Responsive image

12
نوفمبر

الإثنين

26º

12
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • أبو عبيدة: مليون صهيوني سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخنا
     منذ حوالى ساعة
  • قصف مقر الأمن الداخلي (فندق الامل) من قبل طائرات الاستطلاع غرب مدينة غزة
     منذ حوالى ساعة
  • إعلام العدو: ارتفاع عدد الجرحى الإسرائيليين إلى 50 بسبب القصف الصاروخي من غزة على المناطق الحدودية
     منذ حوالى ساعة
  • استهداف عمارة الرحمة في شارع العيون غرب مدينة غزة بصاروخين
     منذ 2 ساعة
  • الغرفة المشتركة للمقاومة: المقاومة توسع دائرة قصفها رداً على العدوان الإسرائيلي
     منذ 2 ساعة
  • ماس: إستمرار القصف الإسرائيلي الهمجي على #غزة وتدمير البيوت والمقرات والمؤسسات الإعلامية تخطي لكل الخطوط الحمراء ،و رسالة تصعيد وعدوان، سيصل للاحتلال جواب المقاومة وردها وبما يتوازى مع حجم هذه الجرائم .
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

المنصورة

الفجر

4:47 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:38 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الأشعل" يسخر من دعوات أفضل من "سوريا والعراق"

منذ 734 يوم
عدد القراءات: 2187
"الأشعل" يسخر من دعوات أفضل من "سوريا والعراق"


سخر الدكتور عبدالله الأشعل من جملة "خير من أن نبقى مثل سوريا والعراق"، التي يرددها كل مسئولى الانقلاب العسكرى، واصفًا إياها بـ"السخيفة".

وكتب الأشعل في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قائلاً: "تحمل المر خير من سوريا والعراق.. هذه الصيغة يكررها المسئولون خاصة العسكريين وهي تعني تخيير الناس بين أمرين؛ إما الرضوخ للاستعباد وتقبل فشل السلطة وإجراءاتها المميتة المقدمة مع الوعود بالشفا والبسمات الصفراء والبديل هو إذا رفض الناس خطة الإبادة فيستدعي الجيش للقضاء عليهم".

 وجاء رد الأشعل على هذه الرواية الذي وصفها بالسخيفة قائلاً: "أولا الرهان على قمع الأنين من الفشل بالقوة رهان خاسر لأن الناس تؤمن بأن أبناءهم في الجيش مهمتهم الدفاع عن الوطن وحماية الشعب وليس قهره".

ثانيًا: "نصيحتي للسلطة إما الاعتذار للشعب وإلغاء كل إجراءاتها وإعادة مصر إلى نفسها والقادرين على إسعادها أو المخاطرة بأن تدخل في صراع محسوم لصالح مصر وإن طال الزمن".

ثالثًا: "أقول مع عرابي لقد خلقنا الله بما فينا الجيش والشرطة ولن نستعبد أبدًا وأقول مع عمر بن الخطاب لعمرو بن العاص متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا".

 رابعًا: "بلغ السيل الزبى إما إصلاح ما فسد أو الرحيل الكريم وإلا واجهتم غضب الله من القلوب المحترقة والمجتمع الذي انتظر الخير وصدق الوعود وليس من شيم النبل العسكري أن تسحق إرادتهم لمجرد الاحتجاج على أخطاء الإدارة وسطوة الفساد".

خامسًا: "ستظل الشرطة والجيش مع حرية الشعب ومطالبهم العادلة ولن تهتز المعادلة لأن أبناءنا هم هذه الأجهزة وندفع من قوتنا لبقائهم وشراء أسلحتهم".

وأخيرًا: رجاء حار أن يسكت أحبابنا العسكريون السابقون حتى لا يشعلوا النفوس المشتعلة أصلاً".

 وختم الأشعل تدوينته قائلاً: "مصر بشعبها وجيشها وشرطتها وقضائها حزمة واحدة ضد عدو واحد ولا تقبل التقسيم والفتنة. بلاش اللعب في مساحة حساسة وأصلحوا وكفى ما أوصلتمونا إليه يهديكم الله".

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers