Responsive image

20
نوفمبر

الثلاثاء

26º

20
نوفمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • خبيرة قانونية: من الحكمة ألا يضع أحد على ترمب تبعات الاستماع للشريط الذي قد يُسأل عنه في يوما ما
     منذ 2 ساعة
  • عاجل | مسؤول في الخارجية الأمريكية لشبكة ABC: من الواضح أن محمد بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 2 ساعة
  • قتيل وجرحى بعد خروج قطار عن مساره في إسبانيا
     منذ 3 ساعة
  • نائب وزير خارجية إسرائيل السابق: حماس أهانت نتنياهو وأذلت إسرائيل
     منذ 3 ساعة
  • أصيب 31 شخصا في انقلاب اتوبيس بـ"الاقصر"
     منذ 4 ساعة
  • قوات الاحتلال تتوغل وسط قطاع غزة وتستهدف الصيادين في عرض البحر
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:53 صباحاً


الشروق

6:19 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أحمد شفيق.. أمل أمريكا الجديد في إبقاء مصر تحت تبعيتها

منذ 2382 يوم
عدد القراءات: 3605

** مؤهلات "شفيق": كان قطة مبارك الشيرازي المدللة.. "مايع" يفتقد حشمة القيادة وخشونتها

** إنجازات "شفيق": حوّل قيادة القوات الجوية إلى فناء خلفى لمنزل المخلوع وأولاده

** لماذا تآمر "طنطاوى" على الفريق أحمد نصر؟.. وكيف هبط "شفيق" على قيادة القوات الجوية؟

** عمر سليمان وأحمد شفيق هما الكارت البديل للحفاظ على السيادة الأمريكية بالشرق الأوسط بعد زوال المخلوع

كان من الغريب وغير المنطقي أن يذهب مبارك ويترك شفيق وطنطاوي وحدهم في وئام، بل إن دفاع طنطاوي على بقاء شفيق بالسلطة كان يرفع ملايين علامات التعجب والاستفهام. وكانت من أوائل الدلائل لنا، كضباط من أجل الثورة، على أن هناك شيء يحدث في الخفاء. فكل من هو بالقوات الجوية يعلم القصة المشهورة التي سببت حساسية في التعامل بين الفريق شفيق والمشير طنطاوي.

المشير طنطاوي دائما في الخدمة

قصه حدثت وكانت مثار ضحك لجميع ضباط القوات الجوية لسنين طويلة، أفقدت بل دمرت هيبة الفريق أول طنطاوي، الوزير الجديد للدفاع قبل أن يحصل على رتبة المشير لتفوقه في العروض العسكرية، داخل القوات الجوية. فالقصة بدأت بان طنطاوي يريد أن يبسط ذراعيه على جميع وحدات القوات المسلحة ويريهم العين الحمرا، ويوزع جزاءات ليعلم الجميع أن هناك جزارا في الوزارة، وعندما قدم إلى قيادة القوات الجوية كوزير للدفاع للتفتيش المفاجئ، اعتقد خاطئا انه يمكنه الدخول، فاتصل امن البوابة بالفريق احمد نصر، قائد القوات الجوية آنذاك، في مكتبه، ليأمر نصر حرس البوابة بعدم دخول طنطاوي إلى قيادة القوات الجوية، وذهب طنطاوي شاكيا باكيا إلى مبارك، وكان يجب عليه أن يثور لهيبته كقائد عاما للقوات المسلحة، كيف أن نصر لا ينصاع إلى أوامره، إلا أن نصر في ذلك الوقت كان وثيق الصلة بمبارك بعقد لا يمكن فسخه، فهو قائد قواته الجوية، تلميذه النجيب وزميل سلاح بالإضافة إلى كونه عشرة عمر. وكان ذلك بداية الطريق لإزاحة نصر كشخصيه عسكرية محبوبة في القوات الجوية وقوي الشخصية، وبدأ التفكير في قائد ضعيف غير محبوب في القوات الجوية ووقع اختيارهم على احمد شفيق. وظلت هناك حساسيات بين القوات الجوية من جهة وطنطاوي الذي استهدفها من جهة أخرى. إلا أن شفيق بدا يتقرب إلى مبارك بطرق مختلفة بتحويل قيادة القوات الجوية إلى فناء خلفى لمنزل مبارك المخلوع وأولاده ثم بعد ذلك أحفاده لينفصل بعلاقته بمبارك عن بقية أفرع القوات المسلحة وقادتها.

ومن هنا بدأت الحساسية التي لم تنقطع عنها الغمزات واللمزات والهمس الجانبي في جميع البرتوكولات التي التقى فيها كل من طنطاوي وشفيق، لنظرة أحمد شفيق لنفسه كـ"برنس" ومظهر لائق وخبرة عسكرية، تفوق مظهر وخبرة طنطاوى، الذى يعلم جميع من خدم بالقوات المسلحة وكثيرا ممن لم يخدم اسمه الحركي، الذي لم يكن يجرؤ أحد أن يقوله في وجوده، واعتقاد طنطاوي أن شفيق ما هو إلا قطة مبارك الشيرازي المدللة، وأنه "مايع" يفتقد إلى حشمة القيادة وخشونتها وانه كما نقول في العسكرية، طري وهو كان أساس اختياره حتى لا تظهر أي قيادة عسكرية محبوبة تهدد وجود المخلوع . وظلت العلاقة قائمة بهذا الشكل ! حتى وجدنا طنطاوي يستميت في الدفاع عن شفيق والحفاظ عليه رئيسا للوزراء، ولنا هنا وقفة.

في الخامس والعشرين من شهر إبريل 2010، أي قبل قيام الثورة بـ 9 أشهر تماما، تحدث الكاتب إيريك مارجوليس في إحدى مقالاته عن الشرق الأوسط بجريدة تورونتو صن الكندية، حيث انه من الخبرات الغربية كمراسل وكاتب في شئون الصراعات الشرق أوسطية وله العديد من الكتابات كان من ضمنها ما يحذر الولايات المتحدة من مغبة الحرب في العراق والعقبات التي ستواجه القوات الأمريكية بعد إتمام العملية العسكرية هناك، وكان من أهم كتبه كتاب تحرير أم هيمنة: حل الصراع بين الغرب والعالم الإسلامي.

قمنا بترجمة هذا المقال لأننا نعتقد من خلال أبحاثنا على الإنترنت، إنه من أهم ما كتب عن مصر قبل قيام الثورة وستعلمون لماذا.

مصر القنبلة الموقوتة

الدولة الرائدة في العالم العربي تحولت إلى مستنقع سياسي راكد.. وهذا ليس بشيءٍ جيد

بقلم إيريك مارجوليس في 25/4/2010

الكاتب المختص بشئون الشرق الأوسط إيريك مارجولس

في الوقت الذي يتعافي المسافرون جوا من انفجار بركان أيسلندا، هناك انفجار ما زال في طور الإنشاء، هذه المرة هو بركان سياسي يمكن أن يهز الشرق الأوسط بالكامل، بينما يوجد في نفس الوقت إشاعات قويه عن حرب تشمل كل من أمريكا، سوريا، إسرائيل وإيران

الرئيس حسني مبارك، رجل أمريكا القوي الذي حكم مصر بقبضة حديدية مما يقرب من 30 عاما، عمره الآن 81 سنه وصحته ضعيفة لم يتم تحديد من يخلفه.

مبارك، وهو جنرال، تم وضعه على رأس السلطة بمساعدة الولايات المتحدة عام 1981 بعد اغتيال الرئيس السابق أنور السادات بواسطة عسكريون مؤمنون بالقومية. السادات هو "مخزون ثمين" سي أي إيه منذ عام 1952م.

مصر، بلد الـ 82 مليون نسمة، أكثر الدول العربية المأهولة بالسكان واهم الدول العربية على الإطلاق والقاهرة المركز الثقافي للعالم العربي. وهي مدينة مكتظة بالسكان حيث تضاعف عدد سكانها ثلاثة. مرات منذ كنت أسكن بها كصبي بتعداد سكان حوالي 8 مليون نسمة في ذلك الوقت.

بدون احتساب دول شمال إفريقيا، يمثل سكان مصر 1/3 من سكان العالم العربي.

في يومٍ من الأيام، كانت مصر هي قلب وروح العالم العربي والإسلامي أيام المحبوب بشعبية طاغية جمال عبد الناصر، الرئيس السابق للسادات، وكانت مصر تقود العالم العربي. نعت المصريون السادات بالفاسد المتفرنج واليوم يتقبلون مبارك على مضض.

بعد ثلاثة عقود تحت حكم مبارك تحولت مصر إلى مستنقع من المياه الراكدة حضاريا وسياسيا. سافر مبارك مؤخرا إلى ألمانيا لاستئصال المرارة وعملية بالقولون، فبالرغم من كل هذه المعونات من مليارات أمريكية، ما زال مبارك لا يثق بأي مستشفى أو مركز طبي في اكبر دولة عربية لعملية كتلك التي أجراها.

تعطي الحكومة الأمريكية منحة سنوية لمصر قدرها 1.3 مليار دولار سنويا كمساعدات عسكرية للحفاظ على رضا الجنرالات في مصر، وما يقرب من 700 مليون دولار مساعدات للاقتصاد المصري وهذا لا يشمل مرتبات الـ"سي أي إيه" السرية، والكميات الضخمة من القمح بسعر زهيد.

مصر تحت حكم مبارك هي الركن الرئيسي للسيادة الأمريكية في الشرق الأوسط من خلال القوات المسلحة ذات 496000 رجل وقوات شرطة شبه عسكرية بها حوالي 397000 شرطي وأعداد مهولة من الشرطة السرية، يحافظون على النظام ويسحقون أي معارضة وبالرغم كبر حجم القوات، إلا أنه يتم تجويعها عسكريا بعدم الدفع بأي أسلحة حديثة إلى قواتها، بالإضافة للذخيرة وقطع الغيار، حتى لا تقوى مصر على الدخول في حرب مع إسرائيل، وتكون وظيفتها الوحيدة هي الحفاظ على النظام المؤيد من أمريكا في مصر والإبقاء عليه كحاكم للبلاد.

مبارك كان دائما حليف رئيسي لإسرائيل في حربها ضد الإسلاميين والجماعات القومية. مصر وإسرائيل يشتركان معا في حصار فلسطيني غزة بقيادة حماس.

بينما تندد الولايات المتحدة بحقوق الإنسان في الصين وإيران، تقف صامتة عن العميل مصر حيث يتم تزوير جميع الانتخابات، وينكل بالمعارضين. بشكل وحشي وبالنسبة للمعارضة السياسية فقد تم تصفيتها.

.يمكن للولايات المتحدة أن تساعد على ديمقراطية حقيقية في مصر إن أرادت ذلك

أما الآن، وبينما تسوء حالة مبارك الصحية، أصبحت الولايات المتحدة وإسرائيل منتبهين جدا حيث يمكن أن تتسبب وفاته المفاجئة في إنتاج حالة من الهياج بعد فترة كبت طويلة.

كان الإتيان برجلي أمريكا وإسرائيل سليمان وشفيق أول ما فعل مبارك للحفاظ على النظام عند قيام الثورة.

مبارك دائب على محاولة تهيئة ابنه جمال ليرئس مصر من بعده، لكن المصريون يعارضون ذلك بعمق. الجنرال ذات الصلاحيات الواسعة ذو ال72 عاما اللواء عمر سليمان، حليف للولايات المتحدة وإسرائيل، هو احتمال قائم للقيادة. والـ"سي أي إيه" تعد جنرالا آخر من القوات الجوية لهذه المهمة.

المعارضة المدنية في مصر تكاد تكون موجودة، المعارضة الحقيقية التى تعتبر "نسبيا" لينة، ولها شعبية هى الإخوان المسلمون، ويمكن أن تفوز في انتخابات بدون تزوير. لكن قيادتها عجوزة منهكة. أكثر من نصف سكان مصر تحت سن الـ 20

ينادي محمد البرادعي -الرجل الذكي صاحب المبادئ، المصري جليل الاحترام، الرئيس السابق لوكالة الطاقة الذرية- بإصلاح ديمقراطي حقيقي في وطنه الأم. وهو يقدم نفسه مرشحا جذابا جدا للقيادة بعد حسني مبارك.

هل وجدت واشنطن ضالتها في العثور على جنرال لين؟

تتمنى واشنطن أن تعثر على جنرال طيع لين يحافظ على ولاء قوات الأمن قبل أن تقضي عليها دكتاتورية مبارك ذات الـ 30 عاما الحانقة، على السياسة المصرية، بالإضافة للعطش المتزايد للتغيير والفقر الشديد الذي قد يؤدي إلى حمم بركانية على ضفاف النيل.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة تورونتو صن 2010

مرة أخرى أذكركم بان كتابة هذا المقال كان قبل قيام الثورة بـ 9 أشهر بالتمام وعند مقارنته بما حدث في مصر الثورة نجد أن أول ما قام به المخلوع هو خيانة أخرى، حيث انه على وثيق العلم بعمالة شفيق وسليمان لإسرائيل وأمريكا، ومع ذلك ولأنه العميل الأكبر وحجر الأساس للمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط وحليف إسرائيل رقم واحد، الكنز الإستراتيجي كما لقبه وزير إسرائيلي، قام بتقريبهم منه وأعطاهم أهم ملفين، نائب الرئيس ورئيس الوزراء في أحلك وأصعب أيام مرت عله حكمه الديكتاتوري، فأصبحنا نتعامل مع تكتل من الخونة الذين يحكمون مصر، قيادات عسكرية تتلقى مرتبات سريه من ال سي أي إيه، جيش لا يقوى على خوض أي حروب، بل ردع أي معارضة هو شغلته الشاغلة وأهم غايته الإستراتيجية. هذه المقالة نشرت في صحيفة يومية رئيسية تصدر في كندا أثناء تولي مبارك الرئاسة، قبل خلعه. لم يعترض السفير المصري عليها، لم تعترض الحكومة المصرية او تحتج أو حتى تقاضي الكاتب على هذه المزاعم، برغم ان مبارك يهتم جدا بما كان يكتب عنه في المجلات والصحف الأجنبية، وصل به الحد أنه كتب مقالة بنفسه على الواشنطن بوست محاولة لتجميل وجهه الديكتاتوري القميء القبيح الذي كان العالم كله يتحدث عنه في الفترة التي سبقت الثورة وما يعانيه المصريون تحت ظلمات هذا الحكم الديكتاتوري.

يتم إعداد شفيق حاليا كأحد البدائل للحفاظ على النظام والولاء لإسرائيل وأمريكا.

والآن نعود مرة أخرى إلى صديقنا جنرال القوات الجوية الذى أعدته المخابرات الأمريكية كخطة بديله في حالة عدم وصول العميل الأقرب لهم سليمان إلى الحكم. أحمد شفيق هو القائد السابق للقوات الجوية وصديق حميم لمبارك وكان من أهم إنجازاته كقائد للقوات الجوية عام 1991 انه بعدما قام بإنشاء دار القوات الجوية على الجهة المقابلة لمنزل المخلوع، كان مبارك في بدايات التسعينيات، يلعب رياضة الاسكواش ويتناول إفطاره بصورة شبه يومية في دار القوات الجوية، ثم بعد استبداده بالحكم بدأ التفكير في شكل أكثر تأمينا للحفاظ عليه والإمعان في تأليهه والبعد به عن باقي البشر وبدا في تخصيص مركز رياضي له داخل أسوار قيادة القوات الجوية بتكاليف باهظة جدا وتجهيزات من ساونا وجاكوزي وتدليك وملعب كرة نجيلته أفضل من استاد القاهرة، ويقوم جيش من أفراد القوات الجوية بخدمة هذا المكان الذي خصص لمبارك وأنجاله وأحفاده وأصدقائهم كي يكون الفناء الخلفي لمنزلهم كما هو موضح بالصور المأخوذة عن جوجل لاماكن يتم زياراتها بواسطة العسكريين الأجانب، فنحن لم نتعرض لأي أسلحة أو تشكيلات عسكرية، بل مبانٍ إدارية يمكن لأي مستخدم للإنترنت أن يدخل ليراها بنفسه.

تظهر لنا الخريطة كيف أن أحمد شفيق أنشأ مهبط مروحية المخلوع مقابلة لمكتبه ليكون أول المستقبلين وآخر المودعين في جميع تحركاته بالطائرة البلاك هوك المجهزة بصالون رئاسي والتي حصل علي ثماني مروحيات منها كجزء من أموال المنحة العسكرية المخصصة لتسليح الجيش المصري

و كل هذا هو نقطة في بحر فساد احمد شفيق، الذي سخر جميع إمكانات القوات الجوية لخدمة المخلوع مما دعا مبارك لإراحته من عبء العسكرية وإنشاء وزارة جديدة له وسماها بوزارة الطيران المدني بعد أن كانت هيئة للطيران المدني. وكان أول ما فعله أحمد شفيق هو تفريغ القوات الجوية من الخبرات وإحالتهم للمعاش وتعيينهم بمرتبات خيالية توازي إضعاف من افنوا عمرهم في خدمة مصر للطيران وهيئة الطيران المدني، مما أصاب الكثير من العاملين الشرفاء بالسلبية والإحساس بأنه قد أفنى عمره من اجل حفنة من المنتفعين، وأدى ذلك إلى عسكرة هيئة الطيران المدني وتحويلها إلى وزارة شابها الكثير والكثير من الفساد والمحسوبية وإهدار مليارات من الدخل القومي على مشاريع يستفيد بريعها فئة قليلة جدا من خونة الشعب وناهبي ثرواته. أترككم مع فيديو يوضح عرض لخطايا الفاسد الخائن احمد شفيق في هيئة الطيران المدني، مما دعا طنطاوي إلى تغيير القانون الخاص بالكسب غير المشروع للعسكريين بالمعاش ليكون من اختصاص النيابة والقضاء العسكري الفاسدين الذين يأتمرون بأوامر قيادات فاسدة خانعة عميلة تتقاضى أموالا من أجل خيانة هذا الوطن العزيز.

وكما كان متوقعا من نظام خائن فاسد يحاول ان يحافظ على نفسه من ثورة فضحته وكشفته وأظهرت للشعب المغيب كيف كان ينهب ومن كان يسرقه، البعض منتفع، البعض لا يريد أن يرى، البعض مش بتاع مشاكل وسياسة،البعض يقهر على وطنه عند سماع ذلك، البعض يتحرك لإنقاذ مصر منهم، والبعض يسجنون ظلما من اجل هذه الغاية، البعض يصابون بعاهات من اجل الوصول لغايتهم في تحرير مصر من الخونة وآخرون يضحون بأرواحهم لكي يعيش أبناؤهم وأحفادهم بحرية وشموخ لنعيد لمصر ابتسامتها الممسوحة بيد من قهروا وعذبوا أهلها على مدار 6 عقود. ستون عاما من الاحتلال الداخلي بواسطة قلة عسكرية منتفعة بخيرات هذه البلاد.

أرجو عدم إغفال انه فوق كل هذه المليارات المنهوبة والمسروقة كانت تكاليف الحياة اليومية لهؤلاء الفسدة تقدر بعشرات الآلاف من الجنيهات يوميا على حساب مصر، وهنا نصل إلى آخر ما سنعرض وهو اقصر الذي بناه الفريق احمد شفيق ليكون منزلا لقائد القوات الجوية، وهو يقع داخل مطار ألماظة في الجهة المقابلة للكلية الحربية.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers