Responsive image

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 12 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 12 ساعة
  • جيش الاحتلال يهدد سكان غزة
     منذ 12 ساعة
  • "إسرائيل" تصادر "بالون الأطفال" على معبر كرم ابو سالم
     منذ 12 ساعة
  • نجل خاشقجي يعلن إقامة صلاة الغائب على والده بالمسجدين النبوي والحرام الجمعة
     منذ 15 ساعة
  • الخارجية التُركية: مقتل خاشقجي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية
     منذ 21 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"عبد المعبود الناظر".. شهيد أحداث "محمد محمود" وشاهد على جرائم النظام

ارتقي في الذكري الثانية لأحداث شارع الحرية.. ووالده يطلب حريته والقصاص لنجله !

تقرير: نضال سليم
منذ 727 يوم
عدد القراءات: 9358
"عبد المعبود الناظر".. شهيد أحداث "محمد محمود" وشاهد على جرائم النظام

- الشهيد كان يتمتع بأخلاق حميدة وكان متفوقاً في دراسته.

- والدة الشهيد تستقبل الجثمان بـ"الزغاريد" وتزفه للجنان.

- هل يتعمد "الشامخ" عدم محاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين؟.

حصدت الثورة المصرية بمراحلها وأحداثها ، أروح العديد من الشباب الذين حلموا بمستقبل أفضل ، ووطن بلا قهر ولا ظلم ، وطن يحقق لهم ما يساعدهم على النهوض به ، والخوض معه فى مسيرة الأمم المتقدمة.

وبما أننا نحيي خلال هذه الأيام ، ذكرى أحداث محمد محمود الدامية ، فلا بد لنا أن نتذكر ، بكل إجلال وفخر ، الشهيد "عبد المعبود مجدي الناظر" البالغ من العمر (13) عامًا فقط ، ليضيف في كتاب جرائم النظام ، صفحتة جديدة ، سادتها القهر ، وخطط كلماتها بلون الدم البرئ.

و قد حمّل "مجدي الناظر" عضو أمانة التنظيم المركزية بحزب الاستقلال والمعتقل منذ أكثر من عامين ونصف العام ، فى سجون العسكر ، عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري ، ووزير داخليته السابق محمد إبراهيم ، المسؤولية كاملة عن استشهاد نجلة "عبد المعبود مجدي الناظر" والذي قد استشهد في 19 نوفمبر 2013 ، يوم الذكري الثانية لأحداث شارع محمد محمود الدامية.

وتُعد أحداث "محمود  محمود" التى وقعت فى 19 نوفمبر 2011 ، من أكثر موجات ثورة 25 يناير دموية لما شهدته من إشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن ، راح ضحيتها العشرات من أبناء الوطن المخلصين ، الذين خرجوا مطالبين بعودة الثورة إلى مسارها الصحيح ، تحقيقًا للمطالب التى بذل فيها الثوار من دمائهم وأرواحهم الكثير ، بالإضافة إلى آلاف المصابين ، وكانت الكثير من الإصابات في العيون والوجه والصدر نتيجة استخدام الخرطوش بالإضافة إلى حالات الاختناق نتيجة استخدام الغاز المسيل للدموع.

وبالتزامن مع مرور الذكري الذكري الخامسة لأحداث شارع "محمد محمود" ، والذكري الثالثة لإستشهاد البطل الصغير ، رصدنا لكم هذا التقرير.

شهيداً يمشي على الأرض !

كما تعلمنا في ساحات الكفاح والنضال أن الشهداء  هم المجددون لسيرة سلفنا الصالح إيمانًا وبطولةً وفداءً ، وأن الشهداء هم المجددون لحياتنا عزة ونصرًا وفخرًا وكبرياء ، ولأنهم اصطفاء من اصطفاء فلا بد أن تكون سيرتهم مميزة عطرة كما عهدنا لكل الشهداء الذين ارتقوا دفاعاً عن مبادئ الإنسانية التي خلقنا الله بنا.
ويشهد كل من عرف الشهيد "عبد المعبود مجدي الناظر" أنه كان يتمتع بأخلاق حميدة و قد كان متفوقاً في دروسه و أعماله العلمية وباراً بوالديه ، وعن الصفات التي تحلى بها الشهيد قال والده "تميز ابني بشجاعته وكان مطيع لوالديه وكان لا يرفض لوالديه طلباً ومحبوب وكنت اعتمد عليه وأي عمل كنت أوكله له يكون على قدر المسئولية مشيراً إلى نقاء أخلاقه وروحه المرحة التي كان يتحلى بها وانه كان شاب مهذب تحلى بالصفات والأخلاق الحسنة.
ومن جانبه أكد شقيق الشهيد أنه باستشهاده فقد ركن كبير في حياته مشيراً إلى أن علاقته مع إخوانه كانت حميمة جدا وانه كان محافظ على الصلوات ويحب جلسات العلم وصلاة الجماعة مؤكداً على فخره واعتزازه باستشهاد شقيقه.

وترجل البطل !

بحسب رواية والد الشهيد أنه قد رفض ترك الميدان وأصر على بقاءوه مع حشود المتظاهرين الذين أعلنوا أرواحهم فداء لحرية هذا الوطن حتى رجيل المجلس العسكري الذي تولى بنفسه مهمة اجهاض الثورة التي اطاحت برأس نظامه.
فعندما هاجمت قوات الأمن جموع المتظاهرين لتفريقهم أو إن شئت قل لقتلهم مساء يوم 19 نوفمبر 2013 لإحياء ذكري استشهاد أصدقاؤهم ، لم تفرق نيرانها بين كبيرٍ أو صغير ، فطالت ثلاث رصاصات جسد الشهيد الصغير لترتقي روحه عند مولاها.

جنازة منضبطة !

خرج الألاف فى مشهد مهيب لتشيع الشهيد "عبد المعبود" ابن حزب الاستقلال وسط حالة من الحزن الممتزج بالثورة ضد الإرهاب الذي يمارسه الانقلاب.
واستقبلت والدة الشهيد الجثمان " بالزغاريد " لتقول له "ألف مبروك يا عريس نزفك للجنة" مرددة للسيدات المشاركات "أنا أم البطل".
وتقدم المشيعون "مجدي حسين " رئيس حزب الاستقلال ورئيس تحرير جريدة الشعب وبصحبته قيادات حزب الاستقلال ولفيفٌ من الأعضاء في الجنازة المهيبة وسط هتافات الأهالي "يسقط يسقط حكم العسكر.. لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله.
وعقب صلاة الجنازة علي الشهيد شيع المشاركون الجثمان إلى مقابر الأسرة وسط حالة من السخط والغضب ضد الانقلاب مطالبين بحق الشهداء وسرعة القصاص.

وأنت الخصم والحكم !

وكان "مجدي الناظر" والد الشهيد عبد المعبود الناظر والذي قتلته قوات الأمن بدمٍ بارد في أحداث شارع محمد محمود  ببلاغ للنائب العام حمل رقم 19319 ضد كلاً من عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع حينها وقائد الانقلاب العسكري ومحمد إبراهيم وزير الداخلية ومدير أمن القاهرة .
بدوره أحال النائب العام البلاغ لنيابة وسط القاهرة وبتأشيرة خاصةً من النائب العام بعد رفضهم الاستلام إلا بأمر من العام وهذا ما يحدث لأول مرة حسب قول أسامة الجوهري المحامي ورئيس مركز أحرار الحقوقي ومها يوسف المحامية بمركز النديم لحقوق الإنسان وحتى الآن لم تتحرك السلطة القضائية "الشامخة" لرد الحق إلى أصحابه كمثل ألوف الشهداء الذين سقطوا بأيدي هؤلاء.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers