Responsive image

26º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • إصابة شابين برصاص الاحتلال شرق رفح ونقلهم الى مستشفى النجار
     منذ 6 ساعة
  • بايرن ميونيخ يفوز على بنفيكا بثنائية
     منذ 6 ساعة
  • يوفنتوس يهزم فالنسيا بثنائية في ليلة سقوط رونالدو
     منذ 6 ساعة
  • مانشستر سيتي يخسر أمام ليون ويتذيل المجموعة السادسة
     منذ 6 ساعة
  • الاحتلال يقرر هدم منزل قتل مستوطن بحجر
     منذ 7 ساعة
  • شهيد في رفح جراء اصابته برصاصة الإحتلال في الرأس شرق رفح
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

العمل بـ"السخرة".. وسيلة "السيسي" لتوفير عمالة مجانية

منذ 618 يوم
عدد القراءات: 3564
العمل بـ"السخرة".. وسيلة "السيسي" لتوفير عمالة مجانية

"نحتاج مليون موظف في الجهاز الإداري ولدينا  7 مليون".. عبارة أطلقها قائد الانقلاب "عبدالفتاح السيسي" في إحدى خطاباته ليبرر بها عملية الاستغناء عن الموظفين والعاملين بالقطاع الحكومي ، من أجل توفير مليارات من الجنيهات داخل عباءة نظامه ، لزيادة بها مرتبان ومعاشات رجال القوات المسلحة والشرطة والقضاة.

"السخرة لا تفنى ولا تستحدث من عدم" ، لم تكن فقط في الجيش المصري ،  بل هي على ما يبدو جزء أصيل من العقيدة الراسخة عند العسكريين ، فتعددت أشكاله هذة الفترة من تسخير الجنود بأعمال مدنية مرورًا بقانون الخدمة المدنية لتسخير الشباب للعمل بدون مقالب ومؤخرًا قانون يسخر السجناء في أعمال مدنية.

البرلمان وقانون تسخير السجناء

يتجه برلمان العسكر لتسخير السجناء ، إذ رحب برلمانيون بمشروع القانون الذي تقدم به النائب "أحمد رفعت" بشأن تغيير سياسة العقاب بالسجون ، واستبداله بمشروع قانون بناء مزارع قومية ضخمة تضم قرابة 100ألف فدان بالمحافظات بديلة للسجون والزنازين ، مؤكدين أن المقترح يتفق مع مشروع مليون ونصف مليون فدان الذي يتبناه السيسي ، والذي لم يستكمل منه سوى 35%.

وقالوا إن الشباب إذا لم يستجب للمشاركة في المشروع، فإن البديل هو السجناء الذي يتراوح عددهم بين80 إلى 90 ألف سجين في مختلف المحافظات، وهذا العدد كفيل بتعمير المشروع، بالإضافة إلى أن المقترح سيحوّل المسجون من عنصر مستهلك مكلف للدولة إلى شخص منتج يفيد المجتمع المصري.

ورحّب النائب خالد أحمد أبو طالب باستغلال السجناء في تنمية المشروعات القومية التي ستعود بالفوائد على الشعب المصري، موضحًا أن تنفيذ المقترح على أرض الواقع صعب، لأن تكلفة تنفيذه كبيرة في ظل الإمكانيات الضعيفة للداخلية، وخاصة إدارة مصلحة السجون.

وأضاف أبو طالب، أن مشروع المليون ونصف مليون فدان مخصص للشباب وليس السجناء، لكن من الممكن أن يستغل النظام السجناء في استصلاح المشروع، حال عدم استجابة الشباب إلى تنفيذه؛ لأن المصلحة العامة هي الأهم في وقتنا هذا، وأشار إلى أن ذلك سيحوّل المسجون من عنصر مستهلك مكلف للدولة إلى شخص منتج يفيد المجتمع؛ فالمسجون يكلف الدولة يوميًا 300 جنيه من أكل وشرب وحراسة وتنقلات بين السجن والمحكمة.

الخدمة العامة

وخلال وسيلة أخرى سبق وأعلنت وزارة التضامن في حكومة الانقلاب تكليف دفعة من خريجي الجامعات لعام 2016 ، لأداء الخدمة العامة "عمل بدون مقابل" من الذكور والإناث ، حيث أن أداء الخدمة العامة أو الإعفاء منها تعتبر من شروط العمل في عدة وظائف حكومية.

أكدت الوزيرة أن الخدمة العامة هي أحد آليات العمل بالوزارة والتي تهدف إلى دمج الشباب بالمجتمع وخلق تفاعل مجتمعي أوسع لديهم نحو القضايا والاهتمامات المجتمعية ، كذلك تأهيلهم لخوض الحياة العملية مع إكسابهم مهارات جديدة يحتاجها سوق العمل.

ويشارك الشباب عبر أداء الخدمة العامة في عدد من مجالات التكليف وايضا الأنشطة الاجتماعية مثل "محو الأمية ، والتعداد السكاني ، والأسر المنتجة ، والتنمية ، وخدمات الطفولة ، ورعاية الأيتام ، والمسنين ، ومجالات أخرى خاصة بالاحتياجات المحلية لكل محافظة ، بالإضافة إلى مجال النيابة العامة ، والتأمينات الاجتماعية ، وبنك ناصر".

تسخير الإناث للخدمة المدنية

نشر القرار في الجريدة الرسمية يوم 4 يناير الجاري، و نص على تكليف الإناث جميعًا من خريجى الجامعات والمعاهد العليا دور ثان 2016م، والذكور ممن تقرر إعفائهم من الخدمة العسكرية وممن يزيدون على حاجة القوات المسلحة بشرط مضي ثلاث سنوات من تاريخ وضعهم تحت الطلب ومن خريجى الجامعات والمعاهد العليا دور ثان 2016م.

وتضمن القرار أن على المكلفين صدور قرارات بتكليف دفعاتهم وتخلفوا عن أداء الخدمة العامة في المواعيد المقررة أن يتقدموا لتسجيل أنفسهم بمكتب الخدمة العامة بدوائر محال إقامتهم في مواعيد العمل رسميًا 1/1/2017.

ويكون التكليف لهذه الدفعة في مجالات "النيابة العامة، التأمينات اﻹجتماعية، أطفال بلا مأوى، رعاية اﻷيتام، رعاية المسنين، بنك ناصر، محو اﻷمية، تكافل وكرامة، التعداد، اﻷسر المنتجة، خدمات الطفولة، والخدمات التعليمية".

السخرة في الجيش

بعد تحويل الانقلاب العسكري، الجيش المصري إلى الجيش السخرة يلجأ الشباب المصري الى عدة وسائل للهروب من هذة المعاناة التي تنتظرهم لتضيع فيهم سنوات خدمة دون مقابل ويصبحون أدوات لأرباح شخصية لقادة الجيش ، ومن أبرز تلك الوسائل الحصول على تأشيرة بشتى أنواعها سواء للسياحة أو للتعليم أو تأشيرة تأتي عبر الزواج من أجنبية.

وداخل المؤسسة العسكرية يعمل أكثر من 50 ألف جندي في أعمال مدنية، بالتخصصات المختلفة لخدمة الاحتياجات الخاصة بالمستشفيات والفنادق والجهات الخدمية، التي يتعامل معها مدنيون.

وعلق "البدري فرغلي" البرلماني السابق على تسخير السجناء والشباب في أعمال مدنية قائلا: "الدولة تتجه لتسريح العمال وتبحث عن عمالة بدون أجر فالرواتب تشكل هاجس عند السيسي والسخرة هي الحل من وجهة نظره".

وأضاف "فرغلي ، إن قلة فرص العمل يتسبب في بطالة كبيرة وأزمات اقتصادية وإجتماعيى لا حصر لها ، كما أن العمل لا بد أن يقابله راتب حتى يستطيع المواطن مواجهة المعيشة الصعبة وإلا سيتم صناعة جيل عقيم يتم استعباده وقت اللزوم فقط.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers