Responsive image

21
نوفمبر

الأربعاء

26º

21
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • تسريبات.. تسجيل صوتي يكشف عن آخر ما سمعه خاشقجي قبل قتله
     منذ 5 ساعة
  • مستوطنون يقتحمون الأقصى
     منذ 5 ساعة
  • التحالف الدولي يستهدف بلدة هجين بمحافظة دير الزور شرق سورية بالفوسفور الأبيض
     منذ 6 ساعة
  • السناتور الجمهوري راند بول: بيان ترمب يضع "السعودية أولا" وليس "أميركا أولا"
     منذ 6 ساعة
  • السناتور الجمهوري جيف فليك: الحلفاء الوثيقون لا يخططون لقتل صحفي ولا يوقعون بأحد مواطنيهم في فخ لقتله
     منذ 6 ساعة
  • الاحتلال يشرع بهدم 16 محلا تجاريا في مخيم شعفاط بحماية قوات كبيرة من جيش الإحتلال
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:54 صباحاً


الشروق

6:20 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:36 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تونس تنضم للمحكمة الجنائية الدولية كأول دولة بشمال أفريقيا

منذ 2706 يوم
عدد القراءات: 1186

 بعدما تمكن الشعب التونسي من إنجاز ثورته واستطاع أن يخلع رئيسه زين العابدين بن علي وتابع إجراءات محاكمته غيابيًا، أصبحت تونس هي أول دولة في منطقة شمال أفريقيا تنضم بعضوية المحكمة الجنائية الدولية.
وتعتبر تونس هي الدولة السادسة عشر بعد المائة، التي توقع على نظام روما الأساسي، الذي أسس أول محكمة دائمة في العالم لجرائم الحرب في لاهاي.
وبالتوقيع على الوثائق اللازمة للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، أصبحت تونس طرفًا في الاتفاقية ابتداء من أول سبتمبر، وهو ما سيخضعها للسلطة القضائية للمحكمة.
وقالت المحكمة في موقعها على الإنترنت: "المحكمة الجنائية الدولية ترحب بانضمام تونس وتثمن مشاركتها في جهود المجتمع الدولي لإنهاء الحصانة لمرتكبي أخطر الجرائم إثارة للقلق الدولي، وهي الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم التي ترتكب في حق الإنسانية والعدوان".
وأضافت: "تونس هي أول دولة بشمال أفريقيا ورابع دولة بالجامعة العربية تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية بعد جيبوتي وجزر القمر والأردن".
ويقول دبلوماسيون إن مصر من بين الدول العربية الأخرى التي تفكر في الانضمام إلى المحكمة.
وأفاد بيان المحكمة بأن انضمام تونس يسلط الضوء على دور المحكمة الجنائية الدولية، بوصفها عاملاً رئيسيًا في مجال العدالة الجنائية الدولية في وقت تشهد فيه المنطقة تغيرات ديناميكية، وتساور الدول العربية والإسلامية الأخرى شكوك في المحكمة وتشعر بقلق من أنها إحدى أدوات القوى الغربية.
وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت أمرًا بتوقيف الرئيس السوداني على خلفية مزاعم عن ارتكاب جرائم إبادة جماعية في إقليم دارفور، وهو ما أكدت قوى سياسية عديدة أنه قرار له دوافع سياسية غربية تستهدف النيل من إرادة السودان واستقلال قراره.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers