Responsive image

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • إصابة مواطن برصاص الاحتلال غرب رام الله
     منذ 2 ساعة
  • إصابات بالاختناق في مسيرة بلعين
     منذ 2 ساعة
  • ثلاث اصابات برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق غزة
     منذ 2 ساعة
  • شرطة الاحتلال ستوصي بمحاكمة نتنياهو بشبهات فساد إعلامي
     منذ 2 ساعة
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 19 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 19 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

دور " تيران وصنافير" في حرب اكتوبر

شهادات خبراء عسكريين شاركوا في حرب أكتوبر

تقرير: محرر الشعب
منذ 769 يوم
عدد القراءات: 23047
دور " تيران وصنافير" في حرب اكتوبر

بالتزامن مع ذكرى انتصار السادس من اكتوبر ، والتي استطاع فيها جنود مصر الأبرار استرجاع الأرض ، وتلقين جيش الاحتلال الصهيوني درسًا قاسيًا قى فنون القتال ، والعزيمة والتمسك بالهوية الإسلامية العربية.

وتأتى الذكرى الـ43 لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة ، فى ظل سياسية مختلفة وغريبة ومثيرة للجدل، حيث تم توقيع اتفاقية بين سلطات الانقلاب والمملكة العربية السعودية لإعادة ترسيم الحدود البحرية بينهما، تنازلت فيها مصر عن جزيرتي تيران وصنافير للجانب السعودي، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا ، وسادت حاله عارمة من الغضب بين صفوف الشعب المصري.

حيث أكد عدد من الخبراء العسكريين الذين شاركوا في حرب أكتوبر عام 1973، أن جزيرتي "تيران وصنافير" كانتا لهما دوراً هاماً في حرب أكتوبر لما يشهده موقع تلك الجزر من أهمية استراتيجية، حيث استطاعت القوات المصرية منع مرور سفن العدو الصهيوني من خلال سيطرتها على خليج العقبة.

وتنقل لكم "الشعب" خلال هذا التقرير ، أراء بعض العسكريين الذي شاركوا فى حرب اكتوبر ، وحديثهم عن هذه الأرض التي كانت جزءًا مهمًّا وحيويًا من المعركة التي خاضتها مصر.

مركزلتدريب جنود الصاعقة

وفى السياق ، قال اللواء "نبيل أبو النجا"، من أبطال حرب أكتوبر ومؤسس فرقة الصاعقة (777) إنه أجرى عشرات التدريبات على جزيرة تيران والبالغ مساحتها 88 كم على مدار سنوات خلال مرحلة حرب أكتوبر 1973، وما تلاها من أحداث، حيث كان يأخذ عناصر الصاعقة من الجنود والضباط، ويقوم بتدريبهم على الهجوم من أرض جزيرة تيران.

وأضاف "أبو النجا" : أن جزيرة تيران كانت وما زالت نقطة محورية، سواء من حيث التحكم في مضيق العقبة، بحيث يسهل شل الحركة البحرية للعدو الصهيوني، أو من حيث تأمين الحركة الملاحية لقناة السويس.

وأشار الخبير العسكري إلى أن جزيرة "صنافير" صخرية لا يوجد حياة عليها، ولكن كان بها أفراد تأمين كما في تيران، حيث تتواجد بها القوات التابعة للجيش المصري عقب حرب أكتوبر، وفقًا لما نصت عليه اتفاقية كامب ديفيد والتي شملت الجزيرتين؛ حيث إنهما تقعان في المنطقة "ج" منزوعة السلاح، وتم إبدال قوات الجيش بأفراد من الشرطة.

الجزر ساعدت فى فرض حظر على السفن الصهيونية

وفي السياق نفسه ، قال اللواء "جمال مظلوم"، الخبير العسكري، وأحد المشاركين في حرب أكتوبر 1973، أن القوات المصرية استطاعت من خلال هاتين الجزيرتين أن تمنع مرور السفن الإسرائيلية من خلال سيطرتها على خليج العقبة.

وأضاف أن موقعهما يجعل من يسيطر عليهما يستطيع أن يتحكم في مدخل خليج العقبة ، وخليج السويس ، وغالبًا يؤثران أكثر في التحكم بمدخل خليج السويس ، مشيرًا إلى أن القوات المصرية استطاعت إجراء بعض التدريبات على الجزيرتين، حيث كانتا لهما أهمية كبيرة ولعبتا دورًا هامًا خلال الحرب.

الملحق العسكري الخاص بالقوات الجوية

ومن جانبه، قال اللواء "طلعت مسلم"، الخبير العسكري وأحد أبطال حرب أكتوبر، إن أرض جزيرتي تيران وصنافير، لم تشهدا معارك مثلما كان الوضع على الجبهة، موضحا أن الملحق العسكري الخاص بالقوات الجوية، هو من كان على أرض الجزيرتين.

وأضاف : إنه في أثناء حرب أكتوبر تم أسر عدداً من الجنود المصريين على أرض جزيرة تيران، ولم يكن عليها أي مبان ، لكونها محمية طبيعية، ولكن حدث تبادل لإطلاق النار، انتهى بأسر مجموعة من الجنود الذين كانت مهمتهم تأمين الجزيرتين.

وأوضح أن تبديل الخدمة على الجزيرتين حينئذ ، كان يتم عن طريق اللنشات البحرية كل يومين، بحسب الجدول الزمني وخطة التأمين ، وعن كيفية وصول الأكل والمياه للأفراد الموجودين على أرض الجزيرتين، بين الخبير العسكري، إنه كان يتم إرسال المؤن لهما عبر طائرات الهليكوبتر.

التحكم في مضيق العقية

وفي سياق متصل، قال اللواء "نبيل فؤاد"، الخبير العسكري، إن مصر استطاعت خلال حرب السادس من أكتوبر، استغلال جزيرتي تيران وصنافير، وذلك عن طريق إغلاق مضيق باب المندب في وجه الملاحة الإسرائيلية، مشيرا إلى أن ذلك أدى إلى عدم دخول سفن لميناء إيلات، وأيضا عدم خروج سفن منه خلال تلك الفترة.

وأوضح "فؤاد" إن حرب 67 تظهر مدى أهمية الجزيرتين، نظرًا لأن سبب قيام الحرب بين مصر وإسرائيل كانت نتيجة قيام مصر بإغلاق مضيق تيران في وجه الملاحة الإسرائيلية، فلو لم يكن لهما أهمية لما قامت الحرب.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers