Responsive image

14º

21
نوفمبر

الخميس

26º

21
نوفمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • محمد علي : أُطلق حملة لإطلاق سراح البنات.. الحرية للشعب المصري
     منذ 19 ساعة
  • محمد علي : أعمل على توحيد القوى الوطنية المصرية من أجل إنجاز مشروع وطني جامع
     منذ 19 ساعة
  • مؤتمر صحفي لرجل الأعمال والفنان محمد علي
     منذ 19 ساعة
  • وزارة الخارجية الروسية: الضربة الجوية الإسرائيلية على سوريا خطوة خاطئة
     منذ 22 ساعة
  • إنفجار في حي الشجاعية شرق غزة لم تعرف ماهيته بعد
     منذ 22 ساعة
  • الجيش الايراني: البحرية الايرانية قوة لصون مصالح البلاد في البحار وقد ارسلنا حتى الآن 64 اسطولا باتجاه خليج عدن
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مصر العسكر تتذيل قائمة "بلومبرج" عن درجات المخاطرة

"بلومبرج": السياسات الاقتصادية الرديئة تسببت التضخم وتجعله يتفاقم

منذ 1035 يوم
عدد القراءات: 7087
مصر العسكر تتذيل قائمة "بلومبرج" عن درجات المخاطرة

في الوقت الذي يدعو فيه النظام العسكري ، المستثمرين الأجانب للاستثمار في مصر ، وضعت وكالة "بلومبرج" الأمريكية ، "مصر" ضمن الدول الأعلى مخاطر ، في في خريطها التى أعدتها عن درجات المخاطرة في دول العالم.

وتعتمد "بلومبرج" على 29 مؤشرًا لقياس المخاطر المالية والاقتصادية والسياسية ، لتؤكد بتلك الدراسة ، أن متاجرة السيسي بالإرهاب والتنكيل بالمعارضة أدى لهروب رأس المال واللجوء للاستدانة من الخارج ، لتكشف عن انهيار جديد في الاقتصاد المصري بفضل الفشل العسكري.

وتضمنت المؤشرات نسبة الاحتياطى الأجنبى ، دون الذهب ، من الناتج المحلى الإجمالي ، ومعدلات البطالة والتضخم المتوقعة، ونسبة التقلبات في العملة.

كما صنفت "بلومبرج" في تصنيفها ، ترتيب الدول فى جدول يضم قائمة بـ82 دولة على مستوى العالم وفقًا لدرجة المخاطر من الأقل إلى الأعلى ، ووقعت مصر في ذيل القائمة مع  فنزيلا وتنزانيا وتونس وهندوراس.

وجاء ترتيب مصر فى المركز 71 مع حصولها على 11 درجة على مقياس المخاطر الذى كلما ازدادت قيمته كلما انعدمت المخاطر، كما هو الحال فى النرويج وسويسرا والسويد التى نالت 96.5 و95.8 و94 درجة على التوالى تحتل المراكز الثلاثة الأولى، بينما حصلت هندوراس و تنزانيا وفنزويلا على 3.8 و3.6 و3.1 درجة على الترتيب  لتأتى فى ذيل القائمة حيث تعبر الدرجات الدنيا على أعلى المخاطر.

وأكد المحللون فى "بلومبرج" الذين اعتمدوا على بيانات وتقديرات صندوق النفد الدولى IMF ومنظمة العمل الدولية ILO، إن الاحتياطى الأجنبى يعمل كوسادة لتحمل صدمات اقتصادية مثل زيادة التضخم، وهبوط قيمة العملة، التى تتأثر بأحداث خارجية وداخلية، كما أن البطالة تدل على مدى صحة الاقتصاد إذ أن ارتفاع البطالة لمدة طويلة يؤدى إلى انكماش الإنفاق  بين المستهلكين وانخفاض حصيلة الضرائب للحكومة و احتمال وقوع اضطرابات اجتماعية.

وأضافوا بالنسبة للتضخم فإن زيادة الأسعار بسرعة أكثر من اللازم، تؤدى إلى ارتباك وانكماش فى الاستثمار بسبب الشكوك فى التكاليف والأرباح المرتقبة فى المستقبل، كما أن السياسات الاقتصادية الرديئة تسبب التضخم وتجعله يتفاقم أكثر وأكثر مثل الذى يحدث مع العملة الضعيفة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers