Responsive image

15
فبراير

الجمعة

26º

15
فبراير

الجمعة

 خبر عاجل
  • إصابة ضابط من قوات المستعربين "الاسرائيليين" شرق خان يونس
     منذ 2 ساعة
  • انقطاع كامل للتيار الكهربائي بالسودان للمرة الرابعة في 2019
     منذ 2 ساعة
  • إصابات بالرصاص والاختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة العودة شرق قطاع غزة
     منذ 6 ساعة
  • شبان يطلقون بالونات حارقة تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة
     منذ 7 ساعة
  • إصابة مواطنين برصاص الاحتلال في عوريف
     منذ 7 ساعة
  • إصابه مسعفه بالقدم برصاص قوات الاحتلال شرق غزة
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:08 صباحاً


الشروق

6:31 صباحاً


الظهر

12:09 مساءاً


العصر

3:18 مساءاً


المغرب

5:47 مساءاً


العشاء

7:17 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

حكومة ظل الثورة: علينا تبديل اختلافاتنا السياسية مع "مرسي" بخلاف الدم مع "شفيق"

منذ 2456 يوم
عدد القراءات: 2171

أكدت حكومة ظل شباب الثورة، فى بيان أصدرته اليوم السبت، على أن أعضاءها سيقفون ضد مرشح الفلول والعسكرى أحمد شفيق، وأن هذه لحظات حاسمة وقاصمة من عمر الثورة يجب على كل فصيل أن يتنازل عن خلافاته السياسية مع محمد مرسى مرشح حزب الحرية والعدالة، وأن يجعل محلها خلاف الدم والقتل وموقعة الجمل مع أحمد شفيق.

وطالبت حكومة ظل الثورة كل الفصائل بالوقوف مع الانتخابات حتى آخر لحظة، بالرغم من الشكوك حول مدى حصول شفيق على كل هذه الأصوات، مشيرا إلى أن لحظة إعلان شفيق رئيسا ستكون لحظة بركان الغضب الذى سينفجر فى وجه المجلس العسكرى.

كما أكدت حكومة ظل الثورة أنها ستشارك فى الدعوات لانتخاب مرسى بكل الوسائل، وبفرق العمل المنتشرة فى المحافظات فلا بديل آخر أمام الجميع إما أن تكون الثورة أو لا تكون.

وأشارت ظل الثورة فى بيانها إلى أنه بالرغم من أن وقوفنا واتحادنا ضد شفيق فى الإعادة أمر حاسم لمستقبل الثورة، إلا أنه يجب قراءة المشهد كاملا منذ بدايته حتى نتوقع ما سيحدث خلال الأيام القادمة، فمن عيَّن شفيق رئيسا للوزراء هو من أعطاه الأمر بالترشح للرئاسة، وهو من أدخله سباق الرئاسة رغم صدور قانون العزل السياسى، وهو من مكنه من الوصول للإعادة، فهل سيمكنه أيضا من الفوز فى الإعادة . فلو حدث هذا سنحشد الثوار ليوم إعلان النتيجة.

 وطالبت حكومة ظل الثورة حزب الحرية والعدالة، العمل على استيعاب كل القوى الثورية والسياسية والعمل على تحقيق توافق وطنى حقيقى، فهذه المرحلة تحتاج لجهد الجميع دون استثناء حتى نتمكن من مواجهة قوى الثورة المضادة التى تحتشد بقوة لإنهاء الثورة.

 وأكد د. على عبد العزيز رئيس حكومة ظل الثورة أن نجاح شفيق لن يكون إلا على جثثنا ولن نسمح به وسنقف خلف مرسى مهما كانت الاختلافات.

 ودعا د. ممتاز الخولى أمين عام حكومة ظل الثورة الجميع إلى التسامح والتكاتف والنظر إلى مصلحة الوطن العليا واستيعاب بعضنا البعض، فالجميع وطنى والجميع خير من النظام القديم وأذنابه، وخير من عودة امتداد الحزب الوطنى القديم، فالوضع الآن خطير، ولابد من الاتحاد وراء محمد مرسى ضد مرشح الفلول الفريق شفيق، فليس من المصلحة اختيار فلول والقضاء على الثورة وأحلامها.

أكد د. محمود عرفة عضو حكومة ظل الثورة أن الثورة فى مفترق طرق إما أن تكتمل وإما أن تنتهى والقرار فى ايدينا الآن، وفوز شفيق سيكون بداية الفوضى التى يريدها نظام المخلوع الذى ما زال يحكمنا حتى الآن.

كما أكد شريف أحمد عضو حكومة ظل الثورة أن الكرة فى ملعب الحرية والعدالة الآن ويمكنهم تحديد حمدين وأبو الفتوح نوابا لمرسى بصلاحيات محددة، ووضع معايير وطنية للجمعية التأسيسية حتى يتم استيعاب باقى القوى السياسية والثورية.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers