Responsive image

25º

19
يوليو

الجمعة

26º

19
يوليو

الجمعة

 خبر عاجل
  • إصابة 40 فلسطيني بجراح واختناق خلال اعتداء قوات الإحتلال علي مسيرات اليوم
     منذ 2 دقيقة
  • لبنان: اللاجئون الفلسطينيون في لبنان يواصلون إضرابهم لليوم الخامس على التوالي ويغلقون مداخل المخيمات
     منذ 2 ساعة
  • عاجل | المجلس الأعلى للدولة في #ليبيا : معلومات استخباراتية بأن #فرنسا و #مصر و #الإمارات ترتب للتورط بشكل أكبر من ميلشيات #حفتر للهجوم على #طرابلس
     منذ 2 ساعة
  • عاجل/ مجلس النواب اللبناني يعلن عن إلغاء قرار وزير العمل المجحف بحق العمال والتجار الفلسطينيين اللاجئين في لبنان.
     منذ 3 ساعة
  • حرس الثورة الاسلامية: سنبث صور تحركات المدمرة الاميركية باكسر التقطتها الطائرة المسيرة التي زعم ترامب اسقاطها
     منذ 4 ساعة
  • ترامب: واشنطن لا تبحث الآن فرض عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومة الصواريخ الروسية
     منذ 20 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:23 صباحاً


الشروق

5:00 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أحداث مجلس الوزراء.. الثورة لن تموت

منذ 945 يوم
عدد القراءات: 3923
أحداث مجلس الوزراء.. الثورة لن تموت

تُعد أحداث "مجلس الوزراء" التى وقعت فى 16 ديسمبر 2011 ، من أكثر موجات ثورة 25 يناير دموية  ، وذلك لما شهدته من إشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن ، والتي راح ضحيتها العشرات من أبناء الوطن المخلصين ، الذين خرجوا مطالبين بعودة الثورة إلى مسارها الصحيح ، تحقيقًا للمطالب التى بذل فيها الثوار من دمائهم وأرواحهم الكثير ، بالإضافة إلى آلاف المصابين نتيجه الاحداث .

فبعد محاولة فض اعتصام ميدان التحرير بالقوة يوم 19 نوفمبر 2011 ، والتى عرفت بـ"أحداث محمد محمود" ، والتي أدت إلي وفاة العشرات من المتظاهرين ، وتسببت في اندلاع مظاهرات عارمة في ميدان التحرير وميادين أخرى في مصر علي مدي أسبوع كامل ،  كانت نتيجه هذه الاحداث تعيين "كمال الجنزوري" رئيسًا للوزراء ، وبعد تعينه اعتصم بعض المتظاهرين أولاً في ميدان التحرير ، ثم انتقل إلي أمام مقر مجلس الوزراء المصري  ، وذلك احتجاجًا علي "الجنزوري" .

وفي فجر يوم 16 ديسمبر 2011 ، قامت قوات الشرطه العسكريه المتمركزة داخل مجلس الوزراء ، بأختطاف أحد المعتصمين والاعتداء عليه بالضرب المبرح ثم إطلاق سراحه ، وهو ما أثار سخط رفاقه المحتجين الذين شرعوا في رمي الجنود بالحجارة ، وقامت قوات الشرطه العسكريه باطلاق الأعيره الناريه في الهواء واستخدام خراطيم المياه ، قبل أن يشرعوا برمي الحجارة من اعلي سطح مبنى مجلس الشعب ، وبحسب شهود عيان ، فأن الجنود رموا المحتجين بالكراسي من سطح مبنى البرلمان.

بيان "مجلس العسكر"

أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن ما شهدته منطقة مجلس الوزراء من أحداث يوم الجمعة 16 ديسمبر 2011 ، ونتج عنها العديد من أعمال الفوضى والتداعيات المختلفة ، جاءت نظرا للتعدي على ضابط يؤدي واجبه اليومي المعتاد في المرور على عناصر التأمين في داخل وخارج مجلس الشعب ، مما أثار حفيظة عناصرالخدمة بالتدخل لفض الحدث ، وانتهى الأمر إلى عودة الضابط إلى مقره بمجلس الشعب.

وأضاف المجلس في بيانه: "لقد تجمعت مجموعات من الأفراد والمتظاهرين على مدار اليوم ، وقامت بالتعدي على المنشآت الحيوية، والتراشق بالحجارة وأعيرة الخرطوش وزجاجات المولوتوف، مما أسفر عن هدم أحد أسوار مجلس الشعب في محاولة لاقتحامه ، بالإضافة إلى تعرض بعض أجزاء مجلس الشورى إلى التدمير وإصابة العديد من الأفراد".

ولكن الصور والفيديوهات وشهادات الأحداث تقول عكس ما قاله "المجلس" في بيانه ، وتأكد علي اعتداء قوات الشرطه العسكريه علي المتظاهرين.


اليوم الأول.. عادوا فعدنا 

واستمرت الاشتباكات بين كر وفر طوال يوم الجمعة 16 ديسمبر 2011 ، واستخدمت قوات الجيش خراطيم المياه والهراوات ، وقامت بألقاء الحجارة علي المتظاهرين من سطح البرلمان ، مما أدى إلى إصابة عشرات المتظاهرين ، وقد أظهرت الكثير من لقطات الفيديو  قيام قوات الجيش بإلقاء الطوب والحجارة  واشياء اخري علي المتظاهرين ، وترشهم بخراطيم المياه والاعتداء عليهم.

وارتقي في اليوم الأول للأحداث ، 11 متظاهرًا هم: "أشرف عمر أحمد علي" ، "علي عبد المنعم سليمان" ، "صلاح أحمد إسماعيل" ، "محمد مجد الدين محمد حسن" ، "مصطفى حلمي سيد" ، "محمد عبد الله محمد" من المنيا ، "أحمد محمد منصور" ، "عادل عبد الرحمن مصيلحي" ،  "سامح أنور عواد مرسي" ، "عماد عفت " ، "علاء عبد الهادي".

دكتور المستشفي الميداني "علاء عبدالهادي"

علاء عبد الهادى، هو طالب فى السنة الخامسة كلية طب جامعة عين شمس ، وكانت آخر كلمات الشهيد علاء عبد الهادى، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "لما أنزل أشوف إيه اللى بيحصل.. استرها معانا يا رب".

شيخ الازهر "عماد عفت"

عماد الدين أحمد عفت ، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية ، وهو احد شهداء احداث مجلس الوزراء ، وقد اصيب الشيخ "عماد" في 16 ديسمبر بطلق ناري .

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers