Responsive image

12
نوفمبر

الإثنين

26º

12
نوفمبر

الإثنين

خبر عاجل

كتائب أبو علي تزف شهيدين وتؤكد أن جرائم العدو لن تمر

 خبر عاجل
  • كتائب أبو علي تزف شهيدين وتؤكد أن جرائم العدو لن تمر
     منذ 4 دقيقة
  • المجاعة في اليمن تهدد 14 مليون شخص من بين 22 مليون بحاجة إلى المساعدات
     منذ 5 دقيقة
  • الناطق باسم جيش الاحتلال يلوح بتوسيع نطاق الهجمات على غزة خلال الساعات المقبلة
     منذ 6 دقيقة
  • الاحتلال يؤكد إطلاق أكثر من 200 صاروخ من قطاع غزة باتجاهه
     منذ 6 دقيقة
  • استهداف مرصد لسرايا القدس شرق خانيونس من قبل المدفعية بقذيفة واحدة
     منذ 9 دقيقة
  • مبعوث الامم المتحدة ومصر يجريان الآن اتصالات لوقف إطلاق النار
     منذ 22 دقيقة
 مواقيت الصلاة

المنصورة

الفجر

4:47 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:38 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

جريمة صلاة الجمعة

بقلم: د. عاصم الفولى

منذ 883 يوم
عدد القراءات: 7232
جريمة صلاة الجمعة


الجزء الثانى من كنيسة المسلمين!

يمتلك أحد الأصدقاء مزرعة كبيرة بالقرب من القاهرة، وكثيرا ما كنا نمضي أيام العطلات في هذه المزرعة، وقد أقام الرجل فيها مساكن للعاملين وورشة لصيانة المعدات وصالة للطعام .. ومسجدا .. المزرعة أقرب من أن نعتبر أنفسنا فيها على سفر، وعددنا مع العاملين المقيمين فيها يتجاوز الأربعين، فعلى كل مذاهب أهل السنة تجب علينا صلاة الجمعة، وعندما أكون معهم يقدم الجميع العبد الفقير إلى الله للصلاة بهم، باعتباري أحفظهم لكتاب الله، وقد درست عددا من أبواب الفقه، منها باب الصلاة بالطبع، على شيخ من أكابر علماء العصر، الشيخ مجمد نجيب المطيعي رحمه الله، أو ربما ببساطة لأني أكبرهم سنا .. هذه ممارسة طبيعية وتلقائية ولا يفكر أي منا بما قد يكون لها من عواقب وخيمة .. تصور أنني الآن لو صليت بهم الجمعة فسأقع تحت طائلة المادة الخامسة من القانون رقم 51 لسنة 2014،والتي تنص على أنه: مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها أي قانون آخر يعاقب بالحبس مدة لاتقل عن ثلاثة أشهر ولاتجاوز سنة وبغرامة لاتقل عن عشرين ألف جنيه ولاتجاوز خمسين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من قام بممارسة الخطابة أوأداء الدروس الدينية بالمساجد ومافي حكمها بدون تصريح أوترخيص بالمخالفة لحكم المادة (2) من هذا القانون وتضاعف العقوبة في حالة العود " .. والمادة (2) هذه تقول أن الخطابة والدروس لا تكون إلا لخريج أزهري رخص له وزير الأوقاف بالخطابة والتدريس.

سألت أحد المحامين عما إذا كانت إمامة هذه المجموعة في صلاة الجمعة في هذه الظروف تعرضنى حقا للسجن مدة تصل إلى سنة كاملة وغرامة تصل إلى خمسين ألف جنيه، أجاب بانه طبقا لهذا القانون فقد ارتكبت جريمة مكتملة الأركان .. لقد قمت بالخطابة في مسجد، والقانون واضح وصريح .. قلت له: لكني أفهم فقه الصلاة ربما أفضل من أغلب خريجي الأزهر، ولا أتكلم إلا في موضوعات أعرفها تماما، ولا أستشهد أبدا إلا بالأحاديث الصحيحة (للأسف أغلب وعاظ الأزهر وخطبائه يلجأون إلى الأحاديث الضعيفة بدعوى أنها مقبولة في الترغيب والترهيب وفضائل الأعمال)، وأكدت للمحامي أنني قادر على أن أثبت لأي محكمة أنني مستوف لكل الشروط الشرعية المطلوبة في المسلم حتى يكون جديرا بإمامة الصلاة والتدريس في المساجد .. رد الصديق المحامي بسخرية: قد يكون هذا مفيدا إذا كنت ستحاكم بتهمة إمامة الصلاة دون أن تكون مؤهلا لذلك، لكن الجريمة التي ستحاكم عليها هي أنك ألقيت خطبة في مسجد دون أن يصرح لك "بابا" المسلمين بأن تقوم بعمل "كاهن" مسلم .. ولله الأمر من قبل ومن بعد.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers