Responsive image

15
نوفمبر

الخميس

26º

15
نوفمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • الخارجية التُركية: مقتل خاشقجي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية
     منذ 5 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. لو لم يكن لدينا تسجيلات لما خرج الجانب السعودي بتلك الروايات
     منذ 6 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. على الجانب السعودي أن يُجيب على "لماذا جاء الفريق بمعدات تقطيع وقتل"
     منذ 6 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. فريق الاغتيال جاء من السعودية بغرض القتل لا التفاوض
     منذ 6 ساعة
  • النيابة العامة السعودي.. نائب رئيس الاستخبارات هو من آمر بالمهمة وقائد المهمة هو من آمر بالقتل
     منذ 6 ساعة
  • النيابة العامة السعودية.. سعود القحطاني تمثل دوره في الاجتماع بالفريق عقب إعادة خاشقجي
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:49 صباحاً


الشروق

6:14 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ضياء الصاوي لـ"مصر تقرر": أحداث العباسية أثبتت قيادة "العسكري" للقوى المضادة للثورة

كتب: مصطفى طلعت
منذ 2386 يوم
عدد القراءات: 2300

قال ضياء الصاوي أمين التنظيم المساعد بحزب العمل إن بيان المجلس العسكري الذي أذاعه اللواء مختار الملا اليوم بشأن فرض حظر التجوال في منطقة العباسية بعد سيطرة قوات الجيش على الميدان بالقوة ما هو إلا نوع من التصعيد وتحدي للمتظاهرين السلميين، ويؤكد أن المجلس العسكري هو من يقود قوى الثورة المضادة وليس على خط واحد مع الثوار كما يدعي، كما انه في البداية كان ينافقنا أما الآن فقد كشف عن وجهه الحقيقي نحو الثورة والثوار.

وأضاف الصاوي -في برنامج مصر تقرر علي قناة الحياة 2- إن اعتصام العباسية منذ بدايته كان عبارة عن حالة تصعيديه تهدف إلى تنفيذ المطالب التي دعونا إليها منذ فتره وتجاهلها المجلس العسكري، وهي إلغاء المادة 28 من الإعلان الدستوري والتي تحصن اللجنة الانتخابية من أي مراجعة قضائية، أيضا تشكيل اللجنة نفسها حيث توجد شكوك في بعض أعضائها كفاروق سلطان الذي اتهم من قبل في تزوير الانتخابات، وعبد المعز إبراهيم الذي كان له دور كبير في تهريب الأمريكان، أيضا الاعتصام كان يطالب بإيقاف العمل بالمحكمة الدستورية حتى يكون هناك دستور للبلاد، فكيف يكون هناك محكمة دستورية بدون دستور.

وأكد أمين التنظيم المساعد أن قوات الجيش هي من بدأت بالعنف منذ اللحظة الأولى، كما أن فض الاعتصام بالقوة ليس مبرر من القوات المسلحة على أنها تقوم بحماية وزارة الدفاع والدليل على ذلك أن الاعتصام كان يبعد عن مقر الوزارة بحوالي كيلو متر.

وقال الصاوي إن الاعتصام أمام مقر وزارة الدفاع هو أمر طبيعي لأنها مقر السلطة الحاكمة، وهي من تمتلك تحقيق مطالبنا وبالتالي الاعتصام عند الوزارة شيء طبيعي طالما لم يخرج عن الطابع السلمي وابتعد عن التجاوزات، ولكن منذ بداية الاعتصام كان يرسل المجلس العسكري البلطجيه ليلًا لضرب المعتصمين، وبالتالي فالمجلس العسكري هو من بدأ بالتصعيد وليس المتظاهرين، مشيرًا أن أي اعتصام كان يقوم به المتظاهرون كان يفض بالقوة بداية من ماسبيرو وأحداث محمد محمود حتى اعتصام مجلس الوزراء مجلس الوزراء، وأيضًا التحرير لم يكن بمنأى عن بطش المجلس العسكري.

وأكد الصاوي أن رغم محاولات الإعلام الهجوم على وتشويه صورة المعتصمين أمام وزارة الدفاع وتصوير أنهم تابعين للشيخ حازم أبو إسماعيل واختزال القضية في موضوع شخصي أو أنهم قاموا بترويع المواطنين بالعباسية، إلا أن الاعتصام كان له ظهير شعبي والدليل على ذلك الأعداد التي توافدت إلى العباسية منذ بداية الاعتصام، كما أن بعض أهالي العباسية الشرفاء كانوا عونًا لنا للهروب من طلقات الجيش أثناء فض الاعتصام.

وتابع أننا ليس ضد الجيش أو المؤسسة العسكرية ولكننا ضد المجلس العسكري، فنحن نحترم البدلة العسكرية ولكننا لا نحترم بعض من يلبسون هذه البدلة لأنهم للأسف ضد الثورة، فمشكلتنا مع المجلس العسكري منذ البداية هي أزمة ثقة لأنه في ظل وجود شفيق وعمرو موسى في سباق الرئاسة يضع أكثر من علامة استفهام، كما أن العسكري مسئول مسئوليه تامة عن ما تمر به البلاد من أزمات اقتصاديه لأنه يملك السلطة التنفيذية أما البرلمان فلا يملك أي صلاحيات.

وأكد الصاوي على الاستمرار في التظاهرات السلمية ضد المجلس العسكري حتى تتحقق المطالب، ولكن نتمنى ألا يتم الاعتداء علينا مثلما حدث اليوم.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers