم عليه فيها غيابيًا، أثناء تواجده بالسجن ،رغم معرفة الداخلية بمكان وجوده لديها أثناء نظر هذه القضايا، ومسئول الداخلية في السجن يعاقبه بمنع الأكل عنه لأنه تجرأ وقال له "أنا من حقي الاطلاع".

نحن نعي تماما أن السجون يوجد بها العديد من أخلص الناس في هذه الأمة، وأن وجودهم داخل سجون هذا النظام، هو وسام على صدورهم، ونعلم جيدًا أن "مجدى حسين" وتاريخه النضالى الكبير، لن يقلل منه وجوده داخل السجن ولن يقلل منه أن يتحدث معه أحد من رجال الداخلية بما يتنافى مع الاحترام العام، سيظل "مجدى حسين"، قامة كبرى ومدرسة فكرية وسياسية تربى عليها  ومازالت تتربى عليها الأجيال، وأن "مجدى حسين"، الذى اعتادت الداخلية تلفيق القضايا له على مدار ثلاثون عامًا، كان يخرج في كل مره منتصرًا، وكان يثبت دائمًا أن الكلمات التي كتبها هي الحق، ونحن ندرك أيضا، أن الله سينصره هذه المره طالما دافع عن الحق وعن الوطن ورفض الباطل.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers