Responsive image

24º

21
سبتمبر

الجمعة

26º

21
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • انفجار عبوة ناسفة أسفل سيارة بالمنصورة دون وقوع إصابات
     منذ 2 ساعة
  • رئيس الأركان الصهيوني: احتمالات اندلاع عنف بالضفة تتصاعد
     منذ 10 ساعة
  • مقاتلة صهيونية تشن قصفا شرق مدينة غزة
     منذ 10 ساعة
  • واشنطن تدرج 33 مسؤولا وكيانا روسيا على قائمة سوداء
     منذ 10 ساعة
  • موسكو: واشنطن توجه ضربة قاصمة للتسوية بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني
     منذ 11 ساعة
  • الكونجرس ينتفض ضد ترامب بسبب فلسطين
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الدولة تتعمد إفساد الحياة الزراعية المصرية لصالح الغرب.. والمبيدات الفاسدة والقمح المسرطن وتحويل المرأة الريفية أهم عوامل إخضاع مصر| أبرز ما جاء في مؤتمر "الاستقلال" في عيد الفلاح

"شتا يؤكد وجود مخطط صهيوأمريكي.. و"أمين" يستنكر تجاهل الدولة للفلاحين

منذ 742 يوم
عدد القراءات: 7251
الدولة تتعمد إفساد الحياة الزراعية المصرية لصالح الغرب.. والمبيدات الفاسدة والقمح المسرطن وتحويل المرأة الريفية أهم عوامل إخضاع مصر| أبرز ما جاء في مؤتمر "الاستقلال" في عيد الفلاح

كان ولا يزال للفلاح  دور كبير ومتعاظم في نمو الاقتصاد، وعلى الرغم من ذلك فإنه بمرور الوقت تراجع الاهتمام الراسخ به وبقضاياه وبهمومه في ظل تعاقب الحكومات التي تخلى معظمها عن مسئوليته تجاه الفلاح والمشكلات التي يواجهها.

وقد بات مايزيد عن 15 مليون فلاح في مصر لاتوليهم الدولة الاهتمام الذى يستحقونه وزادت معاناتهم بتحديد مساحة الأراض الزراعية التى تنتج القمح والأرز والقطن بجانب مشكلة المياة التى تتعقد كل يوم بسبب سد النهضة وغيرها من العشرات من المشاكل التى تتفاقم وسط تجاهل متعمد من المسؤولين.

وبمناسبة العيد الرابع والستين للفلاح المصري الذي يوافق التاسع من شهر سبتمبر من كل عام، وهو المناسبة السنوية التي تؤكد على دوره الكبير والمتعاظم في الاقتصاد الوطنى وتتوج مسيرة جهاد طويلة بذل فيها الفلاح المصري الدم قبل العرق في كفاحه ضد الطغاة والظالمين أقام حزب الاستقلال مؤتمرًا صحفيًا بمقره الرئيسي بوسط القاهرة لرصد أهم المشاكل التى تواجة الفلاحين وتهدد مستقبل مصر الزراعية.

عيد الفلاح

ويأتى احتفال الفلاح المصرى هذا العام في ظل غياب تام من حكومة الانقلاب عن المشاكل الخطيرة التى أصبحت تهدد المستقبل الزراعي المصري بشكل قوى وغير معهود.
وقد تم اختيار يوم 9 سبتمبر للاحتفال بعيد الفلاح، ولإصدار قانون الإصلاح الزراعى أصدره الراحل جمال عبد الناصر في 9 سبتمبر عام 1952 وذلك تنفيذا لواحد من المبادئ التي قامت عليها ثورة 23 يوليو وهو مبدأ القضاء على الإقطاع ، وإحياءً لذكرى وقوف ابن محافظة الشرقية الزعيم "أحمد عرابى" في مواجهة ظلم الخديوي توفيق عام 1881، ورده عليه بعبارته الشهيرة "لقد خلقنا الله أحرارًا، ولم يخلقنا تراثًا أو عقارًا أو عبيدًا".

المشاكل تحاصر الفلاح

من جانبه فقد استنكر "الشاذلي أمين" عضو أمانة الفلاحين بحزب الاستقلال تجاهل الدولة ومؤسساتها للفلاح المصري وعيده فى ظل انشفال الحكومة بأعياد الفنانين والسنيما.
وأكد "أمين" خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده "الاستقلال" عصر اليوم الخميس أن الأمة المصرية لن تتقدم إلا بتقدم الفلاح الذي قال عنه أنه مضهد منذ عصور طويلة مطالبًا بتقديم كامل الدعم للفلاح مشيرًا إلى أن الفساد أكل كل مقاومات الزراعة فى مصر ودمر أهم المحاصيل التى تعتمد عليها كـ"الأرز" و"القمح" و"القطن".

وأشار عضو أمانة الفلاحين بـ"الاستقلال" أن من أسباب تدهور الزراعة بمصر هى مشاكل المياه التى تفاقمت بسبب بناء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي ، مؤكدًا على ضرورة حل هذه المشكله التى تقف كعقبه كبري أمام الفلاح مستشهدًا بقول الله تعالى: {أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا. ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا. فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا. وَعِنَبًا وَقَضْبًا. وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا. وَحَدَائِقَ غُلْبًا. وَفَاكِهَةً وَأَبًّا. مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ} مؤكدًا أن الإنسان المصري هو من علم العالم الزراعة والأرض خير شاهد ودليل مطالبًا مسؤلى الزراعة بمعاملة الفلاح على هذا النحو.

وطالب "أمين" بإنشاء صندوق للكوارث خاص بقطاع الزراعة ، وبضرورة إنشاء تأمين صحي للفلاح وأسرته ، لمساعدته على الاستمرارية فى الانتاج الزراعي الذي يعتبر عماد الصناعة ، لأنه هو أصل المادة الخام اللازمة للصناعة.

القضاء على الزراعة.. مخطط صهيوأمريكي لضمان استعباد الشعب المصري

من جهته قال "الشحات شتا" أمين مساعد لجنة الفلاحين بـ"الاستقلال" أن أبناء الفلاحين على مدار العصر الحديث هم أبطال مصر الذين قدموا لها من دمائهم ، وأرواحهم ، وأوقاتهم ، أحداث بطولية سطرها التاريخ بكل فخر واعتزاز ، كالبطل أحمد عرابي ، والشهيد سليمان خاطر ، والفريق سعيد الدين الشاذلي وغيرهم الكثير والكثير.

وأكد "شتا" أن حكومة الانقلاب تتعمد تهجير الفلاح من الأرض الزراعية عن طريق فرض ضرائب باهظة على الفلاحين ، وإرتفاع أسعار الأسمدة بطريقه جنونيه ، بجانب تعمدهم قهر الفلاح المصري وتصغير قيمة الأرض والمحاصيل لدية ، مشيرًا إلى أن حكومة الانقلاب تسعي لاستكمال ما بدأه "يوسف والى" أول من أفسد الزراعة فى مصر لصالح الغرب ، ولإرضاء الكيان الصهيوني ، والولايات المتحدة الأمريكية ، لضمان استعباد الشعب المصري.

وتسأئل "شتا" عن كيفية توفير الفلاح لاحتيجاته هو واسرته فى ظل ارتفاع الأسعار الجنوني فى الأسمدة والمواد البترولية والأعمال الزراعية ، مؤكدًا أنه منذ الانقلاب العسكري في 2013 وهناك تعمد واضح لقهر الفلاح وتدمير الزراعه المصرية ، وهذا ما أكدته الكواراث التى عصفت بالفلاح ولم ينتبه إلها أحد كالحمي القلاعيه وإنخفاض سعر شراء القطن والأرز وغيرها من المحاصيل الزراعية.

وشن "شتا" هجومًا حادًا على حكومة الانقلاب بسبب تجاهلها للحلول التى تساعد  على الارتقاء بالزراعه المصريه متهمًا اياها بتنفيذ مخطط صهيوني أمريكي للقضاء على الزراعه المصرية لضمان اسعباد الشعب المصري ، موضحًا أن أى دولة تابعه للسيادة الأمريكية ممنوع عليها الاكتفاء الذاتى من القمح ، وهو ما يقوم الانقلاب على تنفيذه.

وقال "شتا" أن الكيان الصهيوني حينما احتل سيناء في 1967 قام بزراعة سيناء لمدة 6 سنوات وهو ما يبرهن على عمالة كل الحكومات التى أتت منذ معاهدة الاستسلام التى وقعها السادات فى كامب ديفيد ، حيث أنهم تعمدوا تخريب سيناء وقتل كل مظاهر الحياة فيها لصالح الأمن القومي لإسرائيل.

فجر "شتا" مفاجأة عن فساد القطاع الزراعي حيث قال أن الدولة تأمر بتزويد محصول الأرز بـ"هرمونات" وكذلك إطعام الأسماك في المزارع "مواشي ميته" ، كما كشف عن استيراد وزارة الزراعه كميات كبيرة المبيدات المسرطنه ، متهمًا الإعلام المصري بالضلوع فى تلك الجريمة على صمتها كما صمتت عن كارثة سد النهضة التى تدمر الصناعه والزراعه على حد سواء.

المرأة الريفيه.. القاعدة التى كسرها الإعلام والثقافة الغربية

وبمناسبة المشاكل التى تواجه الحياة الزراعية المصرية فعلينا ألا ننسى المرأة الريفية ، ودورها الهام ، ومساهمتها الفاعلة اجتماعيًا واقتصاديًا وبالرغم من هذا فإن حقوقها مازالت بعيدة عن النور في ظل ما تعيشه من حرمان وغياب لحقوق قيل عنها الكثير.

فالمرأة الريفية هي الأم الوفية لالتزاماتها العائلية ، وهي العاملة في الحقول الفلاحية لمدة تصل يوميا إلى ثماني ساعات من الشقاء والتعب والمخاطر  وهو ما أكدته "هالة حجازي" أمين لجنة المرأة بـ"الاستقلال" حيث أكدت خلال كلمتها فى المؤتمر الصحفي الذي عقده "الاستقلال" بمناسبة عيد الفلاح المصري أن أهم ما يواجة المرأة الريفية هو الفقر والمرض والأمية بالإضافه إلى تجاهل الدولة لتنميتها الإجتماعية.

وقالت "حجازي" أن الحالة الإقتصادية وارتفاع مستوى المعيشة سببًا أساسيًا فى الأمية التى تفشت فى الريف ، مشيرة إلى أن الإكتفاء الذاتى التى اشتهر به الريف قديمًا بدء يندثر بسبب عده عوامل منها الدور الذي لعبه الإعلام فى نشر الفكر والثقافه الغربية التى حولت فكر المرأة من لعمل داخل المنزل إلى العمل خارجه.

وأشارت أمين لجنة المرأة بـ"الاستقلال" أن الحكومة تتجاهل الأمراض التى تتفشي فى الريف كـ"البلهارسيا والفشل الكلوى وفيرس c".

شاهد المؤتمر

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers