Responsive image

24º

23
سبتمبر

الإثنين

26º

23
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • معاريف: مقتل مستوطنة متأثرة بجراحها أصيبت بها بصواريخ المقاومة على عسقلان خلال العام الماضي
     منذ 14 ساعة
  • الاحتلال يعلن إصابة جندي بجروح خطيرة في قاعدة عسكرية شمال فلسطين.
     منذ 15 ساعة
  • قوات حكومة الوفاق الليبية تصد هجوما لقوات حفتر وتستعيد السيطرة على معسكر اليرموك ومواقع أخرى في محور الخلاطات جنوبي طرابلس
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية: نهيب بالسلطات الإفصاح عن مكان احتجاز المقبوض عليهم وإبلاغ ذويهم بوضعهم القانوني
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية ينشر قائمة بأسماء 45 شخصا يقول إنه تلقى بلاغات باعتقالهم في عدة محافظات خلال مظاهرات أمس في مصر
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية ينشر قائمة بأسماء 45 شخصا يقول إنه تلقى بلاغات باعتقالهم في عدة محافظات خلال مظاهرات أمس في مصر
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:15 صباحاً


الشروق

5:38 صباحاً


الظهر

11:47 صباحاً


العصر

3:15 مساءاً


المغرب

5:56 مساءاً


العشاء

7:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الاقتصاد ينهار والانقلاب ينفق مئات الملايين لإنشاء 11 سجن جديد.. وحقوقيون: هذا لم يحدث في أي دولة بالعالم

منذ 1195 يوم
عدد القراءات: 1776
الاقتصاد ينهار والانقلاب ينفق مئات الملايين لإنشاء 11 سجن جديد.. وحقوقيون: هذا لم يحدث في أي دولة بالعالم

لا يعرف النظام العسكري سوى القبضة الأمنية الغاشمة التي يستخدمها في كل مناحي الحياة وخاصة في اسكات صوت المعارضين؛ ومن هنا سعت الحكومات منذ ثورة 25 يناير وحتى الآن إلى الإعلان عن تدشين العديد من السجون على مساحات كبيرة لتتسع القبضة العسكرية على المصريين.
 
ومع الانقلاب العسكري 3يوليو 2013؛ ازداد بطش النظام العسكري الانقلابي بقيادة عبد الفتاح السيسي وأخذت الحكومة على عاتقها الإسراع في إنشاء السجون وصرف الملايين عليها دون الاكتراث إلى وضع البلاد الاقتصادي؛ وآخر هذه السجون هو ما نشر في الجريدة الرسمية أمس الثلاثاء؛ من إعلان وزارة الداخلية إنشاء سجن العبور المركزي بالمنطقة الصناعية بمدينة العبور، ليكون القرار الـ11 لإنشاء السجون خلال الفترة الماضية، الأمر الذي رأه بعض الحقوقيين أنه الدولة منشغلة بإحكام القبضة الأمنية، على حساب تحقيق العدالة الاجتماعية.

بداية إنشاء السجون بعد ثورة يناير

عملية التوسع في إنشاء السجون بدأت على يد الدكتور حازم الببلاوي، رئيس مجلس وزراء الانقلاب الأسبق، بمشروع قرار رئيس الجمهورية (المُعين) عدلي منصور؛ بتعديل بعض أحكام القرار الجمهوري رقم 165 لسنة 2007 بشأن إخلاء بعض أراضي السجون وإنشاء سجون بديلة فى 24 سبتمبر عام 2013.

وفي حكومة الانقلاب الحالية بقيادة "شريف إسماعيل"، وافق مجلس الوزراء على مشروع قرار قائد الانقلاب العسكري "عبد الفتاح السيسي"، بتخصيص قطعة أرض تبلغ مساحتها 103.22 فدانًا من الأراضي المملوكة للدولة على طريق "القاهرة أسيوط" الغربي.

وكان أكبر السجون مساحات ما خصصه الدكتور سعيد عبد العزيز، محافظ الانقلاب الأسبق بالشرقية ، بمساحة 10 أفدنة في مدينة الصالحية للبدء في إنشاء سجن عمومي جديد في شهر نوفمبر 2014، بناء على طلب الأجهزة الأمنية ليكون بديلًا عن سجن الزقازيق العمومي، ويقع وسط الحيز العمراني، مما يفقده شروط السلامة الأمنية ويعرض المساجين للخطر.

أما في  12 أبريل 2014، تم ضم سجنين جديدين إلى القائمة بقرار وزير الداخلية رقم 84 بتاريخ 16 مارس 2014، الخاص بإنشاء عدد من السجون في محافظة المنيا، وتضمن القرار إنشاء سجنين الأول ليمان المنيا، ويتبع دائرة مديرية أمن المنيا، يتم إيداع الرجال المحكوم عليهم بعقوبتي المؤبد والسجن المشدد، أما الثاني، سجن شديد الحراسة بالمنيا، وعبارة عن سجن عمومي يتبع أيضا دائرة مديرية أمن المنيا.

وتم افتتاح سجن  "الجيزة المركزي" الجديد في 30 ديسمبر 2014، ويقع على طريق مصر إسكندرية الصحراوي بمدينة 6 أكتوبر، وفي أغسطس 2013، تم البدء في بناء سجن ليمان جمصة، بمحافظة الدقهلية، ويقع السجن بجوار مدخل مدينة جمصة، وأنشئ على مساحة 42 ألف متر، وبلغت تكلفة إنشائه نحو 750 مليون جنيه، بحسب المنظمة العربية لحقوق الإنسان.

كما قامت وزارة الداخلية بافتتاحها سجن مركزي جديد تابع لقطاع أمن القاهرة بمدينة 15 مايو على طريق الأتوستراد يوم 4 يونيو 2015، وكانت حكومة الانقلاب بدأت في إنشاء سجن 15 مايو في أكتوبر الماضي، على مساحة 105 ألف متر مربع، ويتسع السجن لـ4 آلاف سجين، بمعدل 40 نزيلًا داخل كل عنبر.

وكما تم إنشاء سجن النهضة بمنطقة السلام في القاهرة، ويتكون من طابقين على مساحة 12 ألف متر، بعد إصدار قرار من مجلس الوزراء نهاية العام الماضي ببنائه، كما صدر قرار جمهوري صدق عليه مجلس الوزراء، بتخصيص قطعة أرض تبلغ مساحتها نحو 103.22 فدانًا، من الأراضي المملوكة للدولة على طريق القاهرة أسيوط الغربي، لإقامة سجن مركزي.

حياة السجين في 50 سم

ورغم سعي  الدولة إلى إنشاء سجون جديدة أو التوسع في القديمة، إلا أن حياة السجين داخل الزنزانة تنحصر في "شبر وقبضة" بمساحة لا تتجاوز 50 سم للنوم، حتى وصل عدد السجناء داخل الزنازين إلى أضعاف القوة الاستيعابية لطاقتها، كما روى بعض من قضوا فترات داخل السجون.

الدولة تنكل بالمعارضين

من جهته؛ أكد حقوقيون أن التوسع في بناء السجون يؤكد أننا نعيش في دولة تنكل بالمعارضين، وتسعى لزيادة أعدادهم داخل الزانزين أكثر مما هي عليه الآن، مضيفا أن الـ11 قرارا بإنشاء سجون، كان أولى إنشاء 11 مدرسة أو مستشفى، ولن تكلف الدولة المبالغ الطائلة التي تتكلفها السجون من إنشاءات شديدة الإحكام وحراسة مسلحة وغيرها.

كما اعتبروا زيادة السجون بهذا المعدل خلال الثلاث سنوات الأخيرة، ظاهرة خطيرة ليست موجودة في أي دولة بالعالم، ويقوض سبل تحقيق العدالة الاجتماعية، لافتا إلى انشغال الدولة بالقبضة الأمنية أكثر من غيرها، فلايوجد أي مبرر لزيادة السجون سوى أنه عملية تهدف إلى استيعاب المعارضة وحبسهم.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers