Responsive image

18º

22
سبتمبر

السبت

26º

22
سبتمبر

السبت

 خبر عاجل
  • عاجل| قتلى فى هجوم استهدف عرضاً عسكرياً بإيران
     منذ 10 دقيقة
  • ابو زهري: تصريحات عباس بشأن المفاوضات "طعنة"لشعبنا
     منذ 13 ساعة
  • بحر: مسيرات العودة مستمرة ومتصاعدة بكافة الوسائل المتاحة
     منذ 13 ساعة
  • 184 شهيداً و 20472 إصابة حصيلة مسيرات العودة منذ 30 مارس
     منذ 13 ساعة
  • مصر تستعد لصرف الشريحة الثالثة من قرض "التنمية الأفريقي"
     منذ 13 ساعة
  • الدولار يستقر على 17.86 جنيه للشراء و17.96 جنيه للبيع في التعاملات المسائية
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:16 مساءاً


المغرب

6:57 مساءاً


العشاء

8:27 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

في ذكري وفاة "أحمد حسين"| كيف استطاع النهوض بالاقتصاد المصري بواسطة "القرش"؟!

تقرير: محرر الشعب
منذ 727 يوم
عدد القراءات: 26712
في ذكري وفاة "أحمد حسين"| كيف استطاع النهوض بالاقتصاد المصري بواسطة "القرش"؟!

كان المناضل "أحمد حسين" وبشهادة تاريخه وتراثه قبل شهادة معاصريه ورفاقه وتلاميذه مصريا حتى النخاع حمل في عقله ووجدانه تراث أمته وثقافتها فامتلك بذلك حسا سياسيا أكثر تقدما مقارنة بالمستوى الفكري للحركة الوطنية المصرية في ثلاثينيات القرن.

دخل "أحمد حسين" تاريخ الكفاح المصري المعاصر بل والعربي والإسلامي المعاصر كحلقة من حلقات سلسلة طويلة من الكفاح الوطني الإسلامي المعاصر في مواجهة الاستعمار والاستبداد بداءً من محمد كريم وعمر مكرم ومرورًا بالأفغاني ثم مصطفي كامل ومحمد فريد ثم أحمد حسين.

ولعل أحمد حسين كان يشبه بشكل شديد سواء في إمكانياته الفردية الفذة وقدراته العجيبة على الخطابة والكتابة والتحريض السياسي والإعلامي أو في سلوكه الشخصي عبد الله النديم ذلك الزعيم الوطني الفذ الذي فجر الثورة العرابية وكان قائدها السياسي وجهازها الإعلامي وقد وهب أحمد حسين نفسه لمصر وللعرب والمسلمين ، فلم يكترث رغم إمكانياته الفردية الجبارة بجمع الأموال مثلما فعل عبد الله النديم تمامًا فمات كل منهما فقيرًا معدما.

وها نحن اليوم في ذكري وفاته فى 26 سبتمبر عام 1982 ، نذكركم بالتجربة المثمرة التى قادها "أحمد حسين" للنهوض بالصناعة المصرية الوطنية وإزدهار الاقتصاد أو ما يعرف باسم "مشروع القرش".

مشروع القرش

في عام 1931 ظهر مشروع قومي التف حوله الشعب المصري بأكمله حيث تبنى الزعيم السياسي والمؤرخ أحمد حسين أحد مؤسسين حزب "مصر الفتاة" مع صديقه الصحفي فتحي رضوان "مشروع القرش" وكان هدفه حث المواطن على المساهمة في النهوض بالحالة الاقتصادية للبلاد في ظل الأزمة التي اجتاحت العالم عام 1929 وعرفت باسم "الكساد الكبير" على أن يتبرع بقرش واحد لإنقاذ الاقتصاد المصري الذي كان يعاني آنذاك من آثار انخفاض أسعار القطن في الأسواق.

كان شعار اللجنة التنفيذية للمشروع "تعاون و تضامن في سبيل الاستقلال الاقتصادي" ويعتبر بداية لتطبيق الأفكار الاشتراكية التي تقوم على فكرة إنشاء صناعات قومية يساهم فيها الشعب نفسه ، وتكون مملوكة له ويظل حريصا على تشجيعها فيما بعد.

ويمكن النظر إلى المشروع من أكثر من زاوية، فمن أهدافه كما قال أحمد حسين نفسه "نشر روح الصناعة الوطنية في كل مكان"، كما أنه كان بداية للأفكار الاشتراكية ، والتي تقوم على فكرة إنشاء صناعات قومية يساهم فيها الشعب نفسه، وتكون مملوكة له.

من جانبه قال الأستاذ عبدالحميد بركات، نائب رئيس حزب الاستقلال أن الهدف الحقيقي من مشروع "القرش" الذى أسسه المجاهد أحمد حسين بمساعدة على باشا إبراهيم، هو إنشاء مصنع لـ"الطرابيش" ليكون إحدى الصناعات الوطنية التى تبنى على أيدى المصريين وبرأس مالهم.

معركة الطربوش

جاء مشروع القرش في إطار معركة شهيرة عرفت في مصر بمعركة الطربوش، فمصر كانت تستورد الطرابيش إلى أن أنشأ محمد علي باشا مصنعا لتصنيع الطرابيش، لكن بعد تحالف الدول الغربية ضد مشروعه في مصر عام 1840م توقفت كثير من المصانع، ومن بينها مصنع الطرابيش، وعادت مصر إلى الاستيراد مرة أخرى.

لكن المعركة التي اشتعلت في تلك الفترة كان الطربوش فيها يعبر عن رمزية، ورمزيته تعني التمسك بالهوية الوطنية المصرية الشرقية والإسلامية، في مقابل الهويات التي كانت تطرح نفسها في ذلك الوقت، خاصة الانجذاب نحو الغرب.
حيث كان أنصار هذا الاتجاه يرون أن القبعة هي بديل الطربوش الذي من المفترض أن يرتديه المصريون كغطاء للرأس.
وكان من أنصار القبعة الكاتب الشهير سلامة موسى الذي رأى في الطربوش تمسكا بالحكم التركي، وفي المقابل كان أنصار الطربوش يلعنون القبعة ومن يرتديها، فكانت معركة كبيرة امتد جدالها وزخمها إلى الشارع المصري، وفي هذه الفترة ظهر مشروع أحمد حسين "القرش"، وكان لما يزل طالبا في الفرقة الثانية بكلية الحقوق، وكان يعتبر أنه من العار على المصريين أن يستوردوا زيهم القومي من الخارج.

المصلحة

رأت حكومة صدقي باشا في المشروع فرصة لها لتحقيق قدر من الشعبية بين المصريين، وربما لتوظيف فكرة المشروع في إطار صراعه السياسي مع حزب الوفد آنذاك.
ولذا أصدر أوامره للحكومة بأن تقدم كل التسهيلات للمشروع، وربما هذا ما يفسر الموقف العدائي الذي اتخذه الوفد من المشروع، حتى إن زعيم حزب الوفد مصطفى النحاس باشا اتخذ موقفا عدائيا صريحا منه، متهما إياه بأنه مشروع ضد الوطنية المصرية، وقال: "إن المشروع انحراف بجهود الشباب عن قضية مصر الحقيقية"، ويقصد بها الاستقلال.

الشعب يحتضن المشروع

شارك آلاف المتطوعين في كافة أنحاء مصر في "مشروع القرش"، وحظي بدعم الكثير من الأحزاب باستثناء الوفد، وحظي بدعم الحكومة، حتى إن فرق الموسيقى العسكرية كانت تشارك في بعض حملات المشروع، وتقيم لها الحفلات الغنائية، كما شارك الشاعر الكبير أحمد شوقي في دعم المشروع بأشعاره، وكان مما قاله:
علم الآباء واهتف قائلا         أيها الشعب تعاون واقتصد
إجمع القرش إلى القرش يكن         لك من جمعهما مال لبد
أطلب القطن وزاول غيره         واتخذ سوقا إذا السوق كسد

وكان الكثير من الطلبة في الجامعة يحملون عددا من دفاتر المشروع، ويذهبون بها إلى مدنهم وقراهم لجمع التبرعات، فكانت حملة يغلفها الحماس القوي والوطنية، حتى بلغت حصيلة المشروع في العام الأول نحو 17 ألف جنيه، وفي العام التالي نحو 13 ألف جنيه، وهو مبلغ ضخم جدا بمقاييس ذلك الزمن.
وكان شعار اللجنة التنفيذية للمشروع "تعاون وتضامن في سبيل الاستقلال الاقتصادي".
أسفر مشروع الطربوش بالفعل عن إنشاء مصنع في العباسية في شارع مصنع الطرابيش بالتعاقد مع شركة هاريتمان الألمانية، وافتتح المصنع في 15 فبراير 1933م.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers