Responsive image

17º

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الحكم بالسجن المؤبد على مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع في قضية "أحداث عنف العدوة"
     منذ 4 ساعة
  • وزارة الدفاع الروسية: إسرائيل ضللت روسيا بإشارتها إلى مكان خاطئ للضربة المخطط لها وانتهكت اتفاقيات تجنب الاحتكاك في سوريا
     منذ 7 ساعة
  • "حسن روحاني" :رد إيران (على هذا الهجوم) سيأتي في إطار القانون ومصالحنا القومية
     منذ 8 ساعة
  • "حسن روحاني" دولا خليجية عربية تدعمها الولايات المتحدة قدمت الدعم المالي والعسكري لجماعات مناهضة للحكومة تنحدر من أصول عربية
     منذ 8 ساعة
  • ليوم..الحكم على "بديع" و805 شخصًا في "أحداث العدوة"
     منذ 8 ساعة
  • مقتل 7 جنود في شمال غرب باكستان
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أحداث مجلس الوزارء | ست البنات والمجمع العملي.. أبرز أحدث اليوم الثاني

منذ 645 يوم
عدد القراءات: 2712
أحداث مجلس الوزارء | ست البنات والمجمع العملي.. أبرز أحدث اليوم الثاني

استمرت الاحداث لليوم الثاني ، وتصاعدت الاحداث في يوم 17 ديسمبر 2011 ، ورغم البيانات الصادره من مجلس الوزراء والمجلس العسكري ، الا ان الوضع في الميدان لم يهدأ ، وظل هناك حاله من الكر والفر بين المتظاهرين وقوات الأمن.

عقد "كمال الجنزورى" رئيس مجلس الوزراء انذاك ، مؤتمرًا صحفيًا صباح يوم السبت الموافق 17 ديسمبر 2011 ،  وقال "إن الأحداث بدأت بعد منتصف ليل أول أمس بتواجد مجموعة كبيرة من الشباب كانت متواجدة في موقع الاعتصام وكانت تلعب الكرة ، وأن إحدى الكرات دخلت إلى مقر المجلس ودخل أحد الشباب لاسترجاعها ولقي معاملة قد لا تكون صحيحة" . 

ورداً على ما يتعلق ببطء إجراءات المحاكمة والتقاضي، قال "الجنزورى" هل تتدخل السلطة التنفيذية في أعمال القضاء؟ ، مضيفا كل من أخطأ أو أهدر الدم سيعاقب ولكن كل الأمور في يد النيابة ، وما حدث في الأحداث الأخيرة سيترك أيضا للنيابة العامة، ولن يحول أي من مرتكبي تلك الأحداث إلى النيابة العسكرية.

"العسكر" وبيان لمحاوله التهدئه

أصدر المجلس الأعلي للقوات المسلحة رسالته رقم 90 علي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، والتي أظهرت مقطع فيديو يوضح قيام بعض الأشخاص باقتحام مبني يعتقد أنه مبني مجلس الوزراء المصري وتخريبه وإشعال النار فيه ، وهذا ما رد عليه الثوار انها ادعائات كاذبه من العسكر وذلك لتصفيه المتظاهرين في محيط المجلس .

استمرار الاحداث

استمرت الاشتباكات والكر والفر بين قوات الشرطة العسكرية والمتظاهرين، وقامت قوات الشرطة العسكرية بالنزول إلي ميدان التحرير ثم الانسحاب منه مره اخري .

أعلن الدكتور "عادل عدوي"، مساعد وزير الصحة للطب العلاجي انذاك ، ارتفاع وفيات أحداث مجلس الوزراء إلى تسعة ، كما سجل في يوم السبت 17 ديسمبر   إصابة 44 من المتظاهرين ، منهم 38 مصابا تم نقلهم إلى المستشفيات ، بينما تم إسعاف 6 مصابين في مكان الحدث.

وأشار "العدوي" إلى نقل 28 مصابا إلى قصر العيني، و3 إلى الهلال، ومصاب واحد إلى مستشفي المنيرة.

"ست البنات" والمجمع العملي

هكذا اطلق النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي وفي ميادين مصر المختلفه ، عن الفتاه المصريه التي تعرضت للسحل والتعريه من قبل قوات الجيش المصري ، فأثناء هجوم قوات الجيش علي المتظاهرين في محيط التحرير وذلك في ظهر السبت 17 ديسمبر ، وقد قام أحد جنود الجيش يسحل الفتاه ، آخر يركلها بقدمه، قبل أن يتركوها على الأرض بعد نزع الجزء العلوي من ملابسها.

كما انه تم حرق المجمع العلمي الذي أنشأ بقرار من نابليون بونابرت في 20 أغسطس 1798، ويحوي المجمع مكتبة تضم أكثر من 40 ألف كتاب من أمهات الكتب والكتب النادرة، كما يقدم المجمع أبحاثا ودراسات عن أبرز الأحداث في تاريخ مصر.

وأعرب "الجنزوري" واعضاء مجلس الوزراء عن بالغ الأسف وعميق الاستنكار للاعتداء الذى تعرض له مبنى المجمع العلمى ، في يوم 17 ديسمبر ، كما اتهم "الجنزوري" المتظاهرين بحرق المجمع العلمي .

جنازه "الشيخ عماد" ودار الأفتاء 

أعربت دار الإفتاء المصرية عن شديد أسفها وحزنها لما آلت إليه الأوضاع في مواجهات بمحيط مجلس الوزراء ، مما أدى إلى وقوع متوفين منهم الشيخ "عماد عفت" أمين الفتوى بالدار ، مشددة على أن الإسلام حرم سفك الدماء وجعلها أشد حرمة من بيته الحرام، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال "لحرمة دم المسلم أشد عند الله من حرمة الكعبة".
وتقدمت الدار بخالص العزاء لأسرة "عماد عفت"، مؤكدة أنها تعزي نفسها والأمة كلها في فقد عالم فاضل وفقيه متميز من علماء الأزهر الشريف ، الذي كان دائما يسعي للصلح بين الناس.

شيع آلاف المصرين بمختلف الأنتمائات والافكار ، الشهيد الشيخ "عماد عفت" من الجامع الأزهر، وقد أم المصلين الدكتور "علي جمعة" مفتي الجمهورية في صلاة الجنازة ، وبعد انتهاء الصلاة تحولت الجنازة إلى مظاهرة غاضبة حيث هتف المشيعون داخل الأزهر "يسقط يسقط حكم العسكر" و "يسقط علماء السلطان" و"الشعب يريد إسقاط المشير" ، وخرجوا في مظاهرة لتشييعه إلى مثواه الأخير.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers