Responsive image

24º

23
سبتمبر

الإثنين

26º

23
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • معاريف: مقتل مستوطنة متأثرة بجراحها أصيبت بها بصواريخ المقاومة على عسقلان خلال العام الماضي
     منذ 14 ساعة
  • الاحتلال يعلن إصابة جندي بجروح خطيرة في قاعدة عسكرية شمال فلسطين.
     منذ 14 ساعة
  • قوات حكومة الوفاق الليبية تصد هجوما لقوات حفتر وتستعيد السيطرة على معسكر اليرموك ومواقع أخرى في محور الخلاطات جنوبي طرابلس
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية: نهيب بالسلطات الإفصاح عن مكان احتجاز المقبوض عليهم وإبلاغ ذويهم بوضعهم القانوني
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية ينشر قائمة بأسماء 45 شخصا يقول إنه تلقى بلاغات باعتقالهم في عدة محافظات خلال مظاهرات أمس في مصر
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية ينشر قائمة بأسماء 45 شخصا يقول إنه تلقى بلاغات باعتقالهم في عدة محافظات خلال مظاهرات أمس في مصر
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:15 صباحاً


الشروق

5:38 صباحاً


الظهر

11:47 صباحاً


العصر

3:15 مساءاً


المغرب

5:56 مساءاً


العشاء

7:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

غزو العراق كان حربًا صليبية

هذا مالم يعترف به تقرير "تشيلكوت"

منذ 1171 يوم
عدد القراءات: 9665
غزو العراق كان حربًا صليبية


تشهد السيرة الذاتية والخلفية الدينية لكلاً من تونى بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق، والعديد من اصحاب القرار فى أوروبا، أن غزو العراق كان حربًا صليبية بجدارة فى الشرق، ولم يكن همهم الوحيد هو صدام حسين، أو أسلحة دمار شامل غير موجودة بالأساس، لكن الأهم، حروبهم التى تتخذ النهج الدينى لهم دون غيرها، وإلا كانت قيمهم المزعومة، ستكون حرصًا على ملايين الأرواح التى راحت تحت صواريخ طائرتهم ودانات المدافع الخاصة بهم.

الكاتب، أنتونى سيلدون، كاتب السيرة الذاتية لـ"بلير" قال أن العناد والعقيدة المسيحية، له هما السبب الحقيقى فى غزو العراق، كذلك الرئيس الأمريكى السابق، جورج بوش، أشار "سيلدون" بذلك لصحيفة الاندبندنت البريطانية.

السير سيلدون قال: إن "بلير أصبح مقتنعا فى تلك الفترة بأن إزالة الرئيس العراقى حينها صدام حسين معركة بين الخير والشر"، ولكن ما قاله السير "سيلدون" كشفته قبل هذا بـ13 عاما تصريحات بلير وبوش الدينية، التى أعطت الحرب على العراق الصفة الدينية منذ البداية.

وأدان تقرير لجنة تشيلكوت الدور الذي لعبته بريطانيا في الحرب التى قادتها الولايات المتحدة، وحدد بالتفصيل المعلومات الاستخبارية الخاطئة والأسس القانونية المشكوك بها والاستعدادات الناقصة التى تميزت بها عملية غزو العراق، ولكنه لم يذكر هذه الأسباب الدينية.


حرب صليبية على العراق


بمجرد إعلان الرئيس الأسبق جورج بوش الأب عن عملية درع الصحراء ونقل القوات الأمريكية للخليج عام 1991، ألقى القس بيلى جراهام- أحد كبار مسؤولى تيار المسيحية الصهيونية -خطابا في مقر إقامته في ولاية مينيسوتا، قال فيه إن هذه الحرب في الخليج ستكون لها "تأثيرات روحية" هائلة على كل أمة وإنسان على وجه الأرض.

ثم تبع ذلك بإلقاء عدة محاضرات عامة، قال فيها: إن هناك "قوى روحية تعمل في الخليج لتحميس الجنود الأمريكان المترددين من تكرار تجربة فيتنام"، ثم أفصح جراهام أكثر عما يقصد فقال: إن "العراق له أهمية إنجيلية بالغة.. فهناك كانت جنات عدن الموطن الأول لآدم وحواء"، بحسب تعبيره.

وحتى يحمس جراهام الجنود والشعب الأمريكي أكثر للحرب ويوفر لهم الدافع الإيمانى قال: إنه "لا يعرف إذا كانت هذه الإشارات- أى ما حدث على أرض العراق- هو تمهيد للقدوم الثانى للمسيح المنتظر أم لا"!.

أيضا قبل أن تبدأ حرب الخليج الفعلية لتحرير الكويت وضرب العراق عام 1991، أصدر بيلي جراهام بيانا جديدا تلاه على حشود من الأمريكيين في نيويورك، وكان مما قال فيه: إنه "إذا كانت هناك دولة يمكن أن نقول عنها إنها جزء من الأراضى المقدسة فهى العراق".

 وأضاف "يجب أن نضاعف صلواتنا، فالتاريخ أكمل دورته ونحن نعود مرة أخرى لهذه الأراضى".

ولشرح هذه التصريحات الغامضة، يجب إدراك أن غالبية الأمريكيين هم من المهاجرين البريطانيين من أنصار حركة الإصلاح البروتستانتي (الإنجيليين)، وهؤلاء يؤمنون بما يطلق عليه "العصر الألفي السعيد"، القائم على حتمية عودة المسيح المنتظر والدورة الكاملة للتاريخ التى سيعود من خلالها اليهود للأراضى المقدسة فى القدس.

ولأن منفى اليهود الذى عادوا منه للقدس كما يزعمون كان "بابل"، فالبروتستانت الإنجيليين (الاصوليين الأمريكيين)، ومنهم بوش الأب والابن وجراهام وفالويل وما يسمى (التحالف المسيحي) الذي يضم قرابة 20 مليون أمريكى، ويعد داعما قويا للحزب الجمهورى، يؤمنون بأن العراق جزء من أراضى "الكتاب المقدس"، لأنها الموقع الجغرافى للبابليين السابقين، وأن عودة اليهود للقدس والسيطرة على بابل (العراق) علامات على اكتمال دورة التاريخ (الأيام الأخيرة) أو (نهاية العالم) كما يقول بيلي جراهام.

وكان الرئيس الأمريكي الأسبق هاري ترومان- الذي يؤمن بنفس المعتقدات- كان كثير الحديث عن حبه للفقرة التوراتية الواردة في المزمار (137) والتي تبدأ بعبارة: "لقد جلسنا على أنهار بابل وأخذنا نبكى حين تذكرنا صهيون".

وعندما قدم بعض الصهاينة ترومان لبعض الحاضرين في المعهد اليهودي، ضمن احتفال بإنشاء الدول العبرية 1948، وقالوا عنه إنه الرجل الذي ساعد على خلق دولة إسرائيل، رد ترومان قائلا: ماذا تعنى بـ (خلق)؟ (إنني قورش .. إنني قورش) وكان يقصد بذلك تشبيه نفسه بالملك قورش الذي أعاد اليهود من منفاهم في بابل إلى القدس.

وقد اعتقد بعض المحللين الأمريكيين أن حرص بوش الأب على قضاء ليلة ما قبل الحرب الأولى مع العراق (لتحرير الكويت) عام 1991 مع هذا القس الإنجيلي بيلي جراهام هي محاولة لإقناع الرأي العام الأمريكي أنه، أي بوش، "أحد رجال الله"، ومن ثم محاولة كسب تأييد الأصوليين البروتستانت للحرب ودعمها.

بيد أن آخرين كتبوا يقولون إن قراءة جراهام للكتاب المقدس تختلف اختلافا تاما عن المعتقدات المسيحية للغرب وغالبية الأمريكيين، وأنه يستقى معتقداته من جذور عنصرية لمنظمة ماسونية يطلق عليها (الاتحاد البريطاني الإسرائيلي الدولي) وهي منظمة صهيونية.
ويؤمن أعضاء هذه المنظمة البريطانية الإسرائيلية بـ"النظرية الدائرية للتاريخ"، ويعتقدون وفقا لهذه النظرية أنه بعد 2520 سنة، فإن نوعية معينة من الأحداث ستتوالى وتتكرر بانتظام، ومنها عودة اليهود كلهم للقدس والسيطرة على أرض بابل.


مؤرخون أمريكيون عن حرب العراق: حرب صليبية خامسة


وفي أجواء حرب العراق حينئذ، لم ينس مؤرخون أمريكان أن يكتبوا أنها "الحرب الصليبية الخامسة، مثل ما كتبه (هاورد تشو ايوان) في إحدى المجلات الأمريكية المحلية بعنوان "الحرب في الخليج بمثابة صدى للحرب الصليبية الخامسة"، التي جرت في الفترة من 1217– 1221 ميلادية.

ومضى الكاتب يسرد تاريخ هذه الحرب ووقائعها، ويحذر من أن هذه الحملة الخامسة على العالم العربي والإسلامي أيام صلاح الدين الأيوبي قد فشلت بسبب انفراط عقد التحالف بين الفرنسيين والإنجليز وباقي البلاد الأوروبية، وأن على التحالف الغربي القائم الآن في الخليج ضد العراق أن يستوعب هذا الدرس الذي قدمته لنا الحرب الصليبية الخامسة.


آل بوش.. صورة من طبق الأصل للتطرف


ولأن بوش الابن ينتمي لنفس المعسكر، كما يأخذ نصائحه من نفس أنصار هذا اللوبي الصهيوني المسيحي، الذي لا يعبر عن موقف غالبية الكنائس الأمريكية الكبرى، فقد عادت نفس هذه الأقوال عن الطبيعة الدينية للحرب ضد العراق تتردد على لسان هؤلاء الناصحين الدينيين لإدارة بوش الابن السابقة (القس فرانكلين جراهام الذي يزعم ان الإسلام "ديانة الشر").

فبوش- وهو بروتستانتي أنغليكاني (إنجيلي)– كان يحرص على القول خلال المناظرات الرئاسية "إن الصلاة والتدين يقويان عزمي ويمنحاني الهدوء وسط أنواء العواصف التي أشهدها في موقعي الرئاسي"، وعندما سئل عما إذا كان قد سأل أباه الرئيس الأسبق جورج بوش النصيحة قبل الحرب في العراق، أجاب الابن قائلا: "إنني أستمد العون والقوة من الأب الأعلى".

وقد حرص بوش في حملته الانتخابية على تدشين حملته الانتخابية، بإعادة استخدام مصطلح "حملة صليبية" ضد الإرهاب في خطاب لجمع التمويل، وركز حزبه على ما أسماه "قيادته حملة صليبية عالمية ضد الإرهاب".

ومع بدء حرب العراق الثانية، نشرت وكالة الأنباء الفرنسية تقريرا يؤكد أنه "وزعت كتيبات على آلاف من رجال مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) تحمل عنوان "واجب المسيحي"، تحتوي على أدعية وجزء يتم نزعه من الكتيب لإرساله بالبريد إلى البيت الأبيض؛ ليثبت أن الجندي الذي أرسله كان يصلي من أجل بوش!".

ويقدم الكتيب الذي وضعته جماعة تسمى "إن توتش منيستريز" صلوات يومية من أجل الرئيس الأمريكي، المعروف بأنه من "المسيحيين المتجددين"، والذي يعمد دائما إلى ذكر الله في خطاباته"، كما تقول الوكالة.

ولكنهم هذه المرة– بعد 11 سبتمبر– طعموها بتصريحات عدائية واضحة ضد المسلمين ككل ومنهم العراقيون، حتى وصل الأمر بالقس "فرانكلين غراهام" بن الداعية الإنجيلي السابق الإشارة له "بيل غراهام" للقول يوم 10 سبتمبر 2002: "ينبغي علينا الوقوف بوجه هذا الدين.. إله الإسلام ليس إلهنا والإسلام دين شرير وحقير".

وفرانكلين جراهام له شعبية واسعة في أوساط المسيحيين الأمريكيين الإنجيليين، وسبق أن قرأ الصلاة في حفل تعيين بوش الابن رئيسا للولايات المتحدة، كما سبق أن قرأ أبوه بيل جراهام الصلاة في حفل تعيين بوش الأب.

ومن المسؤولين الأمريكيين في إدارة بوش الابن الذين كانوا يؤمنون بنفس هذه المبادئ "وليم وولفيتس"، ووزير دفاعه دونالد رامسفيلد، ووزير العدل أشكروفت.

بل إن بوش الابن نفسه سعى لخطب ود الأمريكان لضرب العراق بعبارات دينية عامة، ومنها قولة المشهور بتقسيم العالم إلى محور خير ومحور شر، على غرار ما ورد في بعض كتب الإنجيل.

أيضا كان القس (أشكروفت)، وزير العدل السابق، أكثر استخداما للعبارات الدينية، وكان له قاموس يتكلم به مليء بالمصطلحات الكنسية.


دعم الكيان الصهيونى


ولا يشك أحد من المحللين في الدور الإسرائيلي لتشجيع ضرب العراق وإخراجه كقوة عسكرية كبيرة في الشرق الأوسط من معادلة توازن القوى مع الدولة الصهيونية، وهو ما يظهر في دور اللوبي الصهيوني المعروف في أمريكا وبريطانيا.

وقد كتب المحلل الأمريكي جيرارد بيكر، في صحيفة نيويورك تايمز يوم (8/4/2002) يقول: إن هناك ثلاثة عوامل دفعت هذه الإدارة الأمريكية لتأييد إسرائيل، ذكر منها ذات العوامل السابقة حول دور الأصولية المسيحية الصهيونية، والمصالح الأمريكية في اعتبار إسرائيل خط مواجهة ضد الإسلام الذي يكره أمريكا لظلمها، وأضاف عليه عاملا ثالثا هو شبح 11 سبتمبر.

ويقول الخبير السياسي (توني سميث) في دراسة حول "الارتباطات الخارجية للسياسة الأمريكية وقوة المجموعات العرقية في صنع السياسة الخارجية الأمريكية": "أن تكون صديقا لإسرائيل، أو مواليا لإسرائيل يعني على ما يبدو أمرا بسيطا جدا، هو أن إسرائيل وحدها ينبغي أن تقرر شروط علاقاتها مع جيرانها العرب، وأن على الولايات المتحدة أن تصادق على هذه الشروط مهما كانت".

وخطورة هذا التيار الديني الأمريكي تتمثل في أنه يقدم مصالح الدولة الصهيونية على أي شيء؛ اعتمادا على ما يسمونه "رؤى إنجيلية" تؤمن بضرورة مساندة اليهود للسيطرة على فلسطين، وعودة اليهود كلهم للقدس، وكذلك السيطرة على أرض بابل (العراق) في سياق النظرية الدائرية للتاريخ وفكرة "هرمجدولين".
***

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers