Responsive image

31º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • إصابة شابين برصاص الاحتلال شرق رفح ونقلهم الى مستشفى النجار
     منذ 3 ساعة
  • بايرن ميونيخ يفوز على بنفيكا بثنائية
     منذ 3 ساعة
  • يوفنتوس يهزم فالنسيا بثنائية في ليلة سقوط رونالدو
     منذ 3 ساعة
  • مانشستر سيتي يخسر أمام ليون ويتذيل المجموعة السادسة
     منذ 3 ساعة
  • الاحتلال يقرر هدم منزل قتل مستوطن بحجر
     منذ 4 ساعة
  • شهيد في رفح جراء اصابته برصاصة الإحتلال في الرأس شرق رفح
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"السعودية" تعلن الحرب الباردة من أجل "تيران وصنافير"

منذ 605 يوم
عدد القراءات: 9021
"السعودية" تعلن الحرب الباردة من أجل "تيران وصنافير"

أثار حكم المحكمة الإدارية ، بمصرية جزيرتي تيران وصنافير ، موجه عارمة من الغضب السعودي ضد نظام العسكر ، حيث قال الكاتب السعوي "عبد الله الملحم" ، أن الفهلوة والمكابرة لن تغير من واقع الأمر شيئًا ، موضحًا أن الخلاف على "تيران وصنافير"، ظهر وكأنه "حرب باردة" بين الشعبين الشقيقين "المصري السعودي".

وزعم "الملحم" في مقال له ، نشره في صحيفة "الراية" القطرية ، تحت عنوان "تيران وصنافير الحرب الباردة" ، أن المملكة العربية السعودية تمتلك دلائل ووثائق تاريخية تؤكد سعودية الجزيرتين ، قائلًا: "ومن سوء حظ المكابرين، أن قدرًا لا بأس به من الأدلة التي ترجح ملكية السعودية للجزيرتين هي وثائق تاريخية مصرية وشهادات معتبرة لمسؤولين مصريين، إلى جانب الوثائق التي تمتلكها السعودية، ولم يأن الأوان لإخراجها والمحاججة بها أمام القضاء الدولي، لأن السعودية قدمت المفاوضة على المقاضاة لاسترداد الأمانة من أشقائها في مصر".

وأوضح ، أن من نتائج الخلاف على جزيرتي تيران وصنافير، ظهور ما بدا أنه حرب باردة بين السعودية ومصر ، مستنكرًا أفرز تنابزًا ومشاتمات غير مبررة مهما كانت أسباب الخلاف ، خاصة ماصدر عن نخب مثقفة وأسماء إعلامية معروفة في مصر ، مشيرًا إلى أن النظام المصري هو من عرض الجزيرتين على السعودية فى بادئ الأمر ، وأن الموضوع كان منغلقًا منذ عقود.

وأشار الكاتب السعودي ، أن هناك قيادات سياسية وعسكرية وعلماء ومثقفين يعلمون جيدًا أن جزيرتي تيران وصنافير سعوديتان ، وأدلوا بشاهدات تخالف حكم المحكمة الإدارية ، وأن الفهلوة والمكابرة لن تغير من واقع الأمر شيئًا، ومن سوء حظ المكابرين، أن قدرًا لا بأس به من الأدلة التي ترجح ملكية السعودية للجزيرتين هي وثائق تاريخية مصرية وشهادات معتبرة لمسؤولين مصريين، إلى جانب الوثائق التي تمتلكها السعودية، ولم يأن الأوان لإخراجها والمحاججة بها أمام القضاء الدولي، لأن السعودية قدمت المفاوضة على المقاضاة لاسترداد الأمانة من أشقائها في مصر.

وذكر "الملحم" ، شهادة اللواء المصري "إبراهيم محمود" بسعودية الجزيرتين في قناة مصرية، وتأكيده لاستعارة الملك فاروق لهما من الملك عبدالعزيز، وكذا شهادة العالم المصري "فاروق الباز" في فضائية أخرى بتبعية الجزيرتين للأراضي السعودية جيولوجيًا وليس سياسيًا فحسب، وغير ذلك كثير، كله سيجعل وضع المكابرين مؤسفًا لو اضطرت المملكة للتصعيد عبر القضاء الدولي، وهذا ما ينبغي تفهمه لئلا يضطروا السعودية إليه، فيكون مع الحصول على حقها المترجح ، واختتم "تحقق نكران الجميل من المستعير الجاحد".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers