Responsive image

19
فبراير

الثلاثاء

26º

19
فبراير

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • داخلية النظام تُعلن مقتل 16 شخصًا في زعم في تبادل إطلاق نار في العريش
     منذ 6 ساعة
  • قوات التحالف العربي يقصفون بقذائف المدفعية مدينة الدريهمي في الحديدة غرب اليمن
     منذ 6 ساعة
  • وزير الأمن الايراني: لن ندع الجريمة التي ارتكبها الارهابيون في زاهدان دون رد
     منذ 6 ساعة
  • مقتل شرطيين وإصابة 3 ضباط في تفجير انتحاري بمنطقة الدرب الأحمر في القاهرة
     منذ 18 ساعة
  • مقتل شرطيين وإصابة 3 ضباط في تفجير انتحاري بمنطقة الدرب الأحمر في القاهرة
     منذ 18 ساعة
  • انفجار بالقرب من الجامع الأزهر وأنباء عن إصابات
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الأمير": قادة الأمة من الحاكمين والسياسيين كانوا عوناً لليهود في تنفيذ مخططاتهم

منذ 1028 يوم
عدد القراءات: 10270
"الأمير": قادة الأمة من الحاكمين والسياسيين كانوا عوناً لليهود في تنفيذ مخططاتهم

قال الأستاذ "محمد الأمير" أن قادة الأمة من الحاكمين والسياسيين لم يعملوا على تعبئة قوى الأمة وحشد طاقتها لمواجهة هذا التحدي اليهودي الكبير ، بل كانوا عوناً لليهود في تنفيذ مخططاتهم ، وتحقيق هجومهم ، وعملوا على إذلال وإخضاع الأمة لليهود.
وأكد "محمد الأمير" عضو الأمانة العامة لحزب الاستقلال في الندوة التى أقامها الحزب بمقر المحلة الكبرى بمحافظة الغربية أن أرض فلسطين المقدسة تعيش اليوم هجمة يهودية شرسه ومحططات يهودية خبيثة للسيطرة عليها والتمكن منها وجعلها مقر القيادة اليهودية للسيطرة على العالم أجمع.
وأضاف أن للقدس وما حولها من البلاد تاريخ إسلامي إيمانى عريض ، هاجر إليها أنبياء كرام ، وعاش فيها رسل عظام ، وأقام بها مؤمنون صالحون ، وجاهد عليها مجاهدون ، والإيمان مستقر راسخ في فلسطين منذ القدم ، ضارب بجدورة فيها ، وكم حاول اليهود اجتثاثه منها ولكنهم فشلوا.
وأختم عضو الأمانة العامة لحزب الاستقلال ندوته بقوله أنه قد استبسل الشعب الفلسطيني في الدفاع عن وطنهم وما زلنا حتى اليوم ومنذ القديم يقوم الشعب الفلسطيني بالدفاع عن وطنه وقضيته بشكل كبير جداً ، وما يدور اليوم في المسجد الأقصى يفسر كافة المحاولات التي يقوم بها الإحتلال الإسرائيلي ، من تدنيس لشرف الأمة المسلمة ، والعمل على انهاك حريتها، وانتهاك إسلامها بكافة الوسائل والطرق ، فنجدهم اليوم يمنعون المسلمين من الصلاة في المسجد الأقصى ، ويقومون بإرسال بعثات من الصهاينة ، تقوم كل يوم باقتحام المسجد ، وتدنيسه ، وإلقاء المصاحف والكتب الدينية على أرضها ، وما زال العالم ينتظر ، وينتظر ، ولا يجد هذا الشعب إلا نفسه وحيدا بين أمة أنهكها النوم ، وغاصت في سبات عميق ، تنتظر مهدياً يقوم هو بتحرير الأقصى ، ويخفف من حدة التوتر الحاصل بينها ، وفي هذا اليوم رأينا كيف أن الإحتلال يحاول هدم المسجد الأقصى ليقيم محله الهيكل المزعوم ، الذي لا أحد يعرف له أي أصل في الكتب وغيرها ، وإنما هي حجة من الإحتلال ليبين أن فلسطين التاريخية هي لليهود فقط ، وليس للعرب فيها شيء.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers