Responsive image

24º

22
سبتمبر

السبت

26º

22
سبتمبر

السبت

 خبر عاجل
  • ابو زهري: تصريحات عباس بشأن المفاوضات "طعنة"لشعبنا
     منذ 9 ساعة
  • بحر: مسيرات العودة مستمرة ومتصاعدة بكافة الوسائل المتاحة
     منذ 9 ساعة
  • 184 شهيداً و 20472 إصابة حصيلة مسيرات العودة منذ 30 مارس
     منذ 9 ساعة
  • مصر تستعد لصرف الشريحة الثالثة من قرض "التنمية الأفريقي"
     منذ 9 ساعة
  • الدولار يستقر على 17.86 جنيه للشراء و17.96 جنيه للبيع في التعاملات المسائية
     منذ 9 ساعة
  • الداخلية التركية تعلن تحييد 6 إرهابيين من "بي كا كا" في عملية مدعومة جواً بولاية آغري شرق تركيا
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:16 مساءاً


المغرب

6:57 مساءاً


العشاء

8:27 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

دير شبيجل: السعودية تصارع لوقف الثورات

منذ 2652 يوم
عدد القراءات: 1709

 تلك كانت خلاصة تقرير نشرته مجلة دير شبيجل الألمانية حول دور السعودية في مناهضة أحداث وتطورات الربيع العربي.
وبدأ التقرير بالإشارة إلى أنه "قد وصل حوالي منتصف الليل مع زوجتيه وحاشية من 59 شخصاً من بينهم ثلاثة وزراء حيث كان يتألم من شظية في صدره قدرها ثلاث بوصات وعمقها سبعة سنتيمترات. وقد سار بصعوبة على الممر منتظراً الموكب الذي سيقله من المطار شمال الرياض إلى المستشفى العسكرية الكبيرة بالمدينة. وكان هذا هو الرئيس اليمني".
وواصلت مجلة دير شبيجل حديثها بالقول إن هذا قد جاء بعد مظاهرات يمنية استمرت أربعة أشهر، قوبل خلالها المتظاهرون بالرصاص الحي إلى أن أُطلقت القنابل على المسجد الذي كان يصلي فيه الجمعة مما أدى إلى مقتل بعض مساعديه وإصابته هو والبعض الآخر بإصابات خطيرة.
على أن الرياض ليست بها مثل هذه الطرق أو الميادين الكبيرة مثل طريق بورقيبة في تونس العاصمة أو ميدان التحرير في القاهرة، ولا توجد علامة على الجدل السياسي السعودي العام يمكن مقارنتها بما يحدث في الأنحاء الثورية من العالم العربي بل يبدو أن كل النقاشات السياسية تختتم بالجملة المعتادة: عاش الملك.
وأضافت المجلة أن السعودية تبدو وقد صارت في حالة توقف في عالم دائم وسريع التغير، حيث يبني قادتها كل آمالهم على مبدأ الاستقرار فقط كما لو أنه لم تتم الإطاحة ببن علي وحسني مبارك وصالح بعد فترة استقرار عاشوها جميعا.
واستدركت أنه لابد أن الملك عبد الله قد شعر بارتياح وسعادة لرؤيته عدوه معمر القذافي في موقف متأزم لكنه لم يشعر بالارتياح لما حدث في تونس أو مصر. بل إن السعودية قد عبرت عن استيائها مما حدث لمبارك وما تزال إلى الآن مختلفة مع الثورة المصرية. ومع هذا فقد وعدت بمنح 3.98 مليار دولار للمجلس الأعلى للقوات المسلحة في القاهرة، كنوع من المساعدة مما جعل رئيس الأركان يشكر الملك على هذه المساعدة.
لكن أكثر ما أغضب الملك عبد الله كان هو الثورة في البحرين في فبراير والتي قادتها الأغلبية الشيعة تمرداً على ملك البحرين. وكانت تلك أول مرة في التاريخ ترسل فيها السعودية قواتها إلى المنامة لسحق الانتفاضة عن طريق ممر الملك فهد الذي يربط بين الدولتين.
ولا تستطيع السعودية التدخل مباشرة في سوريا حتى بعد مذبحة جسر الشغور الأسبوع الماضي. ورغم ما بين السعودية وسوريا من مشاحنات بسبب علاقة الأخيرة بإيران إلا أنهما لا يريدان التغيير ويحبان الاستقرار لبعضهما البعض مما دعا سوريا إلى تأييد السعودية في دخول قواتها البحرين وجعل السعودية الآن صامتة عما يحدث في سوريا.
وهناك اليمن التي كان مجالها الجوي منتهكا -بموافقة صالح- من جانب السعودية التي كانت تقصف المتمردين الشيعة على الحدود بينهما. لكن السعودية ما تزال تسعى بجد لتثبيت الاستقرار في اليمن، وكانت العلامة الأخيرة على هذا هو إرسالها يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي ثلاثة ملايين برميل نفط كمساعدة للقيادة في صنعاء.
والعالم يريد السعودية مستقرة فهي مسؤولة عن 12 بالمائة من إجمالي إنتاج النفط في العالم.
وقد استشهدت المجلة بكلام الصحفي السعودي جمال خاشقجي عندما قال إن الديمقراطية هي الحل بدلا من سجن من يتفوه بكلمة ضد النظام في السعودية.
وقد كان خاشقجي صديقا سابقا لأسامة بن لادن عرفه أيام شبابه في الثمانينات أثناء حرب أفغانستان. وقد كان يزوره كثيرا في كهوف تورا بورا والتقاه آخر مرة في السودان في 1995. وفي نفس الوقت يُنظر إلى خاشقجي على أنه أحد أهم المفكرين التقدميين في الدولة، وقد أنشأ شبكة أخبار تليفزيونية على غرار الجزيرة لصالح الأمير الوليد بن طلال الملياردير الإصلاحي داخل العائلة المالكة.
ومن بين القرارات التي استهجنها الشعب قرار الملك بتجريم انتقاد المفتي وهيئة كبار العلماء بالإضافة إلى سجن أفراد من المعارضة حيث تم إلقاء القبض على أحد عشر ألفا منهم منذ سبتمبر، وأكثر من خمسة آلاف ما يزالون مسجونين حتى اليوم.
وتوقعت (دير شبيجل) أن المجتمع السعودي سيتغير شاء أم أبى بفعل العولمة المفروضة على العالم كله خاصة وأن السعوديين مثلهم مثل بقية العالم يرون التليفزيون ويستخدمون الإنترنت بكثافة عالية، كما أن نسبة الطلاق هناك 40%، وقد تقلصت العائلات فيما تمددت المدن. وواحد من كل ثلاثة سعوديين مصاب بالسكر والكثيرون منهم يعانون من سمنة مفرطة.
ومليونان من بين السكان البالغ تعدادهم عشرون مليونا يدرسون بالجامعات مع تزايد عدد المبعوثين والمتعلمين بالخارج الذي يعودون إلى أوطانهم بتوقعات عالية لكن بلا وظائف، حيث إن 26% من الرجال عاطلون.
وقد افتتحت أول مدرسة للبنات في أوائل الستينات. واليوم فإن الفتيات يشكلن 52% من طلاب الجامعات، والكثير من الرجال مرعوبون من فكرة أن هذا العدد من البنات سوف يعمل في المستقبل ويحرم الرجال من فرص العمل.
وفي أعقاب المظاهرات التي قامت بها الأقلية الشيعية في القطيف دعما للأغلبية الشيعية في البحرين صدر قانون منذ ثلاثة أشهر يحظر التظاهرات. ومدينة القطيف هذه على يمينها ويسارها خطوط أنابيب النفط السعودي لكن لم يحدث أن هاجمها الشيعة قط. فهم لا يريدون الإطاحة بالملك أو مهاجمته وإنما هم يتظاهرون لأجل الحريات والحقوق المدنية ولمنع التمييز ضدهم خاصة وأنهم يمثلون 10 بالمائة من السكان وغير مسموح لهم بالخدمة في الجيش أو شغل مناصب كبيرة بل ويُعاملون في المدارس كمبتدعين

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers