Responsive image

24º

22
سبتمبر

السبت

26º

22
سبتمبر

السبت

 خبر عاجل
  • ابو زهري: تصريحات عباس بشأن المفاوضات "طعنة"لشعبنا
     منذ 7 ساعة
  • بحر: مسيرات العودة مستمرة ومتصاعدة بكافة الوسائل المتاحة
     منذ 7 ساعة
  • 184 شهيداً و 20472 إصابة حصيلة مسيرات العودة منذ 30 مارس
     منذ 7 ساعة
  • مصر تستعد لصرف الشريحة الثالثة من قرض "التنمية الأفريقي"
     منذ 7 ساعة
  • الدولار يستقر على 17.86 جنيه للشراء و17.96 جنيه للبيع في التعاملات المسائية
     منذ 7 ساعة
  • الداخلية التركية تعلن تحييد 6 إرهابيين من "بي كا كا" في عملية مدعومة جواً بولاية آغري شرق تركيا
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:16 مساءاً


المغرب

6:57 مساءاً


العشاء

8:27 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"السيسي" يعلن عداءه الصريح للثورة.. ويجدد عهد التبعية للحلف الصهيوأمريكي

في الذكرى السادسة | "السيسي" يصف ثورة يناير بـ"الأحداث".. ويعلن حالة الحرب على معارضي النظام

منذ 605 يوم
عدد القراءات: 10724
"السيسي" يعلن عداءه الصريح للثورة.. ويجدد عهد التبعية للحلف الصهيوأمريكي

ظل النظام العسكري منذ الانقلاب الأول عام 1954 ، في تقديم الولاء والطاعة ، وتجديد عهد التبعية للحلف الصهيوامريكي على مدى عقود من الزمان ، وبعد أن فرح الشعب المصري بخلع العميل الخائن حسني مبارك ، الذي طالما تفاخر بلقاءاته مع سيده الغربي وتنسيقه معه ، حتى وقعنا فى علاقات دافئة مع الكيان الصهيوني والولايات المتحدة بصورة أكبر وأوضح ، ودون خوف من الغضب الشعبي الذي يرفض المذلة والهوان.

ولعل قائد الانقلاب العسكري قد أعلن التحدى فى أبهى صوره ، فخرج علينا فى ليلة الذكرى السادسة لثورة دعت لاقتلاع جذور التبعية وفرض كامل السيادة المصرية على الأرض والقرار ، ليؤكد اتصاله بالرئيس الأمريكي الجديد "دونالد ترامب" ، مجددًا معه عهد التبعية وحفظة لولاء نظامه للحلف.

فلقد حرص قائد الانقلاب ، عبد الفتاح السيسي ، على تهميش الثورة تارة ، ومعاداتها تارة أخري ، بعدما وصفها عدة مرات ، أثناء خطابه ، اليوم الثلاثاء ، بعيد الشرطة ، بـ"أحداث 2011".

وخلال بث مراسم الاحتفال، لم يلتزم التليفزيون المصري بقطعه لإذاعة أذان الظهر، واكتفى بالتنويه بحلول وقت الأذان.

وأصر السيسي ، على توجيه الانتقادات لثورة 25 يناير ، قائلاً: "الأحداث منذ 2011 سببت لمصر آلاماً كبيرة.. وكان الهدف منها تفريق وحدة المصريين" ، وهو الأمر الذي تلعب فيه الأبواق الإعلامية لنظامه دورًا همًا منذ أيام.

فسبحان مغير الأحوال ، بعدما كان الجميع يتمسح بها ، وبعدما كانت شعارًا لتنفيذ مخططهم الانقلابي ، أصبحث ثورة يناير بين ليلة وضحاها مخططًا لإشعال الفتنه ، وأصبح من خرجوا فيها ممولين ! ، إذن ، مالذي حمل النظام على إخفاء تلك الحقائق ست سنوات كاملة؟.

الثورة الحقيقية يوم 30 يونيو

كان حديث السيسي كالعادة ، لا يخلوا من "النحنحه" ، وقول الزور ، وبعدما أحكم قبضته الحديدة على البلاد ، وعاث فيها قتلًا وتشريدًا وإخفاءًا وتعذيبًا ، قال مرتجلاً: "المصريون لما خرجوا في 26 يوليو 2013 للتفويض، كانوا يعلمون حجم التحدي، ونخوض معركة شديدة وخبيثة. وهي نبيلة من جانب الشرطة"، مضيفاً: "المصريون لما خرجوا في 30 يونيو و3 يوليو 2013 تحدوا الدنيا كلها.. وتحملوا كثيراً من المصاعب".

وزعم السيسي أن الأعباء الحالية موزعة على الجميع، وهو ما يتنافى تمامًا مع الواقع ، حيث تنهال الزيادات في رواتب العسكريين والقضاة، بينما يواجه باقي الشعب مزيدًا من الخصومات في الرواتب بتخفيض الحوافز وفق "قانون الخدمة المدنية"، إلى جانب الضرائب والجمارك والرسوم الإضافية على الخدمات الحكومية وغيرها ، بالإضافة إلى رفع الدعم وغلاء الأسعاء ، وسحب بطاقات التموين من شريحة كبيرة من المواطنين.

وتابع كلامه بالحديث عن الأزمة الاقتصادية، مبرزاً أن "عملية الإصلاح لها تبعات"، وأن "أي تنمية لها آلام كثيرة علينا تحملها"، مشدداً: "لم نستدع الحرب، بل فُرضت علينا".

الشرطة هم الثوار

وقال "السيسى" فى كلمه ألقاها بأكاديمية الشرطة اليوم الثلاثاء ، بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة 65، أن ثورة الخامس والعشرين من يناير، كان هدفها الإيقاع بين الجيش والشرطة من جهه، والشعب من جهة اخرى.

وفي الوقت نفسه أشاد بالجيش والشرطة، وقال إن كلا منهما "يتلقى الرصاص، ويقدم نفسه بدلا من المصريين".

وادعى السيسي ، أن البلاد تمر الآن بمرحلة حرب ، دون أن يخبرنا فى أى حرب يكون هذا الكم الهائل من الفساد ، في أى حرب يتم القبض على أكثر من 60 ألف معتقل بلا تهمة ، أى حرب تمنحك الحق في إخفاء المئات بشكل تعسفي ، ثم تسحبهم ليلًا كالقطيع ، لتقتلهم بدم بارد بزعم ضلوعهم فى قضايا إرهاب وانت تعلم تمامًا أنهم براء منها.

قبضنا على المتفجرات

وجه السيسي خطابه لحاشيته: "لم نستدع فكرة الحرب التي تدور في سيناء وأماكن أخرى"، مستدلاً على ذلك بقوله: "عثرنا على نحو 1000 طن متفجرات، سعر الطن الواحد 400 ألف دولار.. وفجرنا خلال مواجهة الإرهاب كميات أكبر من ذلك أضعاف المرات، ما يؤكد كانوا مستعدين للمعركة".

وزعم أنه يذكر هذه الأرقام كي يعرف المصريون: "قد ايه حجم المعركة، وحجم المتفجرات فقط"، موضحًا أن مهربًا واحدًا "كان جايب متفجرات بثلاثين مليون جنيه" ، فى استمرار واضح لتخويف المصريين وتضليلهم.

وعلق: "نتكلم في مئات الملايين التي تم القبض على أصحابها لكن الأكبر يُستخدم ضدنا ، احنا بنخوض حربا قاسية.. العالم كله عارف أننا بنحاربها لوحدنا، بشجاعة وشرف".

السيسي يجدد عهد التبعية

روي عبد الفتاح السيسي ، تفاصيل المكالمة التي تلقها أمس الاثنين ، من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" قائلاً: "ترامب سألني عن حال المصريين وكيف يتعايشون في ظل مواجهة الدولية للإرهاب". 

وتابع السيسي، خلال كلمته في الاحتفال بعيد الشرطة اليوم الثلاثاء، " قولتله بقالنا 40 شهر بنقاتل لوحدنا.. والمصريين صامدين وقادرين والعالم كله عارف احنا أية" ، محملاً بذلك الأزمات التي يعايشها الشعب المصري من غلاء حاد في أسعار جميع السلع والخدمات والغذاء لـ"الإرهابيين" الذين يحاربون السيسي.

النظام يوجه آلته الإعلامية لتشوية الثورة

تنفيذًا لمخطط النظام العسكري ، لتشويه ثورة 25 يناير ، ولمحو نتائجها التى اسقطط المخلوع حسني مبارك ، وكشفت عن الحجم الحقيقي للفساد الذي أذل الشعب المصري على مدار عقود طويلة ، بدأت الأبواق الإعلامية للنظام العسكري في تشوية الثورة عبر منصاتهو الإعلامية.

وزعم الإعلامي الموالي للنظام العسكري "أحمد موسى" ، أن ثورة 25 يناير وما حدث في الشرق الأوسط كان صنيعة أمريكية وكان مخططا لها قبلها بفترة.

ومن جهتهم ، واصل الإعلاميون الموالون للنظام العسكري ، هجومهم الحاد على الثورة في ذكراها السادسة ، على الرغم من مخالفة ذلك لنصوص دستور 2014، الذي وضعته لجنة "الخمسين" المعينة من قبل العسكر.

وشن هؤلاء الإعلاميون "حرب تسريبات" لمكالمات هاتفية للنشطاء إبان تلك الفترة من أجل تشويه صورتهم، والحط من كرامتهم في أعين الشعب.

واستمرت الصحف المصرية في هجومها الحاد على الثورة ، وجاء في الصفحة الأولى لأحدهم: "كان عندك ثورة وراحت".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers