Responsive image

23
نوفمبر

الخميس

26º

23
نوفمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • "حزب الله" يرحب بعودة "الحريري" ويصف تصريحاته بالإيجابية
     منذ 5 ساعة
  • الداخلية تعلن عن تصفية ثلاثة شباب بشقة بوادي النطرون
     منذ 5 ساعة
  • "طالبان" تعلن عن مقتل 6 جنود أمريكيين وإصابة آخرين بالعاصمة كابول
     منذ 5 ساعة
  • الجيش السوري يعلن تحرير بلدة "القرايا" بدير الزور
     منذ 5 ساعة
  • الافتاء الفلسطيني يستنكر مخطط الصهاينة لإنشاء "تلفريك" بالقدس
     منذ 5 ساعة
  • السواحل التونيسية تُنقذ (22) مهاجر غير شرعي كانوا متوجهين لإيطاليا
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:56 صباحاً


الشروق

6:21 صباحاً


الظهر

11:41 صباحاً


العصر

2:36 مساءاً


المغرب

5:00 مساءاً


العشاء

6:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

محلل صهيونى: نظام العسكر يخشى "البرادعى" بسبب الأسرار التى لديه.. قد تزعزع استقرارهم بالكامل

منذ 317 يوم
عدد القراءات: 1163
محلل صهيونى: نظام العسكر يخشى "البرادعى" بسبب الأسرار التى لديه.. قد تزعزع استقرارهم بالكامل


قال المحلل الصهيونى، المتخصص فى شئون الشرق الأوسط، يونى بن مناحيم، أن نظام العسكر فى مصر بقيادة عبدالفتاح السيسي، يخشى مدير وكالة الطاقة الذرية الأسبق، الدكتور محمد البرادعى، لأنه عمل فى منصب هام عقب الانقلاب على حكم "مرسى" وكان مقربًا من دوائر الحكم قبلها، ولديه الكثير من الأسرار، بجانب معلوماته الكثيرة الفاضحة لسياسة العسكر، والتى قد تؤدى إلى زعزعة حكمهم، حسب قوله.

ورغم المواقف المتعددة من طوائف المجتمع وموقفهم من البرادعى، ذهب المحلل إلى أن "السيسى" يخشى بنفسه من البرادعى، ولا يريده أن يحشد ضده كما فعل مع المخلوع مبارك.

وأضاف المحلل، عبر موقع نيوز 1، أن اعتزام "البرادعى" العودة للساحة السياسية، يمثل خطرًا على السيسى، فى الوقت الذى تراجعت فيه شعبيته بقوة.
 
وقال "بن مناحيم":شغل البرادعي عام 2013 لوقت قصير منصب نائب الرئيس المصري، لكنه استقال من منصبه في أعقاب مذبحة 14 أغسطس (فض رابعة). قاد البرادعي عام 2010 الحركة الشعبية في مصر ضد نظام حسني مبارك، جنبا إلى جنب مع جماعة "الإخوان المسلمين"، و"الحركة الوطنية للتغيير"، كانت هذه النشاطات أحد أسباب سقوط نظام مبارك".
 
وتابع :"وفقا لمصادر في مصر، يخشى نظام السيسي من العودة السياسية لمحمد البرادعي، لاسيما في ظل الوضع الاقتصادي الصعب في مصر، ومن إمكانية عودته لقيادة احتجاجات اجتماعية ضد النظام تتمخض عن ثورة جديدة".
 
وتطرق المحلل للتسريبات التي بُثت مؤخرا لمحادثات البرادعي بالقول :"من أجل إحراجه ومحاولة تشويه سمعته، جرى تجنيد الصحفي أحمد موسى، أحد أبواق النظام، الذي نشر في إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة تسجيلات لـ 13 مكالة منسوبة للبرادعي، يوجه فيها انتقادات ويطلق شتائم وسبابا ضد سياسيين وصحفيين بينهم الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى".
 
وتقول مصادر مصرية إن مصدر تلك التسريبات هو أجهزة الأمن في مصر، وإنها الوحيدة القادرة على التنصت على مكالماته وتسجيلها. بحسب "بن مناحيم".
 
وغرد البرادعي على "تويتر" وأدان بث التسجيلات المنسوبة له وقال إنها تتضمن "تحريف متعمد". أثار نشر تسجيلات البرادعي موجة من ردود الأفعال والجدل على شبكات التواصل في مصر.
 
وألقى "بن مناحيم" الضوء على سلسلة حوارات أجرتها "شبكة التلفزيون العربي" مع البرادعي، وأذيع الجزء الأول منها، وقال إن "إعلان نائب رئيس الجمهورية السابق العودة للنشاط السياسي تقلق الرئيس المصري السيسي للغاية:، مشيرا إلى أن البرادعي مؤسس حزب "الدستور" لديه علاقات وطيدة مع جماعة "الإخوان المسلمين"، التي جرى حظرها.
 
في عام 2011 استضافت الصحيفة الألمانية "دير شبيجل" البرادعي وقال "آن الأوان أن نكف عن شيطنة الإخوان المسلمين".
 
وفي الماضي نُسب للبرادعي تصريحات تشير إلى اعتراضه على الإطاحة بالرئيس محمد مرسي. كذلك فإن ظهوره على "شبكة تلفزيون العربي" تحديدا، ، أثار ضده الكثير من الانتقادات الحادة في مصر، من قبل جهات وشخصيات موالية للنظام. على حد قول المحلل الإسرائيلي.
 
وأعطى "بن مناحيم" مثالا على بتصريحات اللواء محمد الغباشي نائب رئيس حزب "حماة الوطن" لإحدى الصحف التابعة للنظام، التي اتهم فيها البرادعي بأنه "ترس ضمن منظومة تعمل جاهدة لإسقاط الدولة المصرية، ويقوم بالتنسيق مع جهات عديدة وأجهزة مخابرات مجندة عناصر لها داخل مصر وأخرى خارجها".
 
وقال المحلل ايضًا إنه رغم عدم تطرقه في الحلقة الأولى من الحوار التلفزيوني لعبد الفتاح السيسي، وحديثه فقط عن الرئيس جمال عبد الناصر وأنور السادات وتبعات معاهدة كامب ديفيد، فإن وسائل الإعلام المصرية الموالية للنظام أطلقت حملة إعلامية ضد البرادعي تضمنت إساءات على شبكات التواصل.
 
ورأى المحلل أن "الساحة السياسية في مصر تفاجأت من الإعلان عن عودة محمد البرادعي للحياة السياسية، لكن أحدا لا يملك تفسيرا مقنعا لتقويت عودته السياسية".
 
وأضاف :"تخشى السلطات المصرية من إمكانية أن تؤدي عودته لإثارة الأجواء مجددا في البلاد، عمل البرادعي نائبا للرئيس المصري، ويحتفظ بأسرار دولة، ومعلومات عن فضائح سياسية يمكن أن يؤدي نشرها لزعزعة النظام".
 
"المخاوف قائمة على تجارب الماضي، ومشاركته السياسية في أحداث أدت لإسقاط نظام حسني مبارك. يعتبر محمد البرادعي محبوب الغرب، وعمل مدير عام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وحصل عام 2005 على جائزة نوبل للسلام". خلص الكاتب الإسرائيلي.
 
وختم "بن مناحيم" بالقول:"يحظى البرادعي بتأييد دولي واسع النطاق، وتصريحاته ضد نظام السيسي خاصة في كل ما يتعلق بالحفاظ على حقوق الإنسان في البلاد يمكن أن تتسبب في الكثير من المتاعب للنظام".
 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers