Responsive image

18
سبتمبر

الثلاثاء

26º

18
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • جاويش أوغلو: سيتم فتح الطريقين الدوليين (حلب - حماة)، و(حلب - اللاذقية) في سوريا قبل نهاية العام الجاري
     منذ 2 ساعة
  • وزير الصناعة التُركي: "نسعى إلى الدخول ضمن أكبر 10 اقتصاديات في العالم بحلول 2023"
     منذ 2 ساعة
  • جاويش أوغلو: اعتباراً من 15 أكتوبر المقبل سيتم إخراج الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح (في إدلب)
     منذ 2 ساعة
  • الخارجية الروسية تستدعي سفير إسرائيل في موسكو
     منذ 3 ساعة
  • روسيا تُعلن انتشال ضحايا طاقم الطائرة التي استهدفها الطيران الصهيوني بـ"اللاذقية"
     منذ 3 ساعة
  • الجيش الفرنسي ينفي المشاركة في الهجوم على اللاذقية السورية
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:12 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:19 مساءاً


المغرب

7:02 مساءاً


العشاء

8:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

(قلنا لكم).. المجلس العسكري يماطل في الانتخابات.. لإبعاد الجماهير عن ثورة يناير؟

حزب الاستقلال يدشن حملة لنذكر الثوار بما ( قلناه لهم ) وتجاهلوه (3)

منذ 694 يوم
عدد القراءات: 11697
(قلنا لكم).. المجلس العسكري يماطل في الانتخابات.. لإبعاد الجماهير عن ثورة يناير؟


نواصل الحديث عما قاله حزب الاستقلال (العمل والعمل الجديد سابقًا)، قبل وأثناء وبعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، لشركاء الميدان، وندفع جميعًا ثمن تجاهلهم لتحذيراتنا وغيرنا من المخلصين، من انحدار شديد على كل المستويات بسبب سياسات الانقلاب العسكرى، فى البلاد. 

وهذا ما كشفناه ( فى الجزء الأول والثانى )، من التغطية الكاملة، للحملة التى دشنها حزب الاستقلال، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى، فيسبوك، تحت عنوان "قلنالكم"، والتى أكدنا فيها على العديد من الأمور التى لو كان شركاء الميدان قد التفتوا إليها ما وصلنا إلى هذه الحالة التى نحن عليها اليوم. 

 ونعرض في الجزء الثالث فقرات مما كتبناه في أعقاب تنحي المخلوع مباشرة، والتي يتضح منها نقطتان:

النقطة الأولى : رفضنا تسليم السلطة إلى المجلس العسكرى، ليدير فيها المرحلة الانتقالية - وحده منفرداً -  لأننا أكدنا ومازلنا نؤكد، أنه لا انتصار للثورة إلا إذا تسلم الثوار السلطة التنفيذية فى البلاد، والمجلس العسكري لم يكن ضمن الثوار، لكنه مجلس عينه حسني مبارك.

 النقطة الثانية : أننا كنا الفصيل الإسلامي الوحيد الذي كان يدعو للثورة، وعقب قيام الثورة، ، كنا أحد الفصائل الثورية القليلة التى رفضت التفاوض مع نظام العسكر بقيادة عمر سليمان-  حينها -. 

ونعُيد فى( الجزء الثالث )، ما نشره المجاهد مجدى أحمد حسين، بجانب بيانات حزب الاستقلال، فى الفترة التى أعقبت ثورة الخامس والعشرين من يناير مباشرًا. 

ثورة 25 يناير لا تتسول من الأجانب!

كتب مجدى أحمد حسين في السابع والعشرين من  مايو 2011 

" صرخت الحكومة وقالت: إن الاحتياطى النقدى يتناقص بمعدل 3 مليارات دولاراً شهرياً بسبب الاستيراد .. ولكن أليس من الواجب فى ظل هذه الظروف الاستثنائية إصدار قرار بوقف استيراد السلع الترفيهية وغير الضرورية لتوفير الدولارات لما هو أهم؟ .. كذلك لم نسمع عن أى قرار محدد فى مجال تقليص الإنفاق الحكومى فى مجالات السيارات والإعلانات والعزاءات والأثاثات.. إلخ, ولا فيما يتعلق بالمرتبات والمكافآت الفاجرة التى قاربت الملايين".
 
إعلان الحرب على الانتخابات

 كتب مجدى أحمد حسين في التاسع والعشرين من  مايو 2011 

"تشن الآن حملة منسقة من جهات عدة تستهدف تأجيل الانتخابات التشريعية التى نص عليها الاستفتاء .... الآن تريد قلة أن تلغى هذا الاستفتاء لأنها ترى أن حظوظها فى الانتخابات محدودة، وكما ذكرت بالأمس فإن البلاد عانت من تأخر الديمقراطية بسبب خشية الحكام والنخبة المتغربة من الإسلام والحركة الإسلامية .. ولم يوافق من النخبة العلمانية على فكرة التحالف مع الإسلاميين، ضد طغيان مبارك إلا نفر قليل، وأحسب أن هؤلاء وحدهم هم الأمناء على فكرة الديمقراطية. ...... أما الآن فإن مدعى الليبرالية يقولون بفكرة إن الانتخابات غير مناسبة لأحوال البلاد حالياً، وهى الفكرة التقليدية لكل طغاة العالم، فلم يقل طاغية قط إنه ضد الحرية، ولكنه يقول دائما إنها غير مناسبة لهذا الشعب أو فى هذا الوقت".  

إغراق مصر بالديون لإطفاء نار الثورة 

كتب مجدى أحمد حسين في الحادي والثلاثين من  مايو 2011 

 "إذن نحن أمام عملية إغراق متعمد للاقتصاد
 المصرى بالديون خلال فترة قصيرة لا تتعدى عامين، فى محاولة ملحوظة لإطفاء نار الثورة التحررية، ودون أى إخفاء للشروط السياسية والاقتصادية، التى تسمى إصلاحاً سياسياً واقتصادياً .. أما الإصلاح السياسى فقد قامت به الثورة بالفعل ولا تحتاج لنصائح من هذه البلدان التى ساندت استبداد حكم مبارك لثلاثين عاماً متصلة، أما الإصلاح الاقتصادى فقد خبرناه (توجيهات صندوق النقد) وأدى إلى خراب مصر الاقتصادى.
 
دليل إضافى جديد على ضرورة التعجيل بنقل السلطة للشعب، فهذه الحكومة تمثل سياسة مبارك لا سياسة وقيم الثورة، التى كان شعارها الأساسى يوم الجمعة الدامى والحاسم 28 يناير 2011: "يا مبارك يا جبان يا عميل الأمريكان"!.
 
ومن ضمن بيانات الحزب التى أصدرها فى تلك الفترة، أو بمعنى أدق الفترة التى سبقت الإطاحة بالمخلوع مبارك، والتى كنا نؤكد فيها أن على الثوار ألا يتركوا الميدان، حتى التخلص من المخلوع مبارك ومجلسه، وكل رجاله، حتى لا نقع فى المحظور، الذى نحن عليه اليوم. 

وإذا وضعت هذا كله بجوار ما ورد في بياناتنا في الميدان (خاصة البيان الرابع ، والبيان السادس اللذان نشرناهما في الحزء الثاني)، ستدرك أننا منذ البداية، كنا نحذر من العسكر، وأنهم جزء عضوي من نظام حسني مبارك، لن تنتصر الثورة إلا بعد التخلص منهم.

إقرأ أيضًا:

قلنا لكم .. من أحداث المحلة 2008 إلى 14 يناير 2011
( قلنالكم ).. احذروا المخلوع "مبارك" والمجلس العسكرى

 

 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers