Responsive image

10º

17
يناير

الخميس

26º

17
يناير

الخميس

 خبر عاجل
  • رويترز: لجنة أطباء مرتبطة بالمعارضة السودانية قالت إن طبيبا وطفلا قتلا خلال احتجاجات مناهضة للحكومة في البلاد يوم الخميس
     منذ 3 ساعة
  • انفجار ضخم في جامعة ليون شرق فرنسا
     منذ 11 ساعة
  • بدء اجتماعات وفدي الحوثيين والحكومة اليمنية في عمّان
     منذ 11 ساعة
  • إصابة 14 شخصًا بحادث انقلاب سيارة ميكروباص فى الرشاح بشبرا الخيمة
     منذ 13 ساعة
  • مستوطنون يقتحمون الأقصى تحت حراسة مشددة من جنود الاحتلال
     منذ يوم
  • الاحتلال يعتقل 3 فلسطينيين من جنين على حاجز "الكونتينر"
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:04 مساءاً


العصر

2:58 مساءاً


المغرب

5:22 مساءاً


العشاء

6:52 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"قرقر" يدعو القوى الثورية للتوحد في مواجهة "الفلول"

منذ 2441 يوم
عدد القراءات: 1610

دعا النائب في البرلمان المصري وأمين عام حزب العمل مجدي قرقر إلى توحيد كل القوى الثورية في مواجهة فلول النظام السابق، محذرا من أن وصول أي من أحمد شفيق أو عمرو موسى سيشكل خطورة كبيرة على ثورة 25 يناير، مؤكدا أن الإعلام الذي يسعى إلى التخويف من الإسلاميين محسوب على الفلول.
وقال مجدي قرقر في تصريح خاص لقناة العالم الإخبارية مساء الخميس إن أي انتخابات يصحبها بعض المعارك والتدافعات الانتخابية بين الرؤى السياسية المختلفة، والجميع لديه الكثير من الهواجس سواء القوى الحاكمة ممثلة بالمجلس العسكري أو حكومة الجنزوري أو التيارات السياسية المختلفة، لكن أحيانا يتم تجاوز الخلاف السياسي إلى انتقادات غير موضوعية.
ودعا قرقر إلى توحيد كل القوى الثورية بتياراتها الأربعة في مواجهة فلول النظام السابق، قائلا إن هذه هي معركتنا الأولى، لأن وصول أي من أحمد شفيق أو عمرو موسى يشكل خطورة كبيرة على ثورة 25 يناير المباركة.
وأوضح أن الإعلام الذي يسعى إلى التخويف من وصول الإسلاميين إلى الحكم تأثيره محدود بدرجة كبيرة، قائلا إنه إعلام محسوب على فلول النظام السابق أكثر مما يحسب على القوى الوطنية في التيارات السياسية الأخرى سواء كانت ليبرالية أو قومية أو يسارية، منوها إلى أن إعلام النظام البائد مازال متمكنا من الإعلام الحكومي.
وقال قرقر إن خط الدفاع الأخير بالنسبة لكل الوطنيين وليس الإسلاميين فقط هو الشعب المصري، ونحن نعتمد على هذا الشعب وبصيرته في مواجهة أعداء الثورة.
وأضاف: عندما ترشح فلول النظام السابق إلى الانتخابات التشريعية، فإن المجلس العسكري تراخى وتباطأ في اتخاذ القرار، والقضاء تردد في اتخاذ القرار بين الإدارة والإدارة العليا، والذي حسم المعركة هو الشعب، فلم يمر منهم سوى 3% من الناجحين إلى الانتخابات التشريعية.
وتابع: لا الإسلاميين ولا غيرهم يستطيعون ممارسة الدكتاتورية مرة أخرى، ومن لم يستوعب درس مبارك ودرس شاه إيران من قبل وغيرهم من المستبدين فلن يستمر طويلا، وكل من يأتي ولا يحترم إرادة الشعب فلن يعمر طويلا في موقعه، التيار الإسلامي يستفيد من الأخطاء السابقة، وأداء الإسلاميين المرشحين للرئاسة أفضل بكثير مما كان متوقعا.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers