Responsive image

-1º

21
نوفمبر

الأربعاء

26º

21
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • مساجد غزة تصدح بالاحتفالات بذكرى المولد النبوي
     منذ 8 ساعة
  • الاحتلال يخطر بهدم 20 متجرا بمخيم شعفاط شمال القدس
     منذ 8 ساعة
  • كوخافي رئيسًا لأركان الاحتلال خلفاً لآيزنكوت
     منذ 8 ساعة
  • مصرع وإصابة 5 أشخاص في تصادم سيارتين برأس سدر
     منذ 10 ساعة
  • الافراج عن الشيخ سعيد نخلة من سجن عوفر غربي رام الله
     منذ 10 ساعة
  • شرطة الاحتلال توصي بتقديم وزير الداخلية إلى المحاكمة
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:53 صباحاً


الشروق

6:19 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

(قلنا لكم).. هدف الثورة الأسمى هو التحرر من النفوذ الصهيونى الأمريكى

حزب الاستقلال يواصل تذكير الثوار بما ( قلناه لهم ) وتجاهلوه (6)

منذ 723 يوم
عدد القراءات: 9797
(قلنا لكم).. هدف الثورة الأسمى هو التحرر من النفوذ الصهيونى الأمريكى


تنوعت الأحداث فى الجزء السادس، من حملة "قلنا لكم" التى يواصل فيها حزب الاستقلال (العمل والعمل الجديد سابقًا)، لتذكير شركاء الميدان بما قلناه لهم وتجاهلوه حينها، والتى كان أبرزها، أنه لن يكتب النجاح لثورتنا المجيدة، دون الخروج من عبائة التحالف الصهيو أمريكى، الذى يفرض نفوذه على البلاد ولن يسمح بنهوضها، فهو يرى فى نهضة مصر مخاطر كبيرة تهدد مصالحة فى المنطقة.

كما أكدنا لشركاء الميدان، من خلال تحذيرنا لحكومة عصام شرف، التى حجت لأمريكا بأمر من المجلس العسكرى من اجل الحصول على مزيد من القروض التى لن تكون نتيجتها إلا تركيع البلاد للتحالف الصهيو أمريكى، الذى ساعد على تهريب أموال المخلوع وأعوانه وحافظ لهم عليها فى بنوك الغرب  والخليج.

ونرصد فى هذا الجزء الوقائع والتحذيرات التى كان يجب على ثوار الميدان أن يلتفتوا إليها حتى حتى يمكن لثورتنا التى أبهرت العالم أن تحقق أهدافها.


حرير الإرادة المصرية من النفوذ الصهيونى الأمريكى هدف الثورة الأسمى

مجدى أحمد حسين (موقع حزب العمل الإلكترونى) 1 يوليو 2011


والاستبداد هو أساس البلاء الذى تتعرض له الأمم .. ثم يكون الأب الروحى للتخلف العام، وفتح مجال واسع للتبعية للقوى الأجنبية .... وقد عرف التاريخ أنواعا من الحكام المستبدين ربطوا استبدادهم بمشروع للنهضة والتقدم بحيث تنسب هذه النهضة لشخص الحاكم المستبد، وهذا النوع أفضل بالتأكيد من حكام تافهين اقتصر اهتمامهم على مجرد البقاء فى الحكم.... ولكن وقائع التاريخ تثبت أيضا أن هذه المشروعات للنهضة كتب عليها الموت السريع والانهيار الشامل بمجرد وفاة الزعيم؛ لأنه لم يحول مشروعه إلى حالة مؤسسية تضمن بقاءه، وأبرز مثالين على ذلك من التاريخ المعاصر تجربتا محمد على وعبد الناصر، فمصر هى الركن الركين للأمة العربية إذا نهضت نهضت الأمة وإذا كبت كبت الأمة معها، وهذا هو السبب الرئيسى فى التنازل الكبير الذى قدم لمصر فى كامب ديفيد بإعادة سيناء كاملة لها، لإبعاد الرأس عن الجسد ومن ثم إضعاف الطرفين.

 وستتوقف معدلات التغيير على مدى ثبات ونجاح الثورة المصرية، ومن هنا يأتى التآمر الأمريكى أولا على الثورة المصرية، المرحلة الأولى للثورة نجحت فى تونس ومصر واليمن، وتجرى محاولة يائسة لإعادة ترميم نظم التبعية فى هذه البلدان والحيلولة دون انتشار الحريق فى غيرها، ونقصد بالنجاح الإطاحة برأس النظام، وليس هذا بالشىء القليل فى النظم الاستبدادية .. ولكن الثورة لن تحقق أهدافها إلا بمواصلة الطريق فى المرحلة الثانية وهى تتضمن تقويض ما تبقى من أسس النظام، وإعادة بناء البلاد على أساس مستقل حقا عن التبعية التى تحولت إلى مؤسسة حاكمة لم يكن الرئيس المخلوع إلا أداتها المنفذة.

باختصار فقد كان خراب مصر يرجع بالأساس لهذا الاستسلام للإرادة الأمريكية التى عملت دوما لصالح إسرائيل، ولا هدف لإسرائيل ولا أمان لها إلا فى جار مصرى راكع وضعيف بل أيضا متعاون ذليل مع أى مطامع أو طلبات إسرائيلية.

وبإمكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يتخلص من كل الإحراجات بتسليم السلطة للمدنيين فى المواعيد المقررة ونهايتها 31 ديسمبر 2011، ويترك ممثلى الشعب المصرى المنتخبين يتعاملون مع الصهاينة والأمريكان على أساس روح الثورة الجديدة.

 

أكذوبة الاعتماد على الاستثمار الأجنبى للنهوض الاقتصادى

مجدى أحمد حسين 14 يونيو 2011


تقول حكومتنا المؤقتة الحالية إنها لن تعتمد على القروض والمنح فحسب بل ستركز على الاستثمار الأجنبى الذى سيقوم به الأشقاء الأمريكيون والأوروبيون وهكذا سنضمن انطلاقة اقتصاد البلاد، وقد مللنا من هذا الحديث الذى يكرر على أسماعنا منذ 36 عاما، وإذا كنا لم نقبله من مبارك فكيف سنقبله من حكام جدد لمجرد أنهم عزلوا مبارك عن الحكم، وكأن موقفنا من مبارك كان موقفا نفسيا أو شخصيا،إن هذه الأقوال والسياسات الرديئة هى التى هوت بمصر من أعلى عليين إلى أسفل سافلين .


الخداع فى مسألة استعادة الأموال

مجدى أحمد حسين 21 يونيو 2011


أقول إن حكومة شرف التى ذهبت تتسول القروض من أمريكا، فإنها ذهبت للسارق الحقيقى لأموال الشعب، وإن أموال الشعب المسروقة من هؤلاء أضعاف أضعاف القروض المتوقعة والتى سندفعها بالفوائد المركبة أضعاف قيمتها الحقيقية، والأموال المسروقة لن تعود إلا بنظام وطنى قوى يملك القدرة على انتزاع الحقوق استنادا لقوة مصر ومكانتها واستقلالها.

وهذا ما قلناه منذ البداية: أمريكا هى الحصن الحقيقى التى رعت نظام مبارك، ومازالت ترعى أبناءه الذين يجب أن تتخلص منهم الثورة إذا أرادت أن تواصل مسيرتها، وهذا ما تجاهله هؤلاء الذين تصدوا للقيادة، فكان فى هذا التجاهل انتكاس لثورتنا.

إقرأ أيضًا:-
قلنا لكم .. من أحداث المحلة 2008 إلى 14 يناير 2011
( قلنالكم ).. احذروا المخلوع "مبارك" والمجلس العسكرى
 (قلنا لكم).. المجلس العسكري يماطل في الانتخابات.. لإبعاد الجماهير عن ثورة يناير؟
(قلنا لكم).. أيها الثوار حافظوا على وحدتكم وانتخبوا قيادتكم الشرعية
(قلنا لكم).. على المجلس العسكرى أن يسلم السلطة للثورة وأن يحذر من الغضب الشعبى

 

 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers