Responsive image

17º

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • 11 إصابة برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
     منذ 8 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلى الهجوم على العرض العسكري للحرس الثوري الإيراني في الأهواز إلى 29 شخصا
     منذ 15 ساعة
  • بوتين يؤكد لروحاني استعداد موسكو لتطوير التعاون مع طهران في مكافحة الإرهاب
     منذ 15 ساعة
  • عون: اللامركزية الإدارية في أولويات المرحلة المقبلة بعد تأليف الحكومة الجديدة
     منذ 15 ساعة
  • تقرير أمريكي يتوقع تراجع إنتاج مصر من الأرز 15% خلال الموسم الجاري
     منذ 16 ساعة
  • "النقض" تقضي بعدم قبول عرض الطلب المقدم من الرئيس الأسبق المخلوع مبارك ونجليه في "القصور الرئاسية"
     منذ 16 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

المُحارب صلاح عبدالمتعال فى ذمة الله

ترك إرث كبير من المواد العلمية النافعة.. وضرب مثال يحتذى به فى الدفاع عن القضية الفلسطينية والقومية

منذ 727 يوم
عدد القراءات: 2538
المُحارب صلاح عبدالمتعال فى ذمة الله

توفى المحارب والمدافع عن القضية والشرعية المفقودة فى العديد من البلدان العربية والإسلامية، الدكتور صلاح عبدالمتعال، أستاذ علم الاجتماع بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية، وشيعت جنازته الجمعة 23 سبتمبر، من مسجد الشيخ الحصرى، بمدينة السادس من أكتوبر، فى محافظة الجيزة.

" عبد المتعال" الذي رحل عن دنيانا ناهز الثمانين عاما وهو ابن محافظة بني سويف، انتمى في شبابه لجماعة الإخوان المسلمين وجاهد في صفوفها ضد الاحتلال البريطاني والعصابات الصهيونية وألقي القبض عليه ضمن المتهمين في قضية السيارة الجيب، واصل جهاده بعد خروجه من السجن في عهد الملك فاروق ثم حصل على الدكتوراه في علم الاجتماع وانضم في الثمانينات لحزب العمل.

حياته الحزبية والسياسية

وانضم د.صلاح عبد المتعال لحزب العمل عام 1989 مع مجموعة من المفكرين ورموز التيار الإسلامي والوطني بعد حوارات مكثفة قام بها الراحل الكريم عادل حسين رئيس تحرير الشعب ومن بينهم: د. أحمد المهدي .. د. سيد دسوقي .. أ. محفوظ عزام .. لواء كمال حافظ .. د. أحمد شوقي الحفني .. د. أحمد عبد الرحمن .. أ. محمد أبو الفتوح .. أ. سيد الغضبان وغيرهم كثيرون

ويعتبر "عبد المتعال"، من أشد المحاربين عن القضية الفلسطينية، كما شارك في حرب فلسطين عام 1984، وأكثر المتبنين للمشروع الإسلامي في الفترة الأخيرة.

وحصل عبد المتعال، علي العديد من الشهادات العلمية والدكتوراه بجانب العديد من المناصب، حيث عمل رئيس الشعبة الاجتماعية، ومستشار بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية سابقًا, ومؤسس إدارة البحوث الاجتماعية والجنائية بالكويت 1974/1978, ثم عمل أستاذ علم الاجتماع بكلية آداب جامعة الملك عبد العزيز بن سعود 1981/1987.

انجازاته العلمية

 وتزيد انجازاته العلمية على المائتين من الدراسات والبحوث والمقالات باللغتين "العربية والإنجليزية" المنشورة في الدوريات والمؤتمرات العلمية والصحف, في مجالات علم الاجتماع والتنمية وعلم الجريمة وانحراف الأحداث ورعاية حقوق ضحايا الجريمة وسوء استغلال السلطة والمجالات السياسية الدولية والعربية والمصرية.

ومن أهم كتبه المنشورة التغير الاجتماعي والجريمة في المجتمعات العربية, ومستقبل التنمية "نحو منظور إسلامي", "ومقدمة في علم الاجتماع القانوني" "في مناهج البحث" , "في تنظيم المؤسسات" , "الإنسان في مصر "مشترك".

أشهر أقواله

ومن أشهر أقواله: الحلّ بالحق نشهد وبالشريعة نهتدي حي على العمل لنصلح الدنيا بالدين لنحارب الفساد والإفساد.. ولنطهّر الأرض .. ونحمى العرض بشريعة الإسلام ننتصر وبقوانين الغرب ننهزم, النساء شقائق الرجال, والفضيلة زينة المرأة, بطالة الشباب تربة للجريمة والفساد, والعمل عصب الحياة والإنتاج فالعمل لكل مواطن, وأسرة بدون مسكن حياة بدون هواء, خبزك وطعامك بيدك لا بيد عدوك.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers