Responsive image

21º

24
أغسطس

السبت

26º

24
أغسطس

السبت

 خبر عاجل
  • جندي من جيش الاحتلال الإرهابي يختطف طفلا خلال قمع المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان في قرية كفر قدوم قضاء قلقيلية.
     منذ 19 ساعة
  • 122 إصابة بينهم 50 بالرصاص الحي خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمظاهرات شرق غزة
     منذ 22 ساعة
  • حماس تبارك عبر مكبرات الصوت عمليتي "دوليف وجلبوع" بالضفة المحتلة.
     منذ يوم
  • مصادر عبرية: القتيلة في عملية مستوطنة دوليب غرب رام الله مجندة في الجيش
     منذ يوم
  • القناة 13 العبرية: سماع دوي انفجار قرب حاجز الجلمة شمال مدينة جنين
     منذ يوم
  • رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد يفوض صلاحياته لوزير الوظيفة العمومية كمال مرجان مؤقتا للتفرغ للحملة الانتخابية الرئاسية
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:55 صباحاً


الشروق

5:22 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:33 مساءاً


المغرب

6:32 مساءاً


العشاء

8:02 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أوقفوا هذا الإعلان

بقلم: د.عاصم الفولى

منذ 1149 يوم
عدد القراءات: 34230
أوقفوا هذا الإعلان

كيف سمحوا بهذا الإعلان؟ .. سؤال يمكن أن يكون صحيحا بالنسبة للغالبية العظمى من إعلانات شهر رمضان، فهي تحمل قدرا كبيرا من الإهانة والاستفزاز للمصريين، خاصة إعلانات شركات الإسكان التي تحتقر طريقة حياة الغالبية الساحقة من الشعب .. فهي تدور حول محاولة إقناع المشاهد بأنه لو لم يسكن في فيلا فاخرة في مجتمع مغلق به كل الخدمات الراقية وتحيط به الحدائق الغناء وبرك المياة وحمامات السباحة فهو بالقطع إنسان بائس مسكين يحيا حياة مزرية .. كلنا إذن بؤساء مساكين نحيا حياة مزرية.

لكننا نقصد بالتحديد إعلانا يكذب على الناس في مسألة شرعية، وهو إعلان لإحدى الجمعيات الخيرية تطلب من المسلمين إعطائها زكاة أموالهم .. لا اعتراض لنا مع تحفظنا على فكرة الإعلان التليفزيوني للحض على إعطاء الزكاة لجمعية بعينها، فنحن نعتقد أن الذي يريد وجه الله سيحض الناس على إخراج زكاتهم وحسب .. لا بأس .. المصيبة أن الإعلان يقول لك: للزكاة ثمان مصارف حددها القرآن، فإذا أنت أعطيت الزكاة للفقراء والمساكين فقط فستحصل على إثنين من ثمانية، هل تريد أن تلقى الله بإثنين من ثمانية أم تعطيها لنا فننفقها على كل المصارف لتلقى الله وأنت حاصل على ثمانية من ثمانية؟ [!!!!] (والثمانية هي: الفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل، ولا يوجد الآن رقاب ليعتقوها من سهم الرقاب، ولا أظن أن الجمعية ستتألف قلوب قيادات المشركين حتى يتعاونوا مع المسلمين ويكفوا أذاهم، فالأسهم المتاحة إذن ستة لا ثمانية، ولا حظ أننا استبقينا سهم العاملين عليها، مع أنها جمعيات تطوعية .. أو المفروض كده).

ما هذا الهراء؟ .. لم يقل عالم واحد على أي مذهب من المذاهب عبر عصور الإسلام كلها أن المسلم مطلوب منه أن يغطي كل مصارف الزكاة الثمانية، بل على العكس من ذلك، هناك إجماع على أنك لو أعطيت زكاة مالك لشخص واحد مستحق لها فقد برأت ذمتك وسيصلك بإذن أجر إيتاء الزكاة كاملا غير منقوص .. إرحمونا من هذا التضليل .. يمكننا أن نتحمل المبالغات والمغالطات عندما يريد تاجر أن يروج لسلعته، فعلى المستهلك أن يتأكد من صدق الإعلان لأنه يعلم تماما أن التاجر يبالغ، لكن كيف سيتصور أن جمعية خيرية تقول أنها تعمل لوجه الله ستكذب عليه في شيء من شرع الله؟ .. ونحن بدورنا نتساءل: لماذا تكذب هذه الجمعية كذبا واضحا صريحا؟ .. لا نريد أن نذهب إلى أنها تفعل ذلك كي تزيد الحصيلة فتزيد قيمة النسبة التي يحصل عليها القائمون على إدارة الجمعية باعتبارهم من "العاملين عليها"، لكن إذا لم يكن ذلك لذلك فلأي شيء يتحملون الكذب؟ .. بل لأي شيء يتحملون تكاليف إعلانات التليفزيون الباهظة؟ .. لا يهمنا ما يحصلون عليه فهذه قضية أخرى، ما يهمنا هو ألا يخدعوا الناس ويعلموهم دينهم على غير الحقيقة .. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers