Responsive image

23º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 12 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 12 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 12 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 12 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 13 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"شفيق"مرشح أمريكا للسير على خطى "المخلوع"

منذ 2307 يوم
عدد القراءات: 2267

في الخامس و العشرين من شهر ابريل 2010 ، أي قبل قيام الثورة ب 9 أشهر تماما ، تحدث الكاتب ايريك مارجوليس في إحدى مقالاته عن الشرق الأوسط بجريدة تورونتو صن الكندية، حيث انه من الخبرات الغربية كمراسل و كاتب في شئون الصراعات الشرق أوسطية و له العديد من الكتابات كان من ضمنها ما يحذر الولايات المتحدة من مغبة الحرب في العراق و العقبات التي ستواجه القوات الأمريكية بعد إتمام العملية العسكرية هناك، و كان من أهم كتبه كتاب تحرير أم هيمنة : حل الصراع بين الغرب و العالم الإسلامي

…..قمنا بترجمة هذا المقال لأننا نعتقد من خلال أبحاثنا على الانترنت، انه من أهم ما كتب عن مصر قبل قيام الثورة و ستعلمون لماذا

مصر القنبلة الموقوتة

الدولة الرائدة في العالم العربي تحولت إلى مستنقع سياسي راكد.. و هذا ليس بشيءٍ جيد

بقلم ايريك مارجوليس في 25/4/2010

الكاتب المختص بشئون الشرق الأوسط ايريك مارجولس

في الوقت الذي يتعافي المسافرون جوا من انفجار بركان اسلندا، هناك انفجار مازال في طور الإنشاء
هذه المرة هو بركان سياسي يمكن أن يهز الشرق الأوسط بالكامل، بينما يوجد في نفس الوقت إشاعات قويه عن حرب تشمل كل من أمريكا، سوريا، الكيان الصهيوني و إيران
الرئيس حسني مبارك، رجل أمريكا القوي الذي حكم مصر بقبضة حديدية مما يقرب من 30 عاما .عمره الآن 81 سنه و صحته ضعيفة لم يتم تحديد من يخلفه
مبارك، و هو جنرال، تم وضعه على رأس السلطة بمساعدة الولايات المتحدة عام 1981 بعد اغتيال الرئيس السابق أنور السادات بواسطة عسكريون مؤمنون بالقومية. السادات هو “مخزون ثمين” لل سي اي ايه منذ عام 1952
مصر، بلد ال 82 مليون نسمة، أكثر الدول العربية المأهولة بالسكان و أهم الدول العربية على الإطلاق و القاهرة المركز الثقافي للعالم العربي. و هي مدينة مكتظة بالسكان حيث تضاعف عدد سكانها ثلاثة .مرات منذ كنت اسكن بها كصبي بتعداد سكان حوالي 8 مليون نسمة في ذلك الوقت
.بدون احتساب دول شمال افريقيا، يمثل سكان مصر 1/3 من سكان العالم العربي
في يومٍ من الأيام، كانت مصر هي قلب و روح العالم العربي و الإسلامي أيام المحبوب بشعبية طاغية جمال عبد الناصر، الرئيس السابق للسادات، و كانت مصر تقود العالم العربي. نعت المصريون السادات .بالفاسد المتفرنج و اليوم يتقبلون مبارك على مضد
بعد ثلاثة عقود تحت حكم مبارك تحولت مصر إلى مستنقع من المياه الراكدة حضاريا و سياسيا. سافر مبارك مؤخرا إلى ألمانيا لاستئصال المرارة و عملية بالقولون، فبالرغم من كل

المخلوع حسني مبارك افسد مصر على مدار 30 عاما
هذه المعونات من مليارات أمريكية، لازال مبارك لا يثق بأي مستشفى أو مركز طبي في اكبر دولة عربية لعملية كتلك التي أجراها تعطي الحكومة الأمريكية منحة سنوية لمصر قدرها 1.3 مليار دولار سنويا كمساعدات عسكرية للحفاظ على رضا الجنرالات في مصر، و ما يقرب من 700 مليون دولار مساعدات للاقتصاد المصري و هذا لا يشمل مرتبات ال سي اي ايه السرية، و الكميات الضخمة من القمح بسعر زهيد
مصر تحت حكم مبارك هي الركن الرئيسي للسيادة الأمريكية في الشرق الأوسط من خلال القوات المسلحة ذات 496000 رجل و قوات شرطة شبه عسكرية بها حوالي 397000 شرطي و إعداد مهولة من الشرطة السرية، يحافظون على النظام و يسحقون أي معارضة

ظهرت دبابات الجيش القديمة بينما مصفحات مقاومة الشغب آخر موديل

و بالرغم كبر حجم القوات، إلا انه يتم تجويعها عسكريا بعدم الدفع بأي اسلحة حديثة الى قواتها، بالاضافة للذخيرة و قطع الغيار، حتى لا تقوى مصر على الدخول في حرب مع الكيان الصهيوني، و تكون وظيفتها الوحيدة هي الحفاظ على النظام المؤيد من امريكا في مصر و الابقاء عليه كحاكم للبلاد

مبارك كان دائما حليف رئيسي للكيان الصهيوني في حربها ضد الإسلاميين و الجماعات القومية. مصر و الكيان الصهيوني يشتركون معا في حصار فلسطينوا غزة بقيادة حماس

بينما تندد الولايات المتحدة بحقوق الإنسان في الصين و إيران، تقف صامتة عن العميل مصر حيث يتم تزوير جميع الانتخابات، و ينكل بالمعارضين .بشكل وحشي و بالنسبة للمعارضة السياسية فقد تم تصفيتها
.يمكن للولايات المتحدة أن تساعد على ديموقراطية حقيقية في مصر أن أرادت ذلك
أيمن نور، تحمل الكثير من اجل مبدأ الحرية
.أيمن نور، آخر رجل جرأ على الترشح لانتخابات الرئاسة أمام مبارك، فرعون المعارضة الإسلامية، تم القبض عليه و تعذيبه
أما الآن، و بينما تسوء حالة مبارك الصحية، أصبحت الولايات المتحده والكيان الصهيوني منتبهين جدا حيث يمكن أن تتسبب وفاته المفاجئة في إنتاج حالة من الهياج بعد فترة كبت طويلة

كان الإتيان برجلي أمريكا و الكيان الصهيوني سليمان و شفيق أول ما فعل مبارك للحفاظ على النظام عند قيام الثورة

مبارك دائب على محاولة تهيييء ابنه جمال ليرئس مصر من بعده، لكن المصريون يعارضون ذلك بعمق. الجنرال ذات الصلاحيات الواسعة ذو ال72 عاما اللواء عمر سليمان، حليف للولايات المتحدة و الكيان الصهيوني، هو احتمال قائم للقيادة. و ال سي اي ايه تعد جنرالا اخر من القوات الجوية لهذه المهمة

المعارضة المدنية في مصر تكاد تكون موجودة، المعارضة الحقيقية التى تعتبر “نسبيا” لينة، ولها شعبية هى الإخوان المسلمين، و يمكن ان تفوز في انتخابات بدون تزوير. لكن قيادتها عجوزة منهكة. اكثر من نصف سكان مصر تحت سن ال 20

د. البرادعي نادى باصلاح سياسي حقيقي قبل الثورة

ينادي محمد البرادعي، الرجل الذكي صاحب المباديء، المصري جليل الاحترام، الرئيس السابق لوكالة الطاقة الذرية، باصلاح ديموقراطي حقيقي في وطنه الام. و هو يقدم نفسه مرشحا جذابا جدا للقيادة بعد حسني مبارك

هل وجدت واشنطن ضالتها في العثور على جنرال لين؟

تتمنى واشنطن أن تعثر على جنرال طيع لين يحافظ على ولاء قوات الأمن قبل أن تقضي عليها دكتاتورية مبارك ذات ال 30 عاما الحانقة، على السياسة المصرية، بالإضافة للعطش المتزايد للتغيير و الفقر الشديد الذي قد يؤدي إلى حمم بركانية على ضفاف النيل

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers