Responsive image

21º

24
سبتمبر

الإثنين

26º

24
سبتمبر

الإثنين

خبر عاجل

استشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الصهيونية شمال قطاع غزة

 خبر عاجل
  • استشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الصهيونية شمال قطاع غزة
     منذ دقيقة
  • البطش للأمم المتحدة: شعبنا الفلسطيني لن يقبل الاحتلال ولن يعترف بشرعيته
     منذ 2 ساعة
  • إصابة فلسطنيين عقب إطلاق الاحتلال النار علي المتظاهرين قرب الحدود الشمالية البحرية
     منذ 2 ساعة
  • مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: استهداف المتظاهرين في غزة جريمة حرب
     منذ 3 ساعة
  • قوات الأمن تقتحم جريدة "المصريون" وتعتقل الصحفيين وتصادر الأجهزة
     منذ 4 ساعة
  • النقض تؤيد أحكام الإعدام لـ20 معتقلًا والمؤبد لـ80آخرين بـقضية"مركز شرطة كرداسة"
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:16 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:55 مساءاً


العشاء

8:25 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تسريب وثائق "سي آي إيه" يثبت مصرية تيران وصنافير

منذ 609 يوم
عدد القراءات: 10258
تسريب وثائق "سي آي إيه" يثبت مصرية تيران وصنافير

بموجب المرسوم الرئاسي الأمريكي الذي أصدره الرئيس الأسبق "بيل كلينتون" ، أفرجت وكالة المخابرات الأمريكية "سي آي إيه" عن ملايين الوثائق ، كانت تعتبرها سرية على مدى سنوات، لتتيح نحو 12 مليون وثيقة.

وكان الرئيس الأمريكي الأسبق ، "بيل كلينتون"، قد أصدر مرسومًا رئاسيًا عام 1995، يلزم بفتح الوثائق التاريخية ، التي انقضى عليها 25 عامًا فما فوق، أمام الرأي العام بغرض الشفافية.

وبموجب المرسوم الرئاسي، أتاحت "سي آي إيه" إمكانية الوصول إلى وثائقها، لكن من خلال 4 حواسيب خصصتها لهذا الغرض في الأرشيف الوطني، بولاية ماريلاند ،وبالرغم من صعوبة الوصول إلى وثائق الوكالة، استطاع صحفيون وباحثون نشر أكثر من مليون وثيقة، من هذه الحواسيب.

لكن ما يهمنا في تلك الوثائق ، هو ما تحتويه عن جزيرتي تيران وصنافير ، فقد تم تسريب أكثر من وثيقة تتضمن الحديث عن مصير الجزيرتين والنزاع عليهما ، أو ربما بعض ما جاء في الوثائق يأتى حاسمًا لسيادة الجزيرتين ، حيث أن بعض الوثائق المسربة قد تحدثت عن بعض الاتفاقيات التى وقعت بين الحكومة المصرية والمملكة العربية السعودية وغيرها.

أظهرت إحدى الوثائق التى يعود تاريخها إلى 25 فبراير عام 1957 ، بشأن جزيرتي تيران وصنافير، تشير إلى أنه لا يوجد سجلات يمكنها حسم سيادة المملكة العربية السعودية على الجزيرتين ، بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية.

وأوضحت وثيقة أخرى أن الولايات المتحدة وبريطانيا تعتبران أن تيران تقع في المياه المصرية ، أما صنافير فتتبع السعودية ، ورجحت واشنطن ولندن أن مسألة السيادة والتبعية ، لن تحسمها إلا المحكمة الدولية ، مشيرة إلى أن يزداد صعوبة بشأن مضيق تيران وخنق الملاحة البحرية الصهيونية.

في عام 1949، تقدمت السفارة الأمريكية في القاهرة، بطلب استيضاح عن الخرائط الدولية المنشورة، عن الحدود الدولية بين سيناء وتيران ، ولم يتم العثور على أي وثيقة أو معلومة عن وجود حدود بحرية في تلك المنطقة، من جنوب خليج العقبة ، معتبرة أن الأراضي المصرية كانت على ضفتى البحر.

وفي أواخر يناير 1950، قامت القوات المصرية بالنزول في جزيرتي تيران وصنافير، بعد أن طرح موضوع الجزيرتين على الكنيست الصهيوني ، وفي 26 فبراير 1950، بث راديو تل أبيب خبرًا أن وكالة اليونايتد برس، نقلت من القاهرة بيانًا مصريًا بأن جزيرة تيران تقع ضمن المياه المصرية.

ورغم التواجد العسكري المصري للجزيرتين ، لكنه وبموجب اتفاقية الهدنة بين مصر والكيان الصهيوني ، فقد اعتبرت الأمم المتحدة في العام 1951 أن الملاحة حرة في مضيق تيران، الذي يبعد 2.5 ميل عن سيناء، الأمر الذي رفضته مصر في حينه.

وأشارت وثيقة أخرى أنه الأردن أعترفت رسميًا في عام 1955، بسلطة مصر على مدخل خليج العقبة، ولم تتم الإشارة إلى وجود خط تصنيف في طول مياه خليج العقبة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers