Responsive image

33º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • توقعات بحدوث عاصفة جيومغناطيسية فى الشمس تنير أضواء الشفق القطبى
     منذ حوالى ساعة
  • «التعليم» تحدد الرسوم والغرامات والاشتراكات للطلاب بمختلف المراحل
     منذ حوالى ساعة
  • الاحتلال يجدد أعمال التجريف لشق طريق استيطاني جنوب بيت لحم
     منذ حوالى ساعة
  • لفكوشا: اتفاق مصر وقبرص الرومية لنقل الغاز غير مشروع
     منذ حوالى ساعة
  • قبول تظلم وإخلاء سبيل جمال وعلاء مبارك بقضية البورصة
     منذ 2 ساعة
  • أردوغان يستقبل وفدا نيابيا من تركمان العراق
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مصر الأعلى في حوادث الطرق | الإهمال أخطر علينا من الإرهاب

منذ 621 يوم
عدد القراءات: 4809
مصر الأعلى في حوادث الطرق | الإهمال أخطر علينا من الإرهاب

تحصد حوادث الطرق سنويا من أرواح المصريين أعدادا لم يتمكن الإرهاب في أوج انتشاره من الوصول إليها ، وذلك بحسب ما تعلن عنه حكومة الانقلاب ، حيث أن هناك 15 ألف قتيل سنويًا ، يسقطون في حوادث الطرق ، التي باتت أنباؤها تقلق المصريين في كل صباح.

وهذا جعل مصر تتبوأ المكانة الأعلى بين دول العالم في حوادث الطرق ، وفقا لأحدث تقارير منظمة الصحة العالمية ، بينما يتجاوز عدد الوفيات خمسة عشر ألفًا ، تبلغ أعداد المصابين خمسين ألفًا تقريبا ، ناتجة عن 22.4 ألف حادث طريق سنويا ، ما يجعل معدل القتلى في مصر ضعف المعدل العالمي ، ويظل التقصير الحكومي والتداخل في المسؤولية بين مؤسسات الدولة هو السبب الأول لهذه الحوادث.

ومنذ فترة من الزمن ، ارتفعت المطالبات في مصر بتعديل قوانين المرور ووضع الخطط اللازمة لمواجهة هذا المعدل المتصاعد في حوادث الطرق ، وخاصة أن العديد من الخبراء أرجعوا أسباب زيادة الحوادث إلى السرعة الزائدة والقيادة تحت تأثير المخدرات وضعف التوعية المرورية ، كما طالبوا بتشديد العقوبات وتفعيل قوانين المرور ، إضافة إلى تحسين جودة المواصلات العامة ومترو الأنفاق وتحسين خدمات الطرق السريعة ، وهذا الأمر سيقلل كثيرًا من الحوادث.

ويرى الدكتور "عبدالجواد بهجت" ، أستاذ النقل والطرق بجامعة عين شمس ومدير المعهد القومي للنقل سابقا ، أن لحوادث الطرق في مصر أسبابا عديدة منها ، الأخطاء البشرية، وعدم الالتزام بقواعد المرور، إضافة إلى الخلل الموجود في المركبات نفسها ، أما السبب الآخر للحوادث فهو الطرق ، التي لا بد من إخضاعها لعمليات صيانة دورية ، وخاصة أن الجميع يعلم أن هناك نقاطاً سوداء على الطرق في مصر تكثر عليها الحوادث.

وأضاف "بهجت" أن هذه المشكلات يتم حلها عبر تطبيق القانون على الجميع ، أضافة إلي  علاج علاج مشاكل الطرق حتى يمكن الحد من الحوادث.

طرق الموت

تؤكد التقارير المختلفة ان مصر تفقد مواطنًا كل نصف ساعة جراء حوادث الطرق ، ففى حين يتراوح المعدل العالمى لقتلى حوادث الطرق بين 10 إلي20 شخصا لكل 10 آلاف مركبة ، يصل هذا المعدل فى مصر إلى 25 ، أى 150% من المعدل العالمى وذلك حسب التقارير.

أما فيما يتعلق بالضحايا ، ففى حين يتراوح المعدل العالمى لقتلى حوادث الطرق بين 4 إلي 20 شخصا لكل 100 كيلو متر ، فهذا المعدل يصل فى مصر إلى 131 قتيلًا ، أى نحو 30 ضعف المعدل العالمى.

ومن حيث مؤشر قسوة الحوادث، فمصر تفقد 22 مصابًا من بين كل 100 مصاب فى هذه الحوادث ، بينما المعدل العالمى لا يزيد عن 3 قتلى لكل 100 مصاب.

هذه المؤشرات تؤكد علي أن هناك خلل واضح في المنظومة الحكومية فى مصر ، فمعدلات الحوادث مرتفعة وعدد ضحاياها أكثر من المعدلات العالمية بمراحل.

وأشارت الدراسات المختلفة إلى أن هناك عدة عوامل أدت إلى ما وصلنا إليه الآن ، حيث ذكرت أن أسباب كثرة الحوادث ترجع إلى عدة عوامل ، منها الطرق حيث لا يوجد فى مصر شبكة طرق مطابقة للمواصفات ، حيث ان حالة الطرق فى مصر سواء القديمة أو الحديثة يرثى لها ، نتيجة لانتشار الحفر والمطبات عليها وعدم وجود أعمدة انارة بمعظمها ، هذا بالإضافة إلى مشكلة الفواصل التى تعانى منها معظم الكبارى سواء داخل المدن أو خارجها، كما أنها تعانى من تدنى مستوى الاسعاف وخدمات السلامة على الطرق ، كذلك هناك مشكلة نقص الارشادات المرورية ، أما المشكلة الأخرى التى تعد أحد أسباب زيادة معدلات الحوادث فى مصر ، فهى مشكلة غياب الرقابة المرورية على الطرق ، وعدم تطبيق القانون ، ويكفى أن نذكر أن مصر الدولة الوحيدة التى وصل فيها الفساد للعب بأرواح الناس عن طريق منح رخص قيادة لأشخاص لا يجيدون القيادة لأن لهم واسطة فى المرور أو عن طريق دفع مبالغ لأفراد الشرطة لإنهاء الاجراءات ، وبعد الحصول على الرخصة تبدأ الكوارث فى الوقوع ، هذا بالإضافة إلى مشكلة عدم اتباع قانون المرور على كافة الطرق سواء من حيث الالتزام بالسرعة المقررة، أو ارتداء حزام الأمان أو اتباع الارشادات الموجودة على بعض الطرق ، أما الجزء الثالث من المشكلة فهو العنصر البشرى المتمثل فى انخفاض المستوى المهارى لمعظم السائقين ، حيث انهم لا يخضعون لعمليات تدريب فعلية ، إلا فيما ندر، أو نتيجة للقيادة تحت تأثير المخدرات ، وجهل معظم قائدى السيارات بقانون المرور.

خسائر أقتصادية

وقد اعتاد المصريون الاستيقاظ صباح كل يوم على أخبار الكوارث المرورية، فمصر التى يبلغ طول شبكة الطرق بها حوالى 46.9 ألف كيلو متر تعتبر حوادث الطرق ظاهرة يومية فيها ، ورغم قيام حكومة الانقلاب بأنشاء العديد من الطرق والكباري الجديدة ، إلا أنها لم تفلح فى الحد من كوارث الطرق حيث تتميز معظم الطرق بوجود عيوب فنية لا يتم اصلاحها رغم أعمال الصيانة الظاهرية التى تتم من وقت لآخر ، بل ان أعداد حوادث الطرق فى مصر تفوق مثيلتها فى كل دول العالم بما فى ذلك الدول التى تمتلك شبكة طرق أسوأ بكثير من مصر.

ولا تتوقف الخسائر الناجمة عن حوادث الطرق عند حد الخسائر البشرية فقط ، بل تمتد إلى خسائر اقتصادية أيضًا قدرها الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء بنحو 17 مليار جنيه سنويا ، إلا أن المستشار "سامى مختار" رئيس الجمعية المصرية لرعاية ضحايا حوادث الطرق قدرها بـ 30 مليارًا ، وذكرت احصاءات البنك المركزى أن شركات التأمين قامت بسداد 5.5 مليار جنيه خلال الثلاث سنوات الماضية كتعويضات عن حوادث السيارات فى مصر.

مبادرة لحل الأزمة واهمال الحكومة

تقدم الدكتور "أسامة عقيل" أستاذ الطرق بكلية الهندسة جامعة عين شمس ، بمبادرة إلى مجلس الوزراء للحد من حوادث الطرق ، عبر المجلس القومي للسلامة على الطرق ، لكنها لم تلق الاهتمام الكافي ، رغم تأكيد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بالاهتمام بالأمر ، مشيرًا إلى أنه لا يمكن منع حوادث الطرق نهائيا ولكن يمكن الحد منها.

كما أن المجلس القومي للسلامة لم يجتمع منذ حوالي 10 سنوات ، فرغم وجود المجلس إلا أن دوره كدور معظم مؤسسات الدولة لا وجود له علي أرض الواقع.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers