Responsive image

26º

21
سبتمبر

الجمعة

26º

21
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • رئيس الأركان الصهيوني: احتمالات اندلاع عنف بالضفة تتصاعد
     منذ 8 ساعة
  • مقاتلة صهيونية تشن قصفا شرق مدينة غزة
     منذ 8 ساعة
  • واشنطن تدرج 33 مسؤولا وكيانا روسيا على قائمة سوداء
     منذ 8 ساعة
  • موسكو: واشنطن توجه ضربة قاصمة للتسوية بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني
     منذ 8 ساعة
  • الكونجرس ينتفض ضد ترامب بسبب فلسطين
     منذ 9 ساعة
  • "المرور" يغلق كوبرى أكتوبر جزئيا لمدة 3 أيام بسبب أعمال إصلاح فواصل
     منذ 9 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"وعد بلفور" لم يكن مجاملة لليهود | المسيحية الصهيونية لعبت دورًا هامًا.. "وايزمن" و"روتشيلد" وجهًا لوجه مع بريطانيا الماكرة !

"الشعب" تفضح حقيقة "وعد بلفور" بعد مرور 99 عام على إعلانه في "ملف خاص"

تقرير: نضال سليم
منذ 687 يوم
عدد القراءات: 35692
"وعد بلفور" لم يكن مجاملة لليهود | المسيحية الصهيونية لعبت دورًا هامًا.. "وايزمن" و"روتشيلد" وجهًا لوجه مع بريطانيا الماكرة !


- ما هي علاقة المسيحية بالوعد المشئوم ؟.. "المسيح" يُجيب !!

- كيف أقنع "وايزمن" حكومة بريطانيا بإصدار "وعد بلفور" ؟

- بالإثبات وبالعقل والمنطق والورقة والقلم.. "وعد بلفور" باطل


لم يكن الوعد الذي أصدره اللورد "جيمس آرثر بلفور"  وزير الخارجبة البريطاني  فى 2 نوفمبر 1917، وحتى اليوم ، مجرد حبر على ورق أو مجرد وعد أطلقه أحد سياسيي بريطانيا في أوائل القرن العشرين, بل إن هذا الوعد كان السبب المباشر في كل مآسي الشعب الفلسطيني.

فرسالة "بلفور" الموجهة إلى اللورد "روتشيلد" فتحت الطريق بقوة لتأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين ، لتحل أوروبا في جرة قلم في نص لا يزيد عن 117 كلمة ما كان يوصف بالمسألة اليهودية على حساب الشعب الفلسطيني ، و دقت إسفينًا في منطقة الشرق الأوسط ورسمت قدرها المأساوي لنحو قرن بسلسلة من الحروب والتقلبات العنيفة ، والانتهاكات الشرية بحق الأبرياء والمقدسات.

ويمكن القول إن أوروبا بالفعل حلت القضية اليهودية على حساب الفلسطينيين، وكفرت عما لحق بهم من مظالم في القارة العجوز بإرسالهم في سفن إلى "أرض الميعاد" بزعم باطل ، واكاذيب لا يصدقها طفلًا يلهو بلعبته فى فناء منزله الثري.

والأدهى أن وعد "بلفور" تسبب في تسميم المنطقة في جميع المجالات بما في ذلك الثقافية والاجتماعية والنفسية، ورسخ قيم العداوة والبغضاء والعنف، فانهارت الموازين وتعطلت الرؤية، ومن ثمة تفتت المنطقة تدريجيًا حول الإسفين، وذهب استقرارها هباء الريح، وخرجت أو تكاد من التاريخ ، فماذا سيقول السيد آرثر جيمس بلفور إذا قدر له أن يسمع ويرى هسيس النار ولهيبها بعد نحو قرن من الصك الذي أخرجه من جيبه باسم الإمبراطورية البريطانية ومنح بموجبه لجميع يهود العالم، أرضا كان يعيش بها 5 % من هؤلاء في سلام وسط 95% من الفلسطينيين؟.

على كل حال، إذا تجاوزنا "بلفور" ، فسنجد أن مئات أو يزيد من ساسة الغرب قد مروا في نفس الطريق وفعلوا الكثير لتحقيق وترسيخ ما بدأه، ولذلك سيبقى هذا الوعد، الجب العميق الذي وجدت شعوب المنطقة نفسها دون أن تدري حبيسة بين جنباته، وقد توقفت عقارب الساعة عن الدوران ، حيث كادت أن تكون أوغندا ومنطقة الجبل الأخضر بليبيا في فترة ما أرض ميعاد لليهود، إلا أن الرهان رسا على فلسطين فكانت النكبة التي جرت ولا تزال الويلات على الجميع بتوقيع ، اللورد "جيمس آرثر بلفور"  وزير الخارجبة البريطاني.

ولقد أوضحنا فى التقرير السابق ، تحت عنوان "في الذكري 99 | هذا هو وعد "بلفور" كما لو لم تعرفوه من قبل !" كيف أدى "الغيتو" اليهودي فى أوربا إلى تكاثر الأفطار التى تنادي برحيلهم عنها ، وكان حارب "نابليون" لتنفيذ الوعد الأول لتوطين اليهود في فلسطين لكنه فشل ، وأوضحنا دور بريطانيا الماكرة وفرنسا ، وكيف لعب العرب دورًا هامًا فى ضياع فلسطين إلى اليوم.

ونستكمل من خلال هذا التقرير باقي الأبعاد التاريخية والسياسية على كافة الأصعدة ، وكيف ساهمت الدول الأوروبية فى رزع هذا الوباء بأرضنا.

ما لا يعرفه الكثيرون عن الدوافع الحقيقية لـ"وعد بلفور"

ذكرنا سابقًا أن اهتمام بريطانيا بفلسطين جاء مبكرًا وكان لأسباب اقتصادية واجتماعية ، إلا أنه هناك ما لم يذع للعلن، وما لا يعرفه كثيرون أن التماهي الكبير بين بريطانيا والحركة الصهيونية هو الذي دفع باتجاه إصدار هذا الوعد.

فتحقيق ما يعتقد أنه تعاليم المسيحية ، ومع تصاعد النزعة الصهيونية المسيحية جعل فكرة "عودة" اليهود إلى أرض فلسطين تبرز بقوة كشرط لعودة المسيح عليه السلام ودخول اليهود في المسيحية وبالتالي نهاية العالم، وهو ما يعني أن تسهيل احتلال اليهود لأرض فلسطين كان عبارة عن نوع من العمل الديني المسيحي لدى الصهاينة الغربيين، أي أن منشأه "لم يكن حبا في اليهود ولكن تطبيقا لمعتقدات دينية متطرفة".

كما أن ضمان تأييد اليهود في العالم في حربهم مع الحلفاء وتأييدهم لهم ، ولا سيما اليهود الموجودون في الولايات المتحدة الأمريكية الذين دفعوا بالفعل أمريكا إلى دخولها الحرب رسميًا في العام 1917 ، كان من ضمن الدوافع التى أثرت وبشدة على صدور الوعد المشئوم.

ولا ننسي التنافس الإمبريالي على السيادة والمصالح الإستراتيجية ، ففي الوقت الذي كان لفرنسا موطأ قدم في فلسطين بعلاقتها مع المسيحيين الكاثوليك هناك وروسيا بعلاقتها بالأورثوذكس ، فإن بريطانيا لم يكن لها من بين السكان الأصليين حليف، وهو ما جعلها تسعى إلى أن تعقد تحالفًا مع الصهاينة، هذا من جهة ، ومن جهة أخرى فإن موقع فلسطين الاستراتيجي كنقطة التقاء لثلاث قارات وسعي ألمانيا وروسيا وفرنسا إلى تعزيز مواقعهم إما بمد شبكة القطار من برلين إلى بغداد أو بالسيطرة على مضيق البوسفور أو بمحاولة السيطرة على منطقة الشام ككل، كل ذلك جعل بريطانيا تفكر بجدية في بسط النفوذ على فلسطين حتى تضمن عدم تحولها إلى أيادي أخرى بعد الحرب، وبالتالي تضمن مصالحها الإستراتيجية لفترة طويلة.

كما أن بريطانيا كانت تنظر إلى المركز المالي الذي يتمتع به اليهود في العالم وما كان له من أثر في كسب الحرب لصالح الحلفاء ، كذلك تنفيذ الوعد الذي قطعته بريطانية لـ"حاييم وايزمن" أول رئيس للكيان الصهيوني وأحد مؤسسيه بإنشاء وطن قومي لليهود حين تمكن "وايزمن" من تحضير الجلسرين وإنتاجه من السكر بالتخمير ثم استخدمه في عمل المتفجرات وعرضت عليه الحكومة البريطانية أن تشترى منه حق الاختراع مقابل ما يطلبه, و كان طلب "وايزمان" هو الحصول على وعد من الحكومة البريطانية بوطن قومي لليهود في فلسطين مقابل حق انتفاع الجيش البريطاني بالجلسرين المبتكر لصناعة المتفجرات التي استخدمها ضد الجيش الألماني.

ولأجل هذه الدوافع جميعها وما سبق ذكره خلال التقرير السابق ، دون استثناء ، أصبحت بريطانيا مستعدة لإطلاق هذا الوعد، وقد وجه هذا الوعد لـ"الورد روتشليد" في الثاني من نوفمبر من عام 1917، من قبل وزير خارجيتها "آرثر جيمس بلفور".

مذكرات "آرثر بلفور" تكشف الخديعه

في عام 1952 نشرت وزارة الخارجية البريطانية وثائق سرية عن فترة 1919 ـ 1939، بما فيها تلك التي تتعلق بتوطين اليهود في فلسطين، ويتضمن المجلد الرابع من المجموعة الأولى، في الصفحة السابعة نقلًا عن مذكرة وضعها آرثر بلفور في عام 1917 ما يأتي:-

"ليس في نيتنا حتى مراعاة مشاعر سكان فلسطين الحاليين، مع أن اللجنة الأميركية تحاول استقصاءها، إن القوى الأربع الكبرى ملتزمة بالصهيونية، وسواء أكانت الصهيونية على حق أم على باطل، جيدة أم سيئة، فإنها متأصلة الجذور في التقاليد القديمة العهد وفي الحاجات الحالية وفي آمال المستقبل، وهي ذات أهمية تفوق بكثير رغبات وميول السبعمائة ألف عربي الذين يسكنون الآن هذه الأرض القديمة".

وأما بالنسبة للاستيطان اليهودي في فلسطين فقد أوصى في الجزء الأخير من هذه المذكرة بما يلي:-

"إذا كان للصهيونية أن تؤثر على المشكلة اليهودية في العالم ، فينبغي أن تكون فلسطين متاحة لأكبر عدد من المهاجرين اليهود، ولذا فإن من المرغوب فيه أن تكون لها السيادة على القوة المائية التي تخصها بشكل طبيعي سواء أكان ذلك عن طريق توسيع حدودها شمالاً ، أي باتجاه لبنان ، أم عن طريق عقد معاهدة مع سوريا الواقعة تحت الانتداب الفرنسي ، وللسبب ذاته يجب أن تمتد فلسطين لتشمل الأراضي الواقعة شرقي نهر الأردن".

وأضح "بلفور" في كتابه "العقيدة والإنسانية" - Theism and Humanity - أن الله منح اليهود وعدًا بالعودة إلى أرض الميعاد، وإن هذه العودة هي شرط مسبق للعودة الثانية للمسيح، وإن هذه العودة الثانية تحمل معها خلاص الإنسانية من الشرور والمحن ليعم السلام والرخاء مدة ألف عام تقوم بعدها القيامة وينتهي كل شيء كما بدأ.

وقد اكتسب "بلفور" هذه الثقافة من عائلته، وخاصة من والدته التي تركت في شخصيته الدينية بصمات واضحة من إيمانها بالعقيدة البروتستنتية المرتبطة أساسًا بالعهد القديم وبما يبشر به من خلال النبوءات التوراتية.


 
وعد بلفور.. من لا يلملك لمن لا يستحق


عزيزي اللورد "روتشيلد" يسرني جدًا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة صاحب الجلالة التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:-

"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يكون مفهومًا بشكل واضح أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".

وسأكون ممتنًا إذا ما أحطتم اتحاد الهيئات الصهيونية علمًا بهذا التصريح.

المخلص: آرثر بلفور".

"روتشيلد".. اللغز الصهيوني البريطاني

يدعى مؤسس عائلة روتشيلد "إسحق إكانان"، ولقب "روتشيلد" يعني "الدرع الأحمر"، في إشارة إلى "الدرع" الذي ميز باب قصر مؤسس العائلة في فرانكفورت في القرن السادس عشر، وكان "ماجيراشيل روتشيلد" يعمل تاجر العملات القديمة، وعمل على تنظيم العائلة ونشرها في مجموعة دول، وتأسيس كل فرع من العائلة لمؤسسة مالية، وتتواصل هذه الفروع وتترابط بشكل يحقق أقصى درجات النفع والربح على جميع الجالية اليهودية في العالم كله.

وكانت بيوت "روتشيلد" تنضم مع سياسة البلاد التي تسكنها أثناء الحروب النابليونية في أوروبا، حتى كان الفرع الفرنسي يدعم "نابليون" ضد النمسا وإنجلترا وغيرها، بينما فروع "روتشيلد" تدعم الحرب ضد "نابليون" في هذه الدول، ولكنها في النهاية تهتم بمصلحة اليهود, وهذا يدل على الأخلاق السيئة التي يتمتع بها اليهود.

وكان "ليونيل روتشيلد" هو المسؤول عن فروع إنجلترا، وزعيم الطائفة اليهودية في إنجلترا في هذا الوقت، وتقرب إليه كل من "حاييم وايزمان" أول رئيس للكيان الصهيوني فيما بعد ، و"ناحوم سوكولوف"، ونجحا في إقناعه في السعي لدى حكومة بريطانيا لمساعدة اليهود في بناء وطن قومي لهم في فلسطين، وإمعانًا في توريطه تم تنصيبه رئيسًا شرفيًا للاتحاد الصهيوني في بريطانيا وأيرلندا.

ولم يتردد "ليونيل"، بل سعى بالإضافة لاستصدار التعهد البريطاني المعروف باسم "وعد بلفور"  إلى إنشاء فيلق يهودي داخل الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الأولى، وتولى مسؤولية الدعوة إلى هذا الفيلق، وجمع المتطوعين له "جيمس أرماند روتشيلد" ، كما تولى هذا الأخير رئاسة هيئة الاستيطان اليهودي في فلسطين، وتولى والده تمويل بناء المستوطنات والمشاريع المساعدة لاستقرار اليهود في فلسطين، ومن أهم المشروعات القائمة حتى اليوم مبنى الكنيست الصهيوني في القدس.

بالورقة والقلم.. "وعد بلفور" باطل !

التصريح ليس معاهدة وليس لهذه الرسالة أية قيمة قانونية باعتبار إن "وعد بلفور" يمنح أرضًا لم تكن لبريطانيا أية رابطة قانونية بها، فبريطانيا لم تكن تملك فلسطين وقت إصدارها هذا التصريح ، فالقوات البريطانية احتلت الأراضي الفلسطينية بشكل تدريجي بدءًا من غزة في 7 نوفمبر عام 1917 ، ثم احتلت يافا في السادس عشر من نوفمبر من نفس العام، و احتلت القدس في التاسع من ديسمبر من نفس العام أيضًا، و حتى ذلك الوقت كانت فلسطين جزءًا من ولايتي طرابلس وبيروت في الدولة العثمانية التي رفضت تصريح "وعد بلفور"، ولم تعترف بحق اليهود في فلسطين ولم يرض سكان فلسطين العرب بهذا التصريح و قاوموا مطالب الصهيونية.

فالحكومة البريطانية بإصدارها هذا الوعد قد خولت لنفسها الحق في إن تتصرف تصرفًا مصيريًا في دولة ليست لها عليها أية ولاية وتعطيه للآخرين دون أن ترجع إلى أصحاب هذا الإقليم، مما يجعل هذا الوعد باطلاً من وجهة نظر القانون الدولي و غير ملزم للفلسطينيين.

كما أن "وعد بلفور" تنعدم فيه الأهلية القانونية فطرف "التعاقد" مع بريطانيا في هذا الوعد هو شخص أو أشخاص و ليس دولة، فوعد "بلفور" خطاب أرسله اللورد "بلفور" إلى شخص لا يتمتع بصفة التعاقد الرسمي وهو اللورد "روتشيلد".

ومن صحة انعقاد أي اتفاقية أو معاهدة دولية كما هو معلوم أن يكون طرفًا أو أطراف التعاقد من الدول أولاً ثم من الدول ذات السيادة ثانيًا, أو الكيانات السياسية ذات الصفة المعنوية المعترف لها بهذه الصفة قانونيًا ، أما التعاقد أو الإنفاق أو التعاهد مع الأفراد فهو باطل دوليًا شكلًا وموضوعًا ولا يمكن بأي حال من الأحوال امتداد أثر مثل هذا التعاقد بالنسبة لغير أطرافه وبالنتيجة فإنه ليس ملزمًا حتى لإطرافه.

كما أن "وعد بلفور" باطل لعدم شرعية مضمونه حيث إن موضوع الوعد هو التعاقد مع الصهيونية لطرد شعب فلسطين من دياره وإعطائها إلى غرباء، فإنه من أسس التعاقد الدولي مشروعية موضوع التعاقد بمعنى أن يكون موضوع الاتفاق بين الطرفين جائزًا و تقره مبادئ الأخلاق ويبيحه القانون وكل تعاقد يتعارض مع إحدى هذه الشروط يعتبر في حكم الملغى و لا يمكن أن يلزم أطرافه.

ووعد بلفور هو اتفاق غير جائز بالمطلق ذلك أنه يجسد صورة انتهاك لحقوق شعب فلسطين وهذا يعتبر مخالفًا لمبادئ الأخلاق والقانونين الدولي والإنساني ، ويرفض القانون الدولي انتهاك حق الشعوب في الحياة والإقامة في بلادها, وتهجيرها قسرًا.


إن وعد بلفور ليس أول ولا آخر وعد يقدم لليهود عبر التاريخ, فهو مجرد حلقة وصل في زرع الكيان الصهيوني في قلب الأمتين العربية والإسلامية, وهو استكمال لما بدأه "نابليون" حين وعد اليهود بتأسيس كيان لهم في فلسطين.

لقد وجد اليهود اليوم من يعدهم بأكثر مما "وعد بلفور" وهم الأمريكان الذين يطلقون وعودهم على مدار الساعة بحماية الكيان الصهيوني وقيادته السياسية وبتحقيق الأمن والسلام والتفوق العسكري والأمني, وغض الطرف عن كل الجرائم التي ترتكب بحق الفلسطينيين يوميًا وعلى مرأى من العالم, والضغط على المجتمع الدولي حتى يتمكنوا من إبادة آخر فلسطيني في ديار بيت المقدس وأكنافه, وهذا ما لن يراه اليهود يومًا.

وإن العالم اليوم أجمعه يرى حصاد "نابليون" و"بلفور" و"بوش" و"أوباما" وغيرهم الكثيرين ممن قدموا وعودًا لليهود, بمقابل أو دون مقابل, هذا الحصاد المر الذي تجرعه الشعب الفلسطيني على مدار ستة عقود من تهجير واعتقال وقتل وحصار, وهو مستمر وسيبقى كذلك مادام على أرض فلسطين مغتصب واحد لأرضها.

وما نراه اليوم في غزة والضفة والقدس وسواهم ليس سوى مرحلة من عدة مراحل ذاق الفلسطينيون فيها الألم وظلموا مرارًا وتكرارا على أيدي اليهود الذي ثبتوا دعائم وجودهم بفرنسا وبريطانيا وأمريكا وغيرهم بسبب "وعد بلفور" والوعود الأخرى.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers