Responsive image

27º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

خبر عاجل

الاحتلال يجدد أعمال التجريف لشق طريق استيطاني جنوب بيت لحم

 خبر عاجل
  • توقعات بحدوث عاصفة جيومغناطيسية فى الشمس تنير أضواء الشفق القطبى
     منذ دقيقة
  • «التعليم» تحدد الرسوم والغرامات والاشتراكات للطلاب بمختلف المراحل
     منذ دقيقة
  • الاحتلال يجدد أعمال التجريف لشق طريق استيطاني جنوب بيت لحم
     منذ دقيقة
  • لفكوشا: اتفاق مصر وقبرص الرومية لنقل الغاز غير مشروع
     منذ 2 دقيقة
  • قبول تظلم وإخلاء سبيل جمال وعلاء مبارك بقضية البورصة
     منذ 36 دقيقة
  • أردوغان يستقبل وفدا نيابيا من تركمان العراق
     منذ حوالى ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

دعوات العصيان المدني تتزايد مع اقتراب ذكري ثورة يناير

دعوات العصيان المدني تنتشر من جديد وسط تفاعيل شديد قبيل ذكرى ثورة يناير

منذ 609 يوم
عدد القراءات: 12169
دعوات العصيان المدني تتزايد مع اقتراب ذكري ثورة يناير

مع اقتراب الذكري السادسة لثورة 25 يناير ، وبعد صدور الحكم بتأكيد مصرية "تيران وصنافير" ، وخيانة وعمالة النظام العسكري وعلى رأسه عبد الفتاح السيسي ، عادت دعوات العصيان المدني مجددًا ، لتتصدر دعوات المصريين خلال الأيام القليلة الماضية.

وأطلق النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ؛ دعوة جديدة للعصيان ضد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، بعد صدور قرار المحكمة الإدارية العليا بتأكيد مصرية تيران وصنافير، ثم قرار محكمة جنايات القاهرة بوضع نجم كرة القدم، محمد أبو تريكة، على قوائم الإرهاب ، حيث أطلق الناشطون على مواقع التواصل تغريداتهم التي أيدت حكم المحكمة ودعت لمحاكمة السلطة الحاكمة بتهمة "الخيانة العظمى والتآمر لبيع جزء من الوطن".

وقد تفاعل مع الدعوات عددًا كبيرًا من النشطاء السياسيين والمدونين وكذلك من الفنانيين والإعلاميين ، وخصوصًا عبر وسم "العصيان_طريقنا" ، و "عصيان_السيسي_فرض".

ووسعت في مصر خلال الأسابيع الأخيرة ، رقعة الاستجابة لدعوات الامتناع عن دفع فواتير المياه والكهرباء ، في إطار حملة أشمل للعصيان المدني احتجاجًا على سوء الأوضاع الاقتصادية ، وارتفاع الفواتير إلى حد الجنون.

العصيان طريقنا لتحقيق أهداف الثورة

جدد حزب الاستقلال حملته للتوعيه بالعصيان المدني وأهدافه والتى كان أطلقها منذ أكثر من عام ، حرص خلال هذه الفترة على توعية الجماهير على نحو سليم ، مبادئ العصيان المدني ، ومراحله ، حتى يتثنى للماهير الانطلاق نحو هدفها بوعي كامل غير منقوص.

وكان "الاستقلال" قد أطلق مبادرة "العصيان المدني طريقنا لتحقيق أهداف الثورة" ، التى أكد فيها على أن الحزب يؤيد "الدعوة إلى العصيان المدني كوسيلة لإسقاط الانقلاب ، لكن علينا التذكير بأن التغيير لا يبدأ بالعصيان، إنما يبدأ بحركات احتجاجية تتصاعد بانتظام، ثم تبدأ التجارب الأولى للعصيان بالإضراب ليوم واحد، ثم لأيام متوالية، حتى نصل إلى العصيان المدني الكامل، أي أن يرفض المواطنون طاعة السلطة ويرفض الموظفون العمل تحت إمرتها، فتصاب بالشلل، ثم يبدأ الشعب في تسيير أموره الملحة بالاعتماد على نفسه وتقوم قيادة الثورة بدور المنسق لهذه العملية".

وأشارت المبادرة إلى أن الأمر لا يحتاج بعدها إلا لأيام قليلة كي ينهار النظام وتعترف أجهزة الدولة بالقيادة الثورية وتعمل وفق تعليماتها لبدء المرحلة الانتقالية ، "ولما كانت قوى الثورة المصرية قد فشلت حتى الآن في التوافق على قيادة موحدة يلتف حولها الشعب ويعترف بها كسلطة بديلة، وذلك برغم اتفاق كل هذه القوى على كارثية استمرار الحكم الحالي، فإننا نرى أن هدف حركة العصيان المدني ينبغي أن يكون هو انتزاع السلطة ونقلها للشعب الممثل في جمعية وطنية تأسيسية منتخبة".

وقد أصدر "الاستقلال" ، عدة بيانات سابقة ، دعا من خلالها "جماهير الشعب المصري العظيم إلى المشاركة في العصيان المدني من أجل تحقيق مطالب وأهداف الثورة: العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني".

وأكد "الاستقلال" ، خلال بياناته عى أن العصيان المدني "طريقنا للخلاص من حكم العسكر" ، نافيًا أن يكون الإضراب هو العصيان "يظن البعض أن العصيان المدني هو فقط الإضراب عن العمل ولكننا نقول إن (الإضراب الجزئي أو الشامل) هو أحد أهم وسائل (الثورة الشعبية السلمية) وهو أحد أدوات وآليات العصيان المدني ولكنه ليس الآلية الوحيدة".

ومن جانبه ، أكد الأستاذ "عبد الحميد بركات" ، نائب رئيس حزب الاستقلال ، أن العمل السلمي الذي يبدأ بالاعتصام ويصل إلى العصيان المدني الكامل هو طريقنا الآن إلى إسقاط الحكم العسكري.

رجال "السيسي" يقفزون من سفينته الغارقة

وبسرعه شديدة ، قفز أغلب مؤيدو النظام ، ومساعدي قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي من حصانه قبل أن يقع ، وطالب العديد منهم بعزله ومحاكمته ، حيث طالب الناشط السياسي ، "حازم عبدالعظيم" وهو العضو السابق بالحملة الرئاسية للسيسي ، بتنحي الأخير فورًا.

وكتب "عبدالعظيم" ، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ، قائلًا: "تيران وصنافير مصرية.. بهذا الحكم أصبحت فاقدًا للشرعية، وغير مؤهل لحكم مصر.. بصرف النظر عن النوايا.. لقد أخطأت.. وأكرم لك الانسحاب، والتنحي".

وطالب الدبلوماسي المصري السابق، السفير معصوم مرزوق، بإطلاق سراح من قال إن الجزيرتين مصريتان من السجن، وأن يوضع مكانهم، في السجن، من كانوا يقولون إنهما سعوديتان، في تلميح قوي إلى السيسي، وأركان حكمه.

وقال "هيثم الحريري" عضو مجلس نواب العسكر ، في مداخلة هاتفية مأحد البرامج الداعمة للنظام: "المخلوع مبارك لم يفرط في الأرض مثل السيسي".

مواقع التواصل تشتعل ضد العسكر

من ناحيته ، ثمن "شوقي رجب" ، عضو الأمانة العامة لحزب الاستقلال ، خطوات العصيان المدني ، موضحًا أنه "عندما تغلق كل أبواب التغييرالمشروعة ويزيد طغيان الدكتاتور ويفقد الفقراء الامل فالحل الوحيد أن يكون #العصيان_طريقنا".

أما "سحر علي" ، عضو لجنة الشئون القانونية بـ"الاستقلال" ، فشبهت العصيان المدني بإجراء عملية جراحيه ، تتعدد مراحلها لكنها تأتي في النهاية بنتيجة جيدة.

وكتبت "علي" عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "#العصيان_المدني هي عملية جراحية صعبه وخطيرة ، العمليات تبدأ أولا بالكشف والاشاعات والتحاليل ثم التخدير واجراء الجراحه ، وكذلك العصيان فهو ينبغي أن يكون انتزاع السلطة ونقلها للشعب.. يبدأ بارهاصات ومظاهرات ووقفات احتجاجية ودعوات للاضراب ثم تنتهي بالعصيان المدني الشامل".

ودعا حساب "نور الإيمان" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ،إلى "مقاطعة مصادر تمويل النظام من فواتير كهرباء, غاز, مياه.... حيث يقتلونا باموالنا ويسلبون حرياتنا" ، وشددت على ضرورة "وقف التحويلات الماليه إلى مصر ومقاطعة شراء منتجات العسكر ومقاطعة قنوات الانقلاب وسحب الأموال من البنوك".

وانطلقت دعوات العصيان على مواقع التواصل بصورة كبيرة ، شملت جميع الطوائف ، ومن ذلك ما نشره الفنان عمرو واكد ؛ الذي عاد إلى نشاطه السياسي عبر "تويتر"، بعد صدور حكم تيران وصنافير، فقال: "قاللك يا باشا الواحد منا كل يوم بيشيل من هنا وبيحط هنا وهي دي الدنيا لغاية ما في يوم هو اللي بيتشال من هنا وبيتحط هناك بقى".

أما "عمرو عبد الهادي" ، عضو جبهة الضمير ، فكان أكثر وضوحًا، حيث غرد تحت الوسم الذي احتل المركز الرابع في قائمة أعلى الوسوم تداولًا في مصر، فقال: "العصيان إجراء يتخذ ضد رئيس وحكومة أخطأت ، إنما السيسي الصهيوني محتاج انتفاضة تختلع جزورة" ، وعلق الإعلامي أسامة جاويش: "#عصيان_السيسي_فرض لأنه جنرال مهزأ فاشل باع الأرض والعرض".

وطالبت الكاتبة الصحفية "شرين عرفة" ، بضرورة محاكمة عبدالفتاح السيسي وحكومته بتهمة الخيانه العظمى، بعد أن أصدر مجلس الدولة حكمه ،ببطلان ترسيم الحدود بين مصر والسعودية.

وكتبت "عرفة" عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "معنى أن القضاء المصري يحكم لصالح مصر وأحقيتها في استرداد أراضيها ثم تطعن الحكومة المصرية على الحكم وتطالب بنقضه.. يعني أن الحكومة وعلى رأسها السيسي يعملون ضد مصلحة مصر ويصرون على التفريط في أراضيها ، تخيل أنت، غرفة في بيت يعيش به إخواتك، وأحد الجيران أخذها لأي سبب من الأسباب.. ثم حكمت المحكمة لصالح إخواتك وأحقيتهم فيها.. فتأتي أنت وتطعن على الحكم وتصر على إعطاء الغرفة للجيران.. ألا تعتبر تلك خسة وخيانة؟! بالتأكيد.. بل ونوع من الجنون أيضًا.. ولابد حينها أن يشكك الإخوة في نسبك ليهم.. أكيد حضرتك مش ابن حلال".