Responsive image

32º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • إصابات في صفوف المتظاهرين برصاص الاحتلال شرق خانيونس
     منذ حوالى ساعة
  • وفد فتح يعقد الاجتماع الثالث في القاهرة
     منذ 2 ساعة
  • البورصة المصرية تتراجع لأدنى مستوى لها منذ بداية العام وتخسر 29.3 مليار جنيه
     منذ 2 ساعة
  • وزير عراقي: الحرب دمرت أكثر من 150 ألف منزل بالعراق
     منذ 4 ساعة
  • معهد التمويل الدولي: الأجانب يسحبون 6.2 مليارات دولار من مصر خلال 4 أشهر
     منذ 4 ساعة
  • وزير قطاع الأعمال: 48 شركة حكومية تتعرض لخسائر فادحة
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"مبارك" يطلق أبواقه الإعلامية على "السيسي": فوضناك وتعايرنا !

"كاتب مبارك" يعترف بفشل السيسي رغم التفويض

منذ 599 يوم
عدد القراءات: 15405
"مبارك" يطلق أبواقه الإعلامية على "السيسي": فوضناك وتعايرنا !

لا يزال أبناء المخلوع حسني مبارك ، يواصلون هجومهم بين الحين والآخر ، على إدارة عبد الفتاح السيسي ، في محاولة يائسة منهم ، لتجميل المخلوع وأفراد عصابته ، ظنًا منهم أن الشعب المصري لا يعلم أنهم نظام واحد وعصابة واحدة ، ولكن تغيرت الأوجه والأسماء وتبدلت الأماكن.

فبين الحين والآخر ، يخرج أحد الأعمدة الأساسية فى إدارة المخلوع ، ليلقي اللوم على قائد الانقلاب ، عبد الفتاح السيسي ، لأحراجه أو لإثبات أنه أضعف قوة أو أقل ذكاءًا من مبارك ، وليتهم يلقون باللوم على أشياء تمس المواطن الذي أرهقه النظام العسكري بقراراته وسوء تخطيطه بغض النظر عن الأسم المتحكم في هذا النظام ، مبارك أو السيسي ، كغلاء الأسعار ، أو حالة القمع الشديد وتدهور السياحة أو مثل هذه الأمور التى بالطبع لها تأثير قوي على المواطن ، بل أن الهجوم يتمثل فى طريقة الخطابات ، والشكل العام.

بعد صمت طويل ، هاجم الكاتب الصحفي "محمد على إبراهيم" ، رئيس تحرير صحيفة الجمهورية السابق ، والمعروف بولائه الشديد للمخلوع مبارك ، قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ، بسبب ارتجال الأخير فى خطاباته ، وكأنه يقارن بين رجل كان يعد مسودة متقنه لتضليل الشعب ، وبين رجل يحاول جاهدًا أن يبدو كما لو كان طبيعًا فيزداد فشلاً.

لماذا تعايرنا !

رغم أن خطاب عبد الفتاح السيسي الأخير بمناسبة عيد الشرطة ، ليلة الذكرى السادسة لثورة 25 يناير ، لم بأتى بجديد ، لكن "إبراهيم" وصف ما جاء بالخطاب أنه "معايره" ، بسبب قول الأول أن "الجيش والشرطة يتلقيان الرصاص بدلًا من المصريين".

لم تكن هذه المرة الأولى التى يذكر فيها السيسي مثل هذا الكلام ، لكن الغريب حقًا هو رد الفعل من رئيس تحرير صحيفة الأهرام السابق ، المشهور بـ"كاتب مبارك" ، وكأنه فهم من الخطاب مالم يفهمه أحد من خارج منطومة العسكر.

"إبراهيم" طالب عبدالفتاح السيسى بوقف نبرة تلقي الجيش والشرطة الرصاصة بديلًا عن المصريين خلال خطاباته في المناسبات الأخيرة ، وخخلال مقال نشرها فى أحد الصحف ، قال: "عفوًا سيادتك هل الجيش والشرطة غير مصريين؟ ، لماذا تفرق بين أبناء الوطن الواحد! ، هل قال الرئيس السادات أن شهداء حرب أكتوبر دفعوا حياتهم لتحرير المصريين من عار هزيمة 1967 !".

ويبدو أن الكاتب الصحفي المخضرم لم يسمع من خطابات نظامه إلا هذا الخطاب ، فلطالما حاول العسكر أنهم الأفضل ، ولعله نسي ما فعله مبارك طيلة قرابة الـ 30 عامًا التى نصب فيها نفسه رئيسًا على مصر ، وحديثه عن الضربة الجوية الأولى التى هزمت جيش الاحتلال وحررت سيناء من يد الغاصبين والطامعين وجعلتنا نعيش فى سلام وأمن طيلة عهده ، أو لربما لم يتطرق سمعه إلا المشاريع العملاقة التى ينفذها "الجيش" ، لأنه المؤسسة الوحيدة التى تعمل بلا فساد ، وبلا ربح ، ولا تراخي!.

واستنكر "إبراهيم" ، أن تظل معاملة المؤسسة العسكرية لمصر وشعبها معاملة جيش الإنتداب على الدولة المحتله ، فقال: "أنتم لستم جيش انتداب يحمينا طبقا لمعاهدة أو اتفاق ، أنتم تحمون الوطن قبل أن تحموا المصريين ، فوضناكم ورفعناكم فوق الأعناق ونتحمل كل الإجراءات الاقتصادية الصعبة صامدين وصابرين وقانعين ، لا ترمى فى جروحنا ملحا فتدميها وتقول أنكم تحمونا".

أعطيناك تفويض وفشلت

لم يتوقف "كاتب مبارك" عند هذا الحد ، بل ذكر طلب عبد الفتاح السيسي تفويضًا شعبيًا لما أسماه الحرب على الإرهاب ، ليكشف بهذا "إبراهيم" على حجم الصراع الداخلى للنظام الذي يطلق بين الحين والأخر كل فرد منهم أبواقه لتطعن في الأخر لإحزار مكاسب لا يعلمها المصريين ، فقال "لقد طلبت منا التفويض وفوضناك أكثر من مرة لمحاربة الإرهاب ، وسيادتك كنت سعيدا وأنت تحصل على التفويض ، وممتنا لأن الجماهير أعطتك تفويضا استندت إليه شرعيتك عند الترشح لرئاسة الجمهورية ، شرعية الحاكم استندت إلى التفويض الذى منحك إياه الشعب لتحارب الإرهاب ، وإذا كنت تقول أننا نتلقى الرصاص فداء للمصريين من الإرهاب ، أقول لك معك حق لكننا كشعب دفعنا ثمنا أغلى من الدم".

واعترف "إبراهيم" ، بفشل قائد الانقلاب في إدارة شئون البلاء ، "قاسينا بسبب تأثير الإرهاب على قطاع السياحة ، تأثرنا بغياب الاستثمارات وندرة فرص الوظائف مع تدهور الأحوال الاقتصادية وإغلاق المصانع وتشريد العمال ، ننزف دما من الإجراءات التى أقدمتم عليها كإصلاح اقتصادى بعد أن أعيتكم السبل فى جذب استثمارات رغم أنكم وعدتونا فى مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي عام  2015 بمائتي مليار دولار".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers