Responsive image

23º

26
سبتمبر

الأربعاء

26º

26
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • فلسطين.. اعتقال 15 فلسطينيًا بـ"الضفة الغربية" والقدس المحتلة
     منذ حوالى ساعة
  • بولتون: طهران ستدفع "ثمنا باهظا" إذا كانت تتحدى واشنطن
     منذ 11 ساعة
  • أمير قطر: الحصار أضر بسمعة مجلس التعاون الخليجي
     منذ 11 ساعة
  • الصحة الفلسطينية: 5 إصابات إحداها حرجة برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
     منذ 11 ساعة
  • عاهل الأردن: خطر الإرهاب العالمي ما زال يهدد أمن جميع الدول
     منذ 11 ساعة
  • روحاني: إسرائيل "النووية" أكبر تهديد للسلام والاستقرار في العالم
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:40 صباحاً


الظهر

12:46 مساءاً


العصر

4:13 مساءاً


المغرب

6:52 مساءاً


العشاء

8:22 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مأساة أميركا في افغانستان .. !!

منذ 2655 يوم
عدد القراءات: 1969

ترجمها للشعب: عبد الرحمن عبد الوهاب
 
"على الرئيس أوباما  ان يضع في الاعتبار كيف تنتهي مآسي شكسبير : يموت البطل ، وتتناثر الجثث على المسرح."
 
إذا ُقِدر لشكسبير أن يكتب مسرحية عن افغانستان فإنها ستكون مأساة وليس كوميديا ، أفغانستان مأساة متعددة الفصول، تلوح في الافق دوما كلما ازدادت المشكلة قِدما وكلماغاصت اقدامها في المستنقع .في هذا الجزء من العالم الشيء الوحيد الأكثر خطورة من الفشل هو النجاح. لقد كان نجاح الولايات المتحدة في مساعدة الثوار المجاهدين هزيمة الاتحاد السوفياتي، الذي أفرز مشاكل في وقت لاحق. في الفراغ الذي تركه رحيل الجيش الأحمر ، نشبت الحرب الأهلية بين الفصائل المتنافسة ووصلت طالبان الى القمة .
 
نظامهم الثيوقراطي في نهاية المطاف أوجد التقاءً مع تنظيم القاعدة بعد أن انتقل من السودان إلى أفغانستان. من هذا الملاذ الآمن ،خطط أسامة بن لادن ونفذ الهجمات على اهداف اميركية ، ولكن إدارة كلينتون وإدارة بوش فشلتا في الاستجابة على نحو فعال. وأدى الفشل إلى كارثة 9 / 11.بعد ذبح نحو 3000 شخص على الأراضي الأميركية، وغزت الولايات المتحدة أفغانستان. حذر منتقدون من ان تغرق اميركا في المستنقع ،  اختفت طالبان و تنظيم القاعدة لاذ بالفرار، وكان في البداية النصر لنا.لقد كانت لحظة ُمسكرة. في الخطاب الذى ألقاه الرئيس بوش في يناير 2002 ، في خطابه المظفر ، اكد: انه حمى  الناس من المجاعة وحرر البلاد من القمع الوحشي لطالبان".
 
ولكن مثل أي طالب من طلاب علم التراجيديا يعلمون، ان لحظات الانتصار تحمل  ايضا مخاطر أكبر. واستنتج بوش ومستشاريه كنا قادرين على الفوز بنفس السهولة والسرعة في العراق. وصرح  البنتاجون ان بقاء الولايات المتحدة لن يزيد على ستة أشهر، حيث  قال المتحدث الرسمي  في تلك الاثناء"الخطة هي انجاز ذلك في أسرع وقت ممكن ومن ثم الخروج."
 
: قلة اهتمام بأفغانستان لتجنب الهزيمة في العراق.صرح الأدميرال مايكل مولين ،رئيس هيئة الأركان المشتركة في حينه الى  لجنة مجلس الشيوخ " وضعنا سيء في افغانستان،إدارة بوش ، من خلال الغطرسة أو عدم الكفاءة ، وتصرفت كما لو كانت الحرب غير مهمة ،أو انهم كسبوا الحرب . بالنسبة للمواطن الأميركي العادي ، كان من السهل أن ينسى أن الحرب لا زالت مستمرة. قليل من الناس لم  يتوقعوا بعد التوجه الى أعدائنا في عام 2001 ، في اننا ما زلنا في قتال الى اليوم اي بعد عشر سنوات سنوات – ونزداد الى الأسوأ في كل وقت. ولكن الآن بعد الحرب في العراق ، اعتقدوا  انهم عثروا على وصفة السحرية لأفغانستان. ومن المفترض بدفعة كبيرة في القوات ، جنبا إلى جنب مع استراتيجية جديدة تهدف الى قتل اقل للعدو من الفوز على الجماهير ، لإنتاج نصر هناك كما فعلت في العراق. في الواقع ، لم يتمخض هذا حتى الان عن نصر في العراق. بدأ نفس العدد الذي كان لدينا قبل الدفع بالجنود ، قد انخفض مستوى العنف بشكل كبير ، ولكن اذا كان هذا يرقى الى انتصار ، لماذا لدينا هناك هذا الكم من الجنود ،لماذا نخطط للبقاء حتى نهاية ، والجدول الزمني الذي يبدو متفائلا؟ لقد تحسن موقفنا منذ أشهر أسوأ من الحرب. لكن المئات من العراقيين ما زالوا يموتون كل شهر، مع الهجمات على التوالي. والبلد لم يتغلب على الانقسامات الداخلية.
 
هل يمكن لهذه القوة ، مع استراتيجية جديدة ، ان تنجح في إحلال السلام والاستقرار؟
 
 من خلال دراسة للمفكر،" أندرو انترلاين" و"جوزيفماغاغنولي" من جامعة شمال تكساس ، لاحظا أنه بعد انتقال السلطة إلى نهج القلوب والعقول ، قد تستمر الحرب  لمدة عقد من الزمان تقريبا.
 
 الأكثر أهمية ، كما: يشير تحليلنا: أن جميع الدول الأجنبية التي انتهجت استراتيجية القلوب والعقول فشلت بعد عشر سنوات من القتال في هزيمة المتمردين في افغانستان بنهاية المطاف.
 
"على الرئيس أوباما  ان يضع في الاعتبار كيف تنتهي مآسي شكسبير حيث: يموت البطل ، وتتناثر الجثث على المسرح" .
 
Shakespearian tragedies in Afghanistan
Steve Chapman
www.creators.com 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers