Responsive image

22º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

خبر عاجل

الاحتلال يفرج عن الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور

 خبر عاجل
  • إیران تطالب مجلس الأمن بإدانة التهدید النووي الإسرائيلي ضدها
     منذ دقيقة
  • الاحتلال يفرج عن الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور
     منذ دقيقة
  • كمال الخطيب: تخوف كبير من الاعتداء على الأقصى بواسطة طائرة مسيرة أو صواريخ محمولة
     منذ دقيقة
  • حسن نصر الله :الاسرائيليون غاضبون لأن مشروعهم في المنطقة سقط
     منذ 2 ساعة
  • حسن نصر الله: إذا ما فرضت إسرائيل حرباً على لبنان ستواجه ما لم تتوقعه
     منذ 2 ساعة
  • حسن نصرالله: مهما فعلت إسرائيل لقطع الطريق عبر سوريا فإن المقاومة باتت تمتلك صواريخ دقيقة
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

موقع أمريكى: نظام العسكر فى مصر يُشكل خطرًا على نفسه

منذ 668 يوم
عدد القراءات: 3128
موقع أمريكى: نظام العسكر فى مصر يُشكل خطرًا على نفسه

نشر موقع "جيوبوليتيكال فيوتشرز" الأمريكي تقريرًا سلط فيه الضوء على ما آلت إليه الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر منذ الربيع العربي عام .2011.

وقال الموقع إن قوة وتأثير مصر تراجعت في العقود الأخيرة بعد أن كانت لوقت طويل مركزًا للثقافة العربية والعالم السياسي، ومنذ الربيع العربي عام2011 ، والذي قادته الطبقة المتوسطة المتحضرة، تضرّر الوضع الإقليمي للبلاد بشكل أكبر.

وأشار إلى أنه علاوة على ذلك، تحجّم المشاكل السياسية والاقتصادية الداخلية حاليًا من دور مصر التي كانت لها الهيمنة يومًا ما ولم تعد القاهرة قادرة على إعالة اقتصادها السياسي الخاص، ولا يبدو أنّ ذلك الوضع سيتحسن في المستقبل القريب.

 وقال الموقع الأمريكي مصر، التي كانت يومًا ما زعيمة العرب واللاعب الرئيسي في الشرق الأوسط، تكافح الآن من أجل الحفاظ على استقرارها الداخلي وذلك، في جزء كبير منه، بسبب اقتصادها المتعثر.
 وأضاف: لا تواجه الحكومة الحالية أية تحديات من أي حركات معارضة، وعلى الرغم من ذلك، فالنظام يشكل خطرًا على نفسه.

ولعقود، أبقت الجمهورية الاستبدادية المشاكل الاقتصادية المزمنة تحت النظر، ولكن الآن، خرجت الأمور عن السيطرة. وأشار إلى أن مصر لن تنهار ، لكنّها لا يبدو أنّ باستطاعتها تحسين اقتصادها السياسي الداخلي في أي وقت قريب.

وأضاف الموقع في تقريره: ربما لاحظ قراؤنا أننا لا نذكر مصر في القوى الأربعة الكبرى في الشرق الأوسط (تركيا وإسرائيل والسعودية وإيران)، وقد تساءل البعض عن ذلك.

ونجد وجاهة في هذا السؤال، فمصر قد شكلت لوقت طويل الأساس الفكري للعالم العربي، ولا تزال صاحبة الجيش العربي الأكبر (رقم 12 على مستوى العالم). لكنّها تراجعت كثيرًا في العقود الأخيرة بفعل الأزمات الاقتصادية والسياسية المتلاحقة، مما أفقدها قدرتها على تشكيل الشرق الأوسط منذ ثمانينات القرن الماضي.

وكانت الدولة الاستبدادية تغطي هذا الضعف بالقمع المستمر للمعارضة، لكنّ هذه القشرة قد تحطمت في ثورة 2011.

 ولفت إلى أنه بالرغم من أنّ هذه الثورة لم تطح بالنظام الذي يسيطر عليه الجيش، إلا أنّ هذا النظام لم يستطع استعادة الاستقرار، وأصبح يعتمد على دول مجلس التعاون الخليجي الغنية بالنفط لسداد فواتيره.

 الصورة الاقتصادية القاتمة وعن الموضع الاقتصادي الحالي أكد الموقع الأمريكي أنه لأجل فهم أسباب تراجع النفوذ المصري، لابد من النظر في وضع الاقتصاد، الذي تدهور كثيرًا في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 وأوضح أنه في خطوة غير مسبوقة الأسبوع الماضي، نفذت الحكومة عدة إجراءات وقرارات اقتصادية لتلبية شروط صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار.

 فقد تم تخفيض قيمة الجنيه المصري من 8.8 جنيه للدولار إلى 13 جنيه للدولار قبل تعويمه. كما تم رفع أسعار الوقود وتقليص الدعم عن بعض السلع الغذائية الرئيسية. وأتت هذه الإجراءات في الوقت الذي لم يستطع فيه المواطنون بعد التأقلم مع زيادة أسعار الكهرباء بنسبة 40%.

وتابع : تنفق مصر ما يعادل 10% من الناتج المحلي الإجمالي على الدعم، ويمثل الدعم على الوقود ثلثي تلك القيمة مشيراً إلى أنه وبعد تعويم الجنيه، ارتفعت تكاليف استيراد البترول والغاز، وسيكون على المواطنين الآن مواجهة خفض أكبر للدعم وارتفاع للأسعار. وفي غضون ذلك، أبلغ السعوديون مصر الشهر الماضي وقف شحنات نفط كانت قد تم الاتفاق عليها بين البلدين بواقع 700 ألف طن شهريًا لمدة 5 سنوات، بعقد تم تقديره بـ 20 مليار دولار، وقال وزير البترول المصري أنّ المملكة لم تبد سببًا للوقف.

 النظام يشكّل خطرًا على نفسه واستطرد الموقع الأمريكي: دمّر التراجع الاقتصادي الشديد رأس المال السياسي الذي كان يتمتع به "السيسي" وقت وصوله إلى السلطة عندما قدم نفسه في صورة المنقذ لمصر من جماعة الإخوان المسلمين (أكبر الجماعات الإسلامية في مصر).

 وقال: نجحت حكومة السيسي إلى حد كبير في السيطرة على البلاد بقمع أي احتجاجات من قبل أنصار "مرسي"، لكنّ هذا لم يساعد القاهرة في الجانب الاقتصادي.

 وأكد أنه لا يوجد لدى النظام حاليًا أي تهديد من أي حركة سواء كانت سلمية أو مسلحة.
 لكن التهديد الحقيقي يأتي من الداخل، من الأزمات الاقتصادية الكبيرة التي ورثها النظام بعد أن تفاقمت منذ ثورات الربيع العربي عام2011.

كما يواجه النظام العديد من المشاكل الهيكلية لا يمكن حلها على المدى القريب.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers