Responsive image

22º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار مانكوت بالفلبين إلى 81 قتيلا
     منذ 2 ساعة
  • اليوم..الفصل في استئناف المحامي خالد على على حكم حبسه بتهمة "خدش الحياء العام"
     منذ 2 ساعة
  • مواجهات في مدينة الخليل والاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي
     منذ 2 ساعة
  • الشرطة العراقية: العثور على مخبأ للصواريخ شمال شرق بعقوبة
     منذ 2 ساعة
  • تباين مؤشرات البورصة فى بداية تعاملات اليوم
     منذ 2 ساعة
  • «كوريا الجنوبية»: بيونج يانج وافقت على تفكيك منشآت نووية
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

حازم حسنى: "ربان الوطن سكران"

منذ 601 يوم
عدد القراءات: 7106
حازم حسنى: "ربان الوطن سكران"


انتقد الدكتور حازم حسنى -أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة- تعامل نظام العسكر الفاشل حسب وصفه، فى حكم البلاد، مستنكرًا ما وصلت إليه على يد "السيسى" من انهيار فى جميع المناحى.

وكتب "حسني" فى تدوينة نشرها عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تحت عنوان "العدل والشرف قبل الخصومة والخلاف".

قال فيها: "أرسل لى أحد أصدقاء الصفحة بياناً للتضامن مع محمد القصاص، أحد المدرجة أسماؤهم حديثاً على قوائم الإرهاب؛ والحقيقة أننى لا أستريح للتضامن مع شخص دون آخرين تم الزج بهم فى هذه القوائم دون أى منطق سياسى، وإنما فقط بمنطق اللدد فى الخصومة على حساب قيم العدل والشرف التى كان من شأنها أن تكبح أى شطط فى الخصومة وفى الخلاف".

وأضاف: "أتضامن أولاً مع الدولة المصرية التى تفككها وتقوض دعائمها مثل هذه الممارسات غير المسؤولة التى يلجأ إليها نظام السيسى لتفريغ الفضاء العام تدريجياً من أى قوى سياسية يمكنها أن تقف فى وجه شطحاته الاستبدادية ... كما أدين هذه القوائم التى تجعل أى عاقل يفرك رأسه بحثاً عن معنى لكلمة الإرهاب تم توظيفه فى إعدادها، وعما إذا كانت قد بقيت للغة من معانيها ما يمكن التعويل عليه فى الفهم، أم أنها قد انهارت هذه المعانى بما يستوجب فقط العويل عليها"؟.

وتابع بقوله: "أكرر مرة أخرى أن القضية ليست قضية محمد القصاص، ولا هى قضية أبو العلا ماضى، ولا محمد أبو تريكة، ولا هشام جعفر، ولا هى قضية غيرهم ممن أدرجت أسماؤهم على قوائم الإرهاب بالالتفاف على ضوابط العدالة والشرف ... وإنما هى قضية وطن صار كالسفينة الجانحة التى تتقاذفها الأمواج وربانها لا هم له إلا احتساء المزيد والمزيد من خمر السلطة التى أسكرته".

وأختتم حسني تدوينته بقوله: "أتضامن مع العدل الذى هو أساس الحكم، ومع الشرف الذى بغيره يُفقِد رجال الحكم الدولة صفتها كدولة لينحدروا بها وبنا إلى صفة أخرى لا أستريح لأن أرى مصر تنحدر إليها".

يجدر بالإشارة أن مصر قد شهدت في عهد عبد الفتاح السيسي، اسوأ عصور القيادة السياسية حيث إنهارت مؤسساتها الأمنية والاقتصادية والسياحية، وارتكب أكبر مجزرة في تاريخ مصر "مذبحة رابعة"، واعتقل خيرة الشباب داخل المعتقلات، وتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير المصريتين للسعودية مقابل إمداده بالدعم المالي، كما فرط في حصة مصر في مياة النيل بتوقيعه على بناء سد النهضة في أثيوبيا، وشهدت مصر على عهدة تعويم الجنية، وحوّل مصر من "أم الدنيا" إلى "شبه دولة" بشهادته شخصيًا.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers